الثورة التي نريد (4)

15-Nov-22 - 01:11 AM

الشعب المصري ليس جبانا.. وإنما يعاني من غياب قيادة ثورية قادرة على كسب ثقته، وخائف من بطش سلطة غشوم لا يروي عطشها إلا الدم

التفاصيل

الثورة التي نريد (3)

08-Nov-22 - 01:08 AM

يأتي هذا المقال على وقع دعوات للخروج يوم 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، يأمل أصحابها في إزاحة ياسر جلال من المشهد؛ كونه هو السبب الرئيس، إن لم يكن الوحيد، في وصول مصر إلى حافة هذا الانهيار المدوّي الذي تشهده اليوم، على كل الصُّعُد،

التفاصيل

الثورة التي نريد (2)

11-Oct-22 - 09:36 AM

ما وقع في مصر في 25 كانون الثاني/ يناير 2011 ليس "ثورة" ولا حتى "نصف ثورة"، وإنما انتفاضة شعبية وظَّفها العسكر لإزاحة مبارك عن سدة الحكم..

التفاصيل

الثورة التي نريد (1)

27-Sep-22 - 05:07 PM

نجاح الثورة يعني إزالة النظام الذي ثارت عليه، وإنشاء نظام جديد، وفق الإطار الفكري المتوافق عليه؛ لتحقيق الأهداف التي قامت لأجلها، بغض النظر عن صلاح أو فساد النظام الجديد.. علما بأن الصلاح والفساد مسألة نسبية، ستبقى محل خلاف دائما وأبدا

التفاصيل

لماذا نتخبط وإلى متى؟

13-Sep-22 - 09:15 AM

هل تغير حال هذه النخب خلال تسع سنوات خلت، هي عمر الانقلاب على الشرعية الدستورية؟ هل تغير نمط تفكيرها؟ هل استوعبت التجربة؟ هل لدى بعضها (على الأقل) تصور "ناضج" لوضع مصر ونظامها..

التفاصيل

وشوفنا مصر!

03-Sep-22 - 11:09 AM

شوفنا مصر تفتخر بأنها "تقدمت" على كل دول العالم، في مجال معالجة مياه الصرف الصحي؛ لتوفير "مياه الشرب" للبؤساء من مواطنيها، وهم غالبية الشعب!

التفاصيل

كنتُ هناك!

16-Aug-22 - 11:39 AM

أجهزة الانقلاب قامت بتصوير وقائع المجزرة، ولو كان لديها لقطة فيديو واحدة تثبت إطلاق النار على القوات المهاجمة، من جانب المعتصمين، لكانت أظهرتها، وجعلت منها وثيقة "تاريخية" على "إرهاب" الإخوان المسلمين..

التفاصيل

متى تتوقف قيادة الإخوان عن الارتجال؟

02-Aug-22 - 10:26 AM

جماعة الإخوان المسلمين في أشد الحاجة (اليوم) إلى صياغة "رؤية جديدة" محكمة، يقوم عليها مختصون أكفاء، يستشف منها القارئ حسن تقييم الجماعة للمحنة التي تحيط بها منذ تسع سنين، ويلمس فيها قدرة القيادة على قراءة الواقع واستشراف المستقبل..

التفاصيل

اسرقني شكرا!

19-Jul-22 - 10:27 AM

بعد أن كان الهدف من هذه التصميمات "لَمَّعنِي شكرا"، و"دَلَّعني شكرا"، و"انبح لي شكرا"، شاء الله أن يكون "افضحني شكرا"، وكانت الفضيحة مدويِّة، شغلت الرأي العام المصري لأيام، وستظل سبة في جبين هذا النظام! ولكن المجرمين لا يتفكرون ولا يتعظون..

التفاصيل

أفّاكون تحت الطلب!

05-Jul-22 - 10:34 AM

تحرص البلاد (حتى الأكثر تخلفا) على وجود أجهزة ومؤسسات رقابية تحمي المواطن من الغش والاستغلال. وبغض النظر عن فاعلية هذه الأجهزة من عدمها، فهي موجودة بمقراتها وهياكلها وميزانياتها، ويمكن أن تقوم بواجباتها المنوطة بها إذا تولى أمرها شرفاء أتقياء..

التفاصيل

بهدوء!

21-Jun-22 - 01:55 PM

"رسالة تهديد علنية" من الحاكم بأمره في "المحروسة"، إلى أوروبا ودول الخليج، لا سيما السعودية، باعتبارها الأقرب جغرافيا إلى مصر

التفاصيل

المستثنى بـ"إلا"

07-Jun-22 - 09:51 AM

إنهم الإخوان المسلمون، ومن يُشتبه بتعاطفه معهم، ومَن فارقهم ولم يناصبهم العداء.. فالجميع وطنيون إلا الإخوان، والجميع طيبون إلا الإخوان، والجميع واضحون إلا الإخوان، والجميع مَدعوون إلى (لا مؤاخذة) "الحوار الوطني" إلا الإخوان..

التفاصيل

جاهل ومستعفٍ!

24-May-22 - 03:04 PM

خلاصة مهمة، تفسر لنا ليه دايما كلام ياسر جلال مش مرتب، فالكلام "المترتب" يجعل المتلقي (في رأي جلال) يعتقد أن الكلام "حقيقي" وهو لا يريد أن يخدعنا.. فهو يقول لنا: "أنا أكذب عليكم"، ولكن هناك مَن لا يريد أن يفهم!

التفاصيل

شيرين

13-May-22 - 10:45 AM

قطعا.. لا أريد من هؤلاء المتنطعين أن يتخلوا عن عقيدتهم، وإنما أريد منهم أن يرتقوا بأنفسهم، فيكونوا بشرا أسوياء، وبتعبير أدق، أن يكونوا مسلمين صالحين؛ يحترمون مهابة الموت، وجلال اللحظة، ويقيمون وزنا واعتبارا للحزن على ميت يستحق الحزن عليه؛ لمآثره وسجاياه، وأثره النافع في الحياة ولقضايا الأمة.

التفاصيل

الدولة المدنيَّة.. ذلك المصطلح المضلِّل!

10-May-22 - 01:04 PM

المجتمع لا يكون "مدنيّاً" أو "متحضرا" إلا إذا تساوى فيه الجميع أمام القانون، وتمتع فيه الجميع بفرص متساوية، وساده العدل، وصينت فيه الحقوق والحريات، بغض النظر عن خلفية وتكوين الشخص الجالس فوق هرم السلطة

التفاصيل

العَجَب العُجَاب!

26-Apr-22 - 12:31 PM

في شريعة الغاب التي تحكمنا اليوم، فالمنتصر هو صاحب الحق ولو كان ظالما، وهو الصادق ولو كان كذوبا، وهو الأمين ولو كان خائنا، وهو الوطني ولو باع الوطن!.. وأما المغلوب فهو المخطئ ولو كان مظلوما، وهو الكاذب ولو كان صدوقا، وهو الخائن ولو كان أمينا..

التفاصيل