سياسة عربية

السيسي غاضبا: "اسمعوا" أنا مشغّل الجيش تحت قدمكم (شاهد)

عبد الفتاح السيسي أكد أن الخلل موجود في كل مؤسسات الدولة - أرشيفية
عبد الفتاح السيسي أكد أن الخلل موجود في كل مؤسسات الدولة - أرشيفية
ردَّ رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، بغضب شديد، على منتقديه والساخرين من دعواته المتتالية إلى التحمل والصبر.

جاء ذلك لدى مشاركته في جلسات اليوم الثاني للمؤتمر الوطني الثالث للشباب، الأربعاء، بمدينة الإسماعيلية غرب سيناء، وقناة السويس.

وكرَّر السيسي، بانفعال شديد، توجيهه للمصريين، في خطابه، مرات عدة، قوله: "اسمعوا الكلام"، مرسلا تهديدات مبطنة للمصريين بألا يتحركوا للثورة ضده، وإلا تعرضت مصر للهدم، والضياع.



واستمهل السيسي المصريين، عاما إلى أن تتم الانتخابات في عام 2018، حتى يغيروه، إن أرادوا، مدافعا عن الإجراءات الاقتصادية التي اتخذها طيلة سنوات حكمه الماضية، مشدَّدا على أنه لم يكن هناك خيار غيرها، وأن على المصريين الصبر، والتحمل، والشُغل.

ومثنيا على نفسه، وما زعمه من تحليه بالصدق والشرف، قال السيسي: "قسما بالله.. الجيش بيقوم بدور تنموي مواز للدولة بالضبط.. يا نهار أبيض.. ده أنا شغلت الجيش عندكم بيقاتل الإرهاب، ومشغله تحت رجليكم.. لأجل ألا تقع مصر".



تبرير واعتراف بخداع العسكر للشعب


وبرَّر السيسي أداءه في الحكم، قائلا إنه على علم بغضب الطبقة المتوسطة من ارتفاع الأسعار، معقبا بأنه: "لو كان أدائي السبب في اللي بيحصل.. مستعدين نمشي، بس ده محصلة سنين طويلة من عدم المواجهة، وسلبيات كثيرة جدا في الأداء".

وأضاف: "لا أقصد الإساءة إلى شخص أو توجيه اتهام، بس بقي لنا خمسين سنة محتاجين دولة، واللي كان موجود خاف من رد الفعل، وما عملش إصلاحات، والأمور تراكمت، ولم يتم اتخاذ إجراءات على مدى أكثر من 50 سنة لدولة تقف على رجلها، وتبني مستقبلها، ولما الناس اتحركت من 2011 كان جزء من التوصيف لحجم المشكلة الموجودة في مصر ليس حقيقيا".

وتابع: "ما حدش هيقدر يقول لكم الكلام ده غيري أنا"، معتبرا أن "التوصيف لمشكلة مصر خلال الثلاثين سنة اللي فاتت لم يكن حقيقيا.. كان خداعا.. كان وعيا زائفا لكم"، حسبما قال.



يتوعد المصريين إذا ثاروا

ومتوعدا المصريين قال: "وبالتالي قال لك حِل المسألة، واتحرك، وشيل.. وأنت بتتحرك وبتشيل بتشيل مستقبلك.. عايز تتحرك، وتعمل، اتحرك.. (يقصد الثورة).. أنت هاتضيعها خالص.. أنت هتضيع بلدك خالص.. وهتضيَّع مستقبلك أنت وأولادك وأولاد أولادك القادمين.. أقول كلاما أتحاسب عليه أمام ربنا".

وتابع: "كنت أقول بالأمس إننا دولة فقيرة، ومواردها شحيحة، وده بقى له سنوات طويلة، الدولة دي اتدبحت سنة 67، وحركة تقدمها وقفت من الفترة دي، الدول بتقوم في سنين طويلة، وتضيع في سنين طويلة".

واستكمل: "غالبا لا تتم مجابهة الرأي العام بالحقائق لأنه يُقال إنه لن يستوعب كل شيء لأنه في الآخر: الرأي العام عايز يأكل ويشرب ويشوف شغله، وده حقيقي، ومقبول، وأنا معه".

واستدرك: "لكن لمَّا حصل اللي حصل في عام 2011 أخذتُ مسارا آخر، وحينها قلت: جزء كبير من التحدي هو عدم وجود وعي حقيقي للناس، وليس مزيفا، ليعرفوا ليه إحنا كده"، مردفا: "أنا عايز أوصل لكم الحقائق".

ورأى أن الناتج المحلي لا يوازي نسبة النمو السكاني. واستكمل: "هاتوا كلامي كله اللي قلته في الحملة وشوفوه.. قلت لكم وقتها إن الموازنة ربع سنة وربع خدمة دين وربع دعم.. فماذا يتبقى عشان أعمل لك حاجة تليق بك يا مصري كمواطن يتعلم ويُعالج.. ما حصلش.. ما عندناش".

وأضاف: "لست منفعلا.. ولكني أريد أن أوصل لكم الحقائق، ولا أدعي امتلاك الحقيقة لوحدي.. وعلى مدى الستين عاما الماضية، ورغم كل محاولات الدولة منذ أيام الرئيس عبد الناصر والسادات ومبارك وحتى حكمي، لم ننجح في عمل معدلات نمو سكاني تتناسب مع معدلات الناتج المحلي بتاعنا.. ما حصلش مرة.. ما حلصش مرة في التاريخ أن نزيد مليون فيكون معدل النمو 3 و4 و5%".

وأضاف أن: "المواطن لن يشعر بالتحسن الحقيقي طالما أن معدل النمو لم يصل لـ 7 و8 و9 في المئة في ظل زيادة النمو السكاني بهذا الحجم 2.5%"، مضيفا: "الهدف هو تثبيت الدولة المصرية حتى لا تقع.. ولم أضع أمام عيني هدفا استراتيجيا أكبر من كدا"، وفق قوله.


غضب وتهديد

وأضاف: "الموضوع كبير قوي.. وبنعمل القعدة دي كل شهر علشان ما حدش في الإعلام كان هيقدر يوصل الرسالة دي بالتجرد ده، والأمانة دي، والشرف ده والصدق ده". (تصفيق حاد).

وشدَّد على أن الخلل موجود في كل مؤسساتنا.. لأن الأخطر منه أنكم ما تعرفوش، ولما ما تعرفوش تهدُّوا بلادكم ولما تهدُّوا بلادكم تضيِعوا.. هأقول وهأقول: "علشان تصبروا، وتتحملوا.. ما فيش غير كده، وتجروا معانا، وتشاركوا معانا".

وطالب المصريين بالاهتمام بحالهم، وأن يزيدوا وعيهم، وأن يعرفوا حجم التحدي في بلدهم، متسائلا: "منين؟"، ومجيبا: "ما حدش يقول لي منين؟".



وعن سخرية البعض من مشروعه لجمع نقود "الفكة"، قال: "القعدة اللي إحنا قاعدينها دي.. مشكلة الاستهلاك وارتفاع الأسعار مُلحة في وجدان كل المصريين، ولما قلت من فضلكم سيبوا القروش الباقية في البنوك يقول لك شوف الراجل بيتكلم على الفكة".

وعقَّب: "شوفوا السخرية من حالنا.. لما أقول للناس: نأكل يوما، ولا نأكل يوما.. يقول لك: شوف الرجل بيتكلم في ايه؟"، وعلق: "لا حول، ولا قوة إلا بالله".



هتصبروا سنة.. ولازم تستحملوا


وتابع: "هو ده حالنا.. عاوز أقول لكم حاجة.. أنتم هتستحملوا سنة كمان.. سنة، وبعد كده فيه انتخابات، واختاروا من شئتم، وربنا يعين، ويوفق".

واستطرد: "اسمعوا الكلام.. اسمعوا الكلام.. حطوا يدكم في يد بلدكم.. مش في يدي أنا... مصر حاربت كم حرب؟.. تصوروا لو السادات ما عملش السلام".

والأمر هكذا، شدَّد السيسي على أنه: "لن تقوم مصر إلا بصبر شعبها، وعمله، والتضحية.. اسمعوا الكلام لو سمتحتم.. اسمعوا الكلام (كرر ذلك أربع مرات)".

وتابع: "لن أتخلى عنكم.. إلا إذا قلتم لي امش.. أنتم أمنتموني على أولادكم، وعلى أنفسكم.. يا جماعة.. يا مصريون، يا من تسمعوني.. أنا عملت هذا المؤتمر الشهري علشان تسمعوا، وتستحملوا شوية معي.. معمول كده، إنني لا أدخل في صدام مع مؤسسات الدولة".




اقبلوا اعتذاري.. "أعدي قناية"

وعن الإجراءات الاقتصادية قال السيسي: "اقبلوا اعتذاري إني حاولت أصلح بس لم يكن عندي اختيار غير كده، لأخدها وأعدي بيها "القناية".. يمكن أعدي، ولو استنيت كنت هاعدِّي فيها بحر، وماكناش يمكن نعدي، وده الواقع اللي موجودين فيه".



وتابع: "ربنا عارف حجم الشرف والإخلاص والأمانة والعمل الذي نشتغل به، وهو اللي هيكافئ، وليس عندي شك في ذلك"، مشيرا إلى أن الدولة ستستقبل شهر رمضان بإجراءات كثيرة لمواجهة الطلب المتزايد على السلع.


وأضاف: "سيتم توفير السلع الغذائية بأسعار مناسبة خلال مايو المقبل".



النقاش (1)
ابن الجبل
الأربعاء، 26-04-2017 11:34 م
يغرد السيسي"ربنا عارف حجم الشرف والإخلاص والأمانة والعمل الذي نشتغل به" يا راجل عن اي شرف تتحدث عنه،لقد اقسمت يمين الولاء للرئيس مرسي،ثم عمللت عليه إنقلاب.