سياسة عربية

أم قائد حراك الريف بالمغرب: أطلقوا سراحه أو أنتحر (شاهد)

اعتقل الزفزافي الاثنين الماضي بعد مرور 3 أيام على وضعه ضمن قائمة المبحوث عنهمـ أ ف ب
اعتقل الزفزافي الاثنين الماضي بعد مرور 3 أيام على وضعه ضمن قائمة المبحوث عنهمـ أ ف ب
هددت والدة قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، بإحراق نفسها إن لم يتم إطلاق سراح ابنها، مناشدة العاهل المغربي التدخل في إطلاق سراحه، مسجلة اعتزازها بما قام به ابنها.

وناشدت والدة الزفزافي، في فيديو بثه موقع H24 الناطق بالفرنسية، ملك المغرب إطلاق سراح ابنها المعتقل منذ الاثنين الماضي.

وقالت أم ناصر الزفزافي، في رسالة وجهت إلى الملك محمد السادس للتدخل قائلة: "هو ملك البلاد، نحبه ونعشقه، لا نكرهه أو نكن له حقدا، لكنه يجب أن يلتفت إلينا، يجب أن ينتزع حقوقنا".

وزادت الأم ردا على كل الاتهامات الموجهة إلى ابنها، بأنه خرج إلى الشارع ضد الثوابت (الملك والدولة)، موضحة: "ابني يردد يوميا داخل المنزل، أن محمد السادس أحسن الملوك، من سيحكمنا غيره؟ حتى لو كان ريفيا لا يصلح، لأن الملك هو أحسن حاكم".

وسجلت: "نحن لا نريد بيوتا أو ثروة، نحن نريد أن نعيش مستورين، تأتي علي أيام لا أجد فيها ما أشتري به خبزة".

ومضت تشرح للمصور: "ها هي غرفة ناصر وها هو بيته لمن يقولون إنه يتلقى أموالا من الجزائر، واش حنا لقينا بعدا فلوس المغرب (لم نجد حتى مال المغرب)، لدي 4 أبناء عاطلين عن العمل، فكيف تريد من شاب عاطل أن يكون؟".

وقالت والدمع يغالب عينيها إنهم "أحرقوا قلبي على ابني، وإذا لم يطلقوا سراح ابني سأنتحر، سأحرق نفسي، وأحرق معي حتى أبنائي الأربعة العاطلين عن العمل".

وأوضحت أن المصالح الأمنية كسرت أبواب المنزل من أجل إلقاء القبض على ابنها: "طلبوا منا فتح الباب، لكن وأنا في طريقي لفتحه تم كسره بواسطة قطعة حديدية كبيرة، وبدأوا في ضرب ابن عمه ظنا منهم أنه ناصر".

وأفادت بأنها أمسكت رجل الشرطي لثنيه عن اعتقال الشاب: "لكنه ضربني برجله لأسقط مغمى علي، وأدخل في غيبوبة، ليتم نقلي بعدها للمستشفى".

وكشفت والدة ناصر الزفزافي أن الصور المسربة عن حياة ابنها الخاصة والتي تتداولها العديد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كانت موجودة في ذاكرة (يو إس بي) صادرته عناصر الأمن عندما اقتحمت بيت أسرته لاعتقاله.

وروت أم الزفزافي أن ابنها سبق له أن سلمها تلك الذاكرة وطلب منها أن تحتفظ بها قائلا لها: "إن فيها كل ما يتعلق بحياتي الخاصة"، وأضافت أنها هي من وضعت (يو إس بي) تحت فراشه.

وقالت أم الزفزافي، إن ابنها كان متأكدا أن تلك الشريحة لا تحتوي على أي شي خطير وإلا لكان قام هو نفسه بتخريبها.

                                             

واعتقل الزفزافي الاثنين الماضي، بعد مرور ثلاثة أيام على وضعه ضمن قائمة المبحوث عنهم.

وحاولت قوات الأمن اعتقال الزفزافي، بعد صلاة الجمعة، عقب احتجاجه برفقة عدد من نشطاء حراك الحسيمة داخل أحد المساجد، بعد تطرق خطيب الجمعة إلى "تجنب إحداث الفتنة"، وهو ما اعتبره النشطاء "اتهاما لحراكهم".
النقاش (0)