سياسة عربية

برلماني يدعو بوتفليقة لترحيل الرئيس مرسي إلى الجزائر

دعا عريبي الرئيس الجزائري إلى "التحرك العاجل في هذا الموضوع الإنساني الذي لا يحتمل التأخير والتأجيل"- الأناضول
دعا عريبي الرئيس الجزائري إلى "التحرك العاجل في هذا الموضوع الإنساني الذي لا يحتمل التأخير والتأجيل"- الأناضول
دعا النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية الجزائري، حسن عريبي، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إلى "التدخل لدى السلطات المصرية لإطلاق سراح الرئيس الأسبق محمد مرسي وترحيله إلى الجزائر قبل فوات الأوان"، وذلك بعد تدهور صحته.

وقال عريبي في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن ما شجعه على طلبه نابع مما أعطته الدبلوماسية الجزائرية منذ نشأتها من دروس بليغة في التدخل لحلحلة الأوضاع ووقف النزاعات بين الدول وعقد الصلح بين الخصوم.

وأضاف: "وهذا ما شجعني كمواطن جزائري وكنائب برلماني مهتم بالشأن الحقوقي، بأن أتوجه إلى فخامتكم بهذا النداء العاجل، فقد بلغني أن الرئيس المسجون الدكتور محمد مرسي قد تدهورت صحته بشكل رهيب، وباتت حياته في خطر حقيقي جراء الإهمال المتعمد وغياب الرعاية الصحية حتى تعرض للإغماء عدة مرات بسبب هبوط السكري لديه، وقد حذّر المحامي عبد المنعم عبد المقصود (محامي الرئيس محمد مرسي) من أن حياة موكله في خطـر بسبب نقص الرعاية الصحية".

ولفت النائب الجزائري إلى أنه "ما من قريب أو بعيد وعدو وصديق إلا ويعلم عن الجزائر، أنها أرض الجهاد وقربان الحرية وكعبة الأحرار عبر الأزمان، وعن شعبها الذي يعرف جيدا معنى الظلم، وينتصر للمظلوم مهما كان لونه أو دينه أو خلفيته الفكرية".

وذكر النائب عريبي الرئيس بوتفليقة بما قام به الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين عندما "ألقى بكل وزنه وثقله عند الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر من أجل إطلاق سراح الداعية المفكر سيد قطب رحمه الله وحاول جاهدا أن يحول دون إنزال حكم الإعدام ضده، فلا شك أنكم تنظرون للرئيس بومدين وأفعاله بإجلال واحترام كبير وتحترمون فيه غيرته ونصرته للمظلومين".

وقال عريبي مناشدا رئيس الجمهورية: "إنني إذ أتوسم فيكم (رئيس الجمهورية) الخير الكثير، فإنني أناشدكم بحق الله الأعظم في هذا الشهر العظيم المبارك، وباسم شرف ثورة نوفمبر الخالدة، أناشدكم استغلال رصيد العلاقات بين البلدين للتدخل العاجل لدى السلطات المصرية، قصد إنقاذ حياة الدكتور محمد مرسي وتوفير العلاج اللازم له، وترحيله إلى الجزائر للإقامة فيها".

وأكد عريبي أن "هذا الإجراء لو تم على يديكم يا فخامة الرئيس فسيزيد من رصيدكم بعد الله سبحانه عند شعوب العالم التي ستحفظ لكم وللجزائر أمثال هذه المواقف، وبهذا سيعزز تاريخكم المشهود في إصلاح ذات البين وإنقاذ حياة الأحرار، وسيكون مكسبا عظيما للدبلوماسية الجزائرية، وانتصارا حقيقيا لها، وستسجلون اسمكم بأحرف من نور في سجل النضال من أجل كرامة الإنسانية، وتضيفون صفحة أخرى لصفحات المجد التي تشكل كتاب تاريخ بلدنا العزيز".

ودعا عريبي الرئيس الجزائري إلى "التحرك العاجل في هذا الموضوع الإنساني الذي لا يحتمل التأخير والتأجيل، وستلقون الترحاب والتهليل من الشعب الجزائري على هذا العمل الجبار الذي ينتصر لله ثم للإنسان ولروابط الدين والدم ويقفز إلى الأعلى بسلم دبلوماسية بلدنا.. إنّها لحظات ينتظرها كل جزائري وحر غيور فلا تضيعوها ولا تضيعوا على الجزائر فرصة تاريخية تكتبها في سماقة الدول الشريفة القائمة بحق الإنسان"، على حد تعبيره.

وكانت 70 شخصية مصرية معارضة نددت بما وصفته بالإهمال الطبي الجسيم الواقع على الرئيس محمد مرسي في محبسه، والذي أدى إلى إصابته بإغماءات وغيبوبة سكر كاملة أكثر من مرة خلال الأيام القليلة الماضية.

وشدّدوا- في بيان مشترك لهم الخميس- على ضرورة توفير الرعاية الصحية الكاملة للرئيس مرسي ولكل المعتقلين، كونه حق تكفله القوانين، مطالبين بنقل "مرسي" لأحد المراكز الطبية لتلقي العلاج اللازم حفاظا على حياته.

اقرأ أيضا: مطالب بنقل "مرسي" لأحد المراكز الطبية لتلقي العلاج اللازم
النقاش (0)