سياسة دولية

واشنطن: متفائلون بحل الأزمة الخليجية.. و"الجبير" يتراجع

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون التقى الثلاثاء في واشنطن نظيره السعودي عادل الجبير- أ ف ب
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون التقى الثلاثاء في واشنطن نظيره السعودي عادل الجبير- أ ف ب
أبدت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء تفاؤلا بشأن فرص حل الأزمة الخليجية، مؤكدة أن هناك تقدما حصل في هذا المجال.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناور: "أقول إننا متفائلون، وإن الأسوأ أصبح خلفنا".

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون التقى الثلاثاء في واشنطن نظيره السعودي عادل الجبير، الذي أكد إثر الاجتماع أن بلاده " لا تفرض "حصارا" على قطر، في تراجع واضح لحدة تصريحاته السابقة ضد الدوحة.

اقرأ أيضا: صحف المقاطعين من البداية تكشف تناقض الجبير بشأن الحصار

وأجرى تيلرسون ووزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، الثلاثاء، اتصالات هاتفية كثيرة، في محاولة منهما لتهدئة التوتر بين السعودية وقطر، التي تؤوي قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة. 

ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية القول ما إذا كانت واشنطن تعتبر قطر دولة "داعمة للإرهاب" أم لا، ولا حتى ما إذا كانت تعتبر الحظر الذي فرضته الرياض وحلفاؤها على الدوحة "حصارا".
 
وقالت: "فلنتذكر أن الجميع متفقون، أو أن هذه الأطراف تعمل على اتفاق يرمي لمكافحة الإرهاب، وهذا ما سنركز عليه أولا".

وأضافت: "لن نغرق في التفاصيل لمعرفة من اتصل بمن ومتى. الأمور تسير في الاتجاه الصحيح. ولنبقِ تركيزنا على هذا الأمر؛ لكي نتمكن من مواصلة الحرب ضد الإرهاب".

اقرأ أيضا: تعرف على دول الوساطة في الأزمة الخليجية.. هذه دوافعها

النقاش (3)
صلاح عبده حسن
الأربعاء، 14-06-2017 11:53 م
لااصدق بان قطر داعمه للارهاب وهي دوله ذات سياده تحرريه ويكفيها فخراً انهاداعمه لغزه ولاحماس والقضيه الفلسطنيه
عبد الله
الأربعاء، 14-06-2017 11:29 ص
علينا ألا نخدع أنفسنا. لو أرادت الإدارة الأمريكية إنهاء المقاطعة لما أمرت به أصلاً فهي مصدر الأمر لتوابعها في الرياض وأبو ظبي والقاهرة والمنامة. ولو أرادت وضع حد له لما احتاجت إلى أكثر من إصدار أمر إلى عبيدها هؤلاء. بل هي تريد أن تبتز قطر إلى أبعد حد لأنها حلبت البقرة السعودية (450 مليار دولار "عقود" أسلحة وغيرها) والإمارات ولم يبق غير قطر. أليس هذا ما أعلنه ترامب أثناء حملته الانتخابية: يريد أخذ ثلاثة أرباع ثروة البقرة السعودية الحلوب حتى إذا جف الحليب ذبحوها. على قطر أن تستعين بالله ثم بدعاء المسلمين الذين يقفون بجوارها بسبب مواقفها المبدئية السامية وألا تتنازل. هم من عليهم التنازل لأنهم لن يجنوا شيئاً من هذا الحصار غير الخسار.
منير
الأربعاء، 14-06-2017 07:29 ص
بنظري لا سقف لاربعة اشياء النفاق الامريكي لا سقف له ولا سقف لغباء وكذب القيادة السعودية ولا سقف لمؤامرات وبلطجية عيال زايد ولا سقف لذل القيادة البحرينية