ملفات وتقارير

لماذا حرق ضابط مصري متقاعد ملابسه العسكرية؟ (شاهد)

نشطاء قالوا إن الضابط المتقاعد حرق بزته احتجاجا على "التنازل" عن تيران وصنافير- يوتيوب
نشطاء قالوا إن الضابط المتقاعد حرق بزته احتجاجا على "التنازل" عن تيران وصنافير- يوتيوب
تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مسجلا لمسنّ قالوا إنه "ضابط جيش متقاعد" يقوم بحرق زيه العسكري، احتجاجا على تمرير اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وإقرار تسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى الأخيرة.

وفي المقطع المتداول؛ ظهر المواطن المسن وقد جمع بعض الأعشاب والأوراق، وأشعل بها النار، ثم رمى بزته العسكرية فيها، من غير أن يعلق ولو بكلمة.



وتعليقا على مقطع الفيديو؛ قال عضو جبهة الضمير عمرو عبدالهادي: "ضابط جيش متقاعد، حارب على أرض سيناء، واسترد تيران وصنافير، يحرق بدلته العسكرية اعتراضا على بيع الجزيرتين للسعودية.. صورة أبكت القلوب".

وغرد بهجت حامد: "لا تحرق بدلة الشرف والعزة التي أعدت بها الأرض، وحميت بها العرض، وأحرق الخونة أصحاب الملابس المهترئة".

وقال حازم مصطفى: "خلاص شرف العسكرية راح، معدش فيها أمل ترجع إلا بمحاسبة الخونة".

وعقب محمد شهاب: "هم دول ضباط جيش مصر الحر الذي كان النمل الإسرائيلي يخشاه، مش جيش شهبندر التجار بلحة" في إشارة إلى زعيم الانقلاب عبدالفتاح السيسي.

وكان مجلس النواب المصري قد وافق الأربعاء بشكل نهائي، على تمرير اتفاقية إعادة ترسيم الحدود، وتسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، ما أثار غضبا واسعا في الشارع المصري.
النقاش (0)