حقوق وحريات

"رايتس ووتش" تكشف اعتقال مسلمين صينيين بجامعة الأزهر

اعتقال طلبة الإيغور جاء بناء على طلب من الحكومة الصينية تمهيدا لترحيلهم - اف ب
اعتقال طلبة الإيغور جاء بناء على طلب من الحكومة الصينية تمهيدا لترحيلهم - اف ب
كشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن السلطات المصرية اعتقلت عشرات الطلبة من أقلية الإيغور الصينية الدارسين بجامعة الأزهر.

وطالبت مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتش ووتش "سارة ليا ويتسون"، السلطات المصرية بالكشف عن مكان الطلبة، وأسباب اعتقالهم، وإتاحة فرصة لمحامين للدفاع عنهم.

وقالت في تغريدة على صفحة المنظمة، إنه "لا ينبغي لمصر أن ترحل الطلبة إلى الصين لمواجهة محاكمات وتعذيب".

وأوضحت أن "الاعتقالات جاءت بناء على طلب من الحكومة الصينية تمهيدا لترحيلهم، حسب بيان للمنظمة".


ولم تذكر المنظمة أسباب هذه "الاعتقالات"، في غياب توضيح من وزارة الداخلية المصرية أو إدارة الأزهر.

وتشكو جماعة الإيغور المسلمة، من قمع ثقافي وديني وتمييز تُتهم الصين بممارسته بحقهم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ: "بحسب علمي أرسلت السفارة الصينية لدى مصر مسؤولين على مستوى القنصلية لإجراء زيارات"، لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن طبيعة هذه الزيارات وما إذا كانت تتعلق بالاعتقالات التي تحدثت عنها هيومن رايتس ووتش.

وتمارس السلطات الصينية ضغوطا على أتراك الأيغور في إقليم "تركستان الشرقية"؛ ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال عن الصين، "التي احتلت بلادهم قبل 64 عاما"، وشهد الإقليم أعمال عنف دامية منذ عام (2009)، ما تسبب في سقوط المئات بين قتيل وجريح.
النقاش (0)