قضايا وآراء

التفريط بمقدَّرات الوطن مع التبجُّح بحبِّه والحرص على سلامته!!

علي العتوم
1300x600
1300x600
هذه سِمةُ معظم الكيانات العربية اليوم إنْ لم تَكُنْ كُلُّها شرقاً وغرباً. فهيَ تطلبُ مِمَّن يحمِلُ تابعيّاتِها خالص الولاء لها والانتماء، وإلاّ فالويل لهم والثبور، لأنّ أُمراء هذه الكيانات الهزيلة، هُم وحدَهم حماةُ الوطن من (العدوّ) والأمناء الحقيقيون على حدوده، والأشحّاء بممتلكاته ومؤسساتِه!!

هذا في وقتٍ نشهدُ فيه ومنذ قَرْنٍ، تفريطاً حقيقيّاً بإرثِ الأمة، إنْ لم يكن تضييعاً لهذا الإرث، بل بَيْعاً خسيساً في سوق الذلة والمهانة. وعلى رأسِ هذا الإرث المُضاع أو المُباع فلسطين والتسليم للصهاينة الغاصبين بحقٍّ كاملٍ لهم فيها، مع الرجاء أنْ يبقى لنا معهم منها، ولو ممدَّ رِجْلٍ أو مَضجع جَنْبٍ!!

ومعلوم أنَّ هذه الحال البئيسة، حلَّتْ بنا في عصر نجوم الأفكار القومية، وقِيام الدول القطرية، وانتشار المعتقدات العلمانية، وشيوع الأعراف الجاهلية، وتَنامي العادات والتقاليد الأجنبية، وارتثاث الرابطة الدينية، بل مُطارَدَتها وإهمالُ فِكرَةِ الوحدة الجامعة، والتعزُّز بفكرة الإقليميات البغيضة.

لقد فقدنا في ظلال هذه الأوضاع المؤسية كثيراً من الأجزاء العزيزة علينا، بلْهَ فلسطين. فقدْنا في المغرب سَبتَة ومليلَية، فلا نَجْرُؤُ أنْ نَدَّعِي في الأوساط الدولية أو المحلية أنهما لنا، وفقدْنا الإسكندرون إذِ سُلِخَ من سورية، وخسرنا من العراق كردستان بالانفصال وظهور العداوة بين الإخوة: العرب والكُرد، وفقدنا من الجزيرة الخليج وادِّعائه عربياً أو حتّى إسلامياً، إلى ضياع جُزُرِ أبي موسى وطُنْب الصغرى والكبرى منه، وأضَعنا من السودان نصفه الجنوبي.

ولقد حصلت كل هذه الضياعات في ظلال رَواج أفكار العصبية من قومية وإقليمية وبرِضى من أصحابها أنفُسِهم أو برغم أُنوفِهم عِقاباً من الله لتنَكُّبِهِم طريقَهُ، ولعلَّهَم بذلك راضونَ لأنَّهم لذلك موظَّفُونَ.

والغريب، بل العجيب أنْ أصبحَ الوطن صَنَماً في هذا العصر يُعْبَدُ من دون الله، ويزعم أتباعه أنَّ مَنْ لم يتخذه كذلك مُنْدَسٌّ يجبُ محاربته بلا هوادة، وفي الحين ذاته يقوم هؤلاء القوميون والوطنيُّونَ ببيعه إمّا لليهودِ وإمّا لأمثالهم من القوميين ممن يملأُ جيوبهم بالمال إشباعاً لنزواتهم الإبليسية. 

وفي هذا الشأن تقفِزُ إلى الذهن دونما أدنى تكلُّف، قضيةُ جزيرَتَي تيران وصنافير في عُرْضِ بحر القُلْزُم التي شَراها المتربِّعونَ على عَرْشِ الكِنانة لأشباههم المتربِّعينَ على أرضِ الجزيرة والذين لا يهمُّهم من التاريخ أو التراث أو حتى هذا الدين العظيم، إلاّ أنْ لا تذهب كراسيَّهم, ولو ذَهَبَتِ الأُمَّةُ كلُّها وأضحتْ أثراً بعد عين!!

ولولا الانطلاق من مبدأ: من فَمِكَ نَدِينُكَ وبميزانِكَ نَزِنُكَ، لَما اعترضنا على هذه الصفقة المشبوهة، فالبَلَدان وأهلُهما بلدانِ كريمانِ وشعبانِ كذلك، ولكننا نقول: لو ذهبتْ هاتانِ الجزيرتان تحتَ شِعارِ قوْلَةِ الرَّشيد – رحمه الله - في خطابه للغيمة: اذهبي أنَّى شئتِ، فإنَّ خراجَكِ عائدٌ إليَّ، لكانَ الأمرُ هَيِّناً، ولا شيء فيه ولا اعتراض عليه، ولكنَّ القَمِين بهذا القول اليوم هم أعداء الأُمّة الصهاينة، إذ أنَّ هذه الصفقة تجري في النهاية لصالِحهم من حيثُ المكانُ ومن حيثُ المتعاقدونَ.

إنَّ مصر الحبيبة أصبحت أوضاعُها اليوم لا تخفى على أحد من التردِّي على مختلف الصُّعُد: السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية. يُذْبَحُ فيها الشعب وتُكمَّمُ أفواهه ويُزَجُّ في السجون بكِرامِهِ وعلمائِهِ والمخلصينَ من مواطنيه، ويُنَكَّلُ فيه بشريحة اجتماعية من أبنائه غَشْماً وعسفاً، وتُحاصَرُ فيه شقيقته غزة وشعبها المكلوم ويُراعَى فيه جانِبُ اليهود أيَّما مراعاة. أجل، إنَّ هذه أحوال لا يرضاها اللهُ ولا رسوله ولا الصالحونَ من الأمة ولا المنصِفون من أيِّ جِنْسٍ أو أيِّ دينٍ، كانوا.

ومما يدلُّ على أنّ هذه البيعة للجزيرتين المذكورتين بيعةُ وَكْسٍ، وأنها لصالح الصهاينة بدرجة كبيرة إنْ لم تكن بالدرجة الأولى، أنَّ جانب اليهود ورضاهم فيها مطلوب وَوُدُّهُمْ مخطوب، فلقد أخذ المُبايعون خاطرهم فردُّوا بالإيجاب، لأنَّ هاتين الجزيرتين في ممر سُفُنِهم إلى مختلف أنحاء العالم، وهم يريدون أن يتمدّدوا ولا يبقوا محصورين بين بحرٍ ونهر ودول يُفْتَرَضُ أنْ تكونَ لهم معادية. وهم وإنْ كانوا يمرُّونَ من هذا المضيق الأحمريّ منذ زمان، فإنَّ هذه البيعة أعطتْهم حُريَّةً في الحركة أكثر، ولاسيما أنَّ الدولة المشترية للجزيرتين تسعى اليوم جاهدةً لإقامَةِ علاقاتِ وُدٍّ معهم!!

قد يكون لحكّام الجزيرة بالمفهوم الإقليمي أو القومي حقٌّ قديم في هاتين اليابستين داخل البحر، إذ تذكر الأخبار أنَّ هذه المسألة ما بين المسؤولين في أرض المُعِز وأرض نَجْدٍ والحجاز، تعودُ إلى الثلاثينيات من القرن المنصرم، وقد بُعِثَ الحديثُ فيها عام 1950م، فتركَهَا حُكّام الجزيرة آنذاك لمصر لتقوية موقفها تُجاه اليهود المتربصين بها الدوائر. وهذا يعني أنَّ ذلك جَرى عهدَ الملكية في مصر. غير أنَّ مما يُؤسَى له، أنَّ عبد الناصر نتيجة هزيمته في ما سُمِّيَ بالعدوان الثلاثي سنة 1956م، سَمَحَ للإسرائيليين لقاءَ انسحابهم من مصر بالمرور في مضائق تيران. وعندما أغلَقَ هذه المضائق هَبَّةً دونكشوتية قُبَيْل حرب حزيران 1967م واجهوه بالوثائق الدولية، فَسَكَتْ ومن ثَمَّ عادَ بعدَ سنةٍ فاعترفَ بهم دولةً من دول الشرق الأوسط. 

فهل يعني هذا أنَّ نظام الملكية التي كان الشعبُ المصري بأكمله والعربي بعمومِهِ ضِدَّه لفسادِهِ، كانَ أنقى وطنيّةً من نظام الجمهورية الذي قادَه طاغيةُ مصر في الخمسينيات وأكملَ الطريقَ بعده رجال ثورتِهِ في التواطئ مع الإسرائيليين؟! وها هُمُ العَسكر من تلامذته اليوم يُكمِلونَ المشوارَ، فيبيعون أرضَ مصر إرث عَمرو وصلاح الدين وقطز وبيبرس والسلطان سليم وعُرابي والبنّا أعداءِ الإنجليز واليهود بمال سُحُت لا يذهب لخزانة الأمة الخاوية بسبب السرقات, بل لجيوب المنتفعين من الانقلابيين.

ومما يُثير العَجَب هنا، بل السخرية والضحك، وشَرُّ البليّةِ ما يُضحك كما يقولون، أنِ ادَّعى القافز على حكم مصر قبل سنوات هو وأتباعه من الغَوغاءِ أنَّ الرئيس محمد مرسي كانَ يريد أنْ يبيع قناة السويس وهو يدير استثماراً عظيماً فيها مع بعض الأقطار العربية مما نَفاهُ آنذاك الرئيس مُرسي عَلَناً وبكل قوة في خِطابٍ له على الهواء قال فيه: إنَّ كُلَّ ذَرَّةٍ من ترابِ مصر مصريةٌ ولِمِصر، ولن أُفرِّطَ بحبَّةِ رَمْلٍ من رمالها ولو على جُثَّتي، ويأتي اليوم المستولي على الحكم في مصر ليختلس مشروع القناة نفسه الذي بدأه مرسي لصالح الشعب لا لاحتكار العسكر، ويدَّعِيه لنفسه ثم يقوم ببيع لا ذرّاتٍ من تراب مصر العزيزة، بل جُزُراً بأكملها رغم اعتراض الشعب المصري على ذلك بأعيانه ومثقَّفيه وقضاته العادلين!!

إنَّهُ أسلوب التنفُّج والادّعاء، وسياسة فقدان التقوى وانعدام الحياء انطلاقاً من قوله – صلى الله عليه وسلم -: (إنَّ مما أدركَ الناس من كلام النبوّة الأولى إذا لم تستحِ فاصنع ما تشاءُ)، وأنه كذلك السير على طريق المثل العربي القديم: (رَمَتْنِي بدائها وانسلَّت). فمرسي لم يبِعْ من تراب مصر ولو حَصاة حاشاه. وهذا باعَ أصقاعاً ومِساحات ويتبجَّحُ مع كل هذه التردِّيات، أنّه يعمَلُ لصالحِ مصر وشعبها!!

ولكنّنا نقولُ وبكل عَزْمٍ وتصميم ومحبَّةٍ وإخلاص لمصر: اسلَمِي يا أختنا الكبرى يا مصر، وعزيزتنا العظمى يا كِنانة الله في أرضه، ولْيَسْلَمْ لَكِ نيلُكِ ودينك وليسلم لك دعاتك إلى الله مِلْحُ الأرض فيك والغُرَّةُ في جبينك، ولن نهون بإذن الله، ولا بد من طلوع الفجر ولو تراكمتِ الدُّجُنّات، والله أكبر ولله الحمد...
0
النقاش (0)