سياسة عربية

متحدث الإخوان يضرب عن الطعام.. بماذا علقت زوجته؟ (شاهد)

عارف أعلن إضرابه احتجاجا على التعذيب داخل سجن العقرب- أرشيفية
عارف أعلن إضرابه احتجاجا على التعذيب داخل سجن العقرب- أرشيفية

أعلن المتحدث السابق لجماعة الإخوان المسلمين أحمد عارف إضرابه عن الطعام احتجاجا على التعذيب داخل سجن العقرب.


وكان أحمد عارف قد صرح خلال جلسة محاكمته أمس في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "فض رابعة"، بأن هناك تعذيبا متعمدا في "سجن العقرب" وقال: "نحن في سجن العقرب لا نتحدث عن نزهة ولا شيء بسيط بيتم، احنا بنتكلم عن وقائع تعذيب ممنهج ومستمر لفترة طويلة".


وأردف: "مثلما من المحال إن أي مصري شريف يقبل التطبيع مع تل أبيب، كذلك من المحال إن أي مصري حر وشريف يقبل التطبيع مع التعذيب، سواء اللي بيتم بره للمصريين بشكل عام في حياتهم أو التعذيب اللي بيتم مع كل مناضل داخل السجن".


وأكد عارف على إضرابه عن الطعام قائلا: "أنا بدأت إضراب عن الطعام يوم السبت الماضي، وعمرو زكي بدأ من أسبوع، وعصام سلطان منذ 35 يوما، وعصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية مسجون وعمره 64 سنة ومصاب بذبحة صدرية، ويحتاج لقسطرة عاجلة دخل في إضراب كامل منذ 3 أيام".

 


زوجة المتحدث السابق أحمد عارف عقبت على حديث زوجها بمنشور مطول لها أمس، فقالت: "حتى بعضنا قد وصل لأن يألف سماع أخبار إضرابات المعتقلين فيمر عليها مرور الكرام، لكن المعتقلين لم يألفوا الوضع ويصرون بموجات إضراباتهم المتتالية على مقاومة التطبيع مع برنامج التعذيب الممنهج في #مقبرة_العقرب".

 

اقرأ أيضا: مساعد مرسي يبدأ إضرابا عن الطعام في سجن العقرب

وأضافت: "قدر هؤلاء الأحرار أن يقاوموا وهم خلف القضبان فالمناضل لا يعرف السكون، وإضرابهم ليس لمطالب شخصية بل هو إضراب لتوصيل رسالة سياسية هي رفض الابتزاز وتأكيد أن السجن لن يكون يوما ساحة لترويض الرجال وأن المساومات لقهر الإرادة لا تُنسى ولا تُغفر، وأتمنى أن يكون قدرنا أن نساندهم ولا "نتطبع" مع أخبار تعذيبهم".


جدوى الإضراب

 
كذلك اتبعت سعفان هذا المنشور بآخر مطول اليوم لاقى تداولا واسعا بين زوجات وأهالي المعتقلين، تحدثت فيه عن جدوى إضراب المعتقلين في السجون، وأسباب إضراب زوجها ورفاقه في قضية "فض رابعة".


وقالت إيمان: "المضرب عن الطعام يدخل معركة مصيرية دعمك أنت هو أمضى أسلحتها، كنت مثل كثيرين أشفق جدا على الشامي وسلطان والبربري بعد دخولهم في إضراباتهم الشهيرة عن الطعام في السجون المصرية (الشامي والبربري كانا محبوسين في سجن العقرب شديد الحراسة)، لكنهم بمواصلتهم طريقهم بإرادة قوية وعزم لا يلين لقنوني درسا بليغا". 


وأوضحت: "لقنوني درسا هو أن الأحرار المعتقلين يضربون ليس من أجل الموت بل من أجل الحياة، وأن جوع الإنسان للشعور بإنسانيته وكرامته أشد من جوعه للطعام".


وتابعت: "منذ ذلك الحين راجعت وأزعم أن كثيرين داخل السجون وخارجها راجعوا مواقفهم السابقة المتعلقة بجدوى الإضراب كأداة للمقاومة الإيجابية وعدم الاستسلام للموت البطيء في صمت وسكون".


كذلك تحدثت إيمان عن نتائج الإضرابات المتتالية في العقرب والنتائج الجزئية التي حققتها، مطالبة بتقديم المدعم الإعلامي لتلك الإضرابات.


وقالت: "يتبقى لنا الدور الأهم في معركة المضربين.. فإضراب عن الطعام دون مساندة إعلامية وظهير شعبي هو معركة فقد المُضرب فيها أمضى أسلحته.. إن كنتم تشفقون حقا على المضربين فدعمكم لهم يقصر من فترة إضرابهم".


وأوضحت في ختام منشورها حقيقة هذه الإضرابات قائلة: "#إضراب_العقرب هو صرخة (لا) ضد طوفان التطبيع مع التعذيب الممنهج الممارس على المصريين داخل السجون وخارجها، وحين يرون أن رسالتهم قد وصلت وحققت هدفها سينهون إضرابهم ويقينا سيهديهم الله سواء السبيل".

 



النقاش (0)