حول العالم

بعد إلغاء حفل شيرين.."حفلة للنساء فقط" لهبة طوجي بالرياض

الفنانة اللبنانية نجمة "ذا فويس" تحيي حفلا في الرياض- أرشيفية
الفنانة اللبنانية نجمة "ذا فويس" تحيي حفلا في الرياض- أرشيفية

أعلنت الهيئة العامة للترفيه في السعودية، "حفلة نسائية" في مدينة الرياض، تحييها الفنانة اللبنانية هبة طوجي، نجمة "ذا فويس". 

يأتي ذلك وفق ما أكدته صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الأحد، موضحة أن الحفلة الغنائية مخصصة للنساء فقط.

وتقام الحفلة الغنائية الأولى من نوعها في السعودية، في مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، في السادس من أيلول/ ديسمبر المقبل. 

وبحسب الصحيفة: "تغني طوجي التي تزور المملكة لأول مرة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، وستطرح باقة من أشهر أغنياتها".

يشار إلى أن الفنانة اللبنانية شاركت في النسخة الفرنسية من برنامج "ذا فويس"، إلا أنها غادرت في التصفيات نصف النهائية. 

ويأتي ذلك في حين ألغت هيئة الترفيه السعودية الحفل الخاص بالمغنية المصرية شيرين عبدالوهاب، الذي كان مزمعا إقامته نهاية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقالت إن السبب "جاء لعدم تقدم منظم الفعالية بطلب الترخيص لهذا النوع من الفعاليات".

اقرأ أيضا: السعودية تلغي "حفل شيرين".. تعرف على السبب

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي شهدت جدلا كبيرا بين السعوديين بشأن هذا الحفل، بين من دعا لإلغائه لمخالفته الصورة الدينية للبلاد، وبين مطالبين بإجرائه وعدم الخضوع للضغوط.

ويبدو أن الهيئة استجابت للمطالب، لتعلن عن حفل غنائي للنساء فقط.

 

وكانت أيضا وسائل إعلام سعودية، كشفت في وقت سابق، عن تنظيم أمسيات موسيقية كبيرة يحييها الموسيقار اليوناني العالمي ياني، وأخرى غنائية للفنان كاظم الساهر في العاصمة الرياض.

 

اقرأ أيضا: ياني وكاظم الساهر يحييان حفلات في جدة والرياض

وقالت صحيفة "الرياض" إن "الموسيقار ياني سيقدم أمسيتين موسيقيتين في جدة بتاريخ 30 تشرين الثاني نوفمبر و1 كانون الأول/ ديسمبر، وفي الرياض يومي 3 و4 من الشهر ذاته".

النقاش (1)
أبوبكر إمام
الأحد، 19-11-2017 08:48 م
قال الشاعر * لو أن ألف بان خلفهم هادم كفى**** فكيف ببان خلفه ألف هادم * نقلتم الخبر فذلك أخف الضرر ، فما بال الصورة على هذه الصورة ، نقلة الأخبار ، سم من شئت منهم ، مشاركون في إشاعة المنكر والفحشاء بين المسلمين ، وما ذاك إلا لأن الكفر قد اخترق القلوب والعقول وبسط أجنحة الفساد والإفساد في كل مكان ، تصور معي لاعب زان كنايمار تتناقل لك مواقع عربية أخبار أفعاله المشينة من زنا وغيره ثم يوصف بأنه نجم وبأنه ظاهرة وبأنه ، وبأنه ..وبأنه ، وأنت تسمع المعلق تحسب أنه امرأة في حالة نفاس تصيح ، أو مجنون جاءه قرينه ، أو كلب يعوى ..ومنذ سمى المصريون أم كلثوم بكوكب الشرق أفلت نجوم وأقمار وشموس التقدم والازدهار والابتكار إن المنكر لا يزداد صلابة واستشراء إلا إذا كان له من يدعمه مهما ادعى الإسلام وزعم الدفاع عنه وأظهر ، أحيانا ، عاطفة تسيل منها ادمعا منبعها مليء بالنفاق أو الترهل والانبطاح والتسيب وعدم الصدق ، وهذه الملاحظة في هذا التعليق تحتاج إلى تحليل وتدليل حتى نعرف أن الإسلام أصبح غريبا بين المتشدقين به الذين ينتسبون له زورا