سياسة عربية

للمشاركة في بطولة دولية بالرياض

هل تمنح السعودية تأشيرات دخول للاعبي الشطرنج الإسرائيليين؟

توقع ايزنبرغ، موافقة السعودية على طلبات الإسرائيليين بالحصول على تأشيرة دخول للمملكة- فيسبوك
توقع ايزنبرغ، موافقة السعودية على طلبات الإسرائيليين بالحصول على تأشيرة دخول للمملكة- فيسبوك
تساءلت صحيفة إسرائيلية، حول إمكانية إقدام السعودية باتخاذ "خطوة تاريخية" تتجلى في منح لاعبي الشطرنج الإسرائيليين تأشيرات دخول لأراضيها لأول مرة "بشكل علني".
 
وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أنه "عندما تم اختيار السعودية لاستضافة بطولة العالم للشطرنج السريع، التي يفترض أن تنظم في الرياض الشهر المقبل، التزمت السعودية عمليا، بتنفيذ شروط اتحاد الشطرنج الدولي (فيدا)، والتي تحدد أن على الدولة المضيفة السماح لكل لاعبي الشطرنج في العالم الذي يستحقون ذلك مهنيا بالمشاركة في البطولة".
 
وأشارت الصحيفة، أن من المفترض أن يطلب هذا الأسبوع 11 لاعب شطرنج إسرائيليا؛ وهم من أبرز اللاعبين في العالم، "الحصول على تأشيرات دخول إلى المملكة العربية السعودية".
 
وزعمت أنه في "حال رفض السعودية السماح لهم بدخول أراضيها، فإنها قد تخسر الحق في استضافة البطولة، بل يمكن لاتحاد الشطرنج الدولي أن يصادر صندوق الجوائز الذي يصل إلى ملايين الدولارات"، مضيفة: "وفي حال وافقت على استضافة الإسرائيليين، ستكون بذلك قد أقدمت على خطوة تاريخية، يسمح في إطارها للإسرائيليين بدخول المملكة علنا لأول مرة".
 
وأوضح المتحدث باسم اتحاد الشطرنج الإسرائيلي، ليؤور ايزنبرغ، أن "سياسة الاتحاد الإسرائيلي، هي تطوير الشطرنج في إسرائيل ليكون بمثابة جسر لتطوير العلاقات الحارة بين الهيئات والدول"، مؤكدا دعمه لـ"فيدا، بعدم فرض قيود على مشاركة الإسرائيليين في المباريات".
 
وتوقع ايزنبرغ، موافقة السعودية على طلبات الإسرائيليين بالحصول على تأشيرة دخول للمملكة، مؤكدا أن "إسرائيل تلقت دعوة رسمية للمباريات المتوقع أن تجري في السعودية بين 26 و30 كانون الأول/ ديسمبر تحت شعار: كلنا أمة واحدة".
 
وأكدت الصحيفة، أن "منح ولي العهد الشاب محمد بن سلمان الذي يقود تغييرات جذرية في المملكة العربية السعودية، الضوء الأخضر لدخول اللاعبين الإسرائيلين للسعودية، قد يشكل خطوة هامة على طريق التطبيع بين الرياض وتل أبيب"، مؤكدة أن رفض السعودية لطلبات التأشيرات للإسرائيليين، قد يعرضها لـ"عقاب شديد"، وفق قولها.
 
وعلى الرغم من عدم وضوح ما سيقرره السعوديون، فإن "الرياح الواعدة بالتغيير تهب بالفعل من المنافسة؛ فقد اتفقوا للمرة الأولى في المملكة على عدم إرغام النساء اللواتي سيشاركن في ألعاب الشطرنج، على ارتداء الحجاب"، وفق الصحيفة.
 
وتتردد أنباء شبه مؤكدة، عن تنامي العلاقات السرية بين السعودية و"إسرائيل" خلال الفترة الماضية، حيث وصلت الأمور أن يتغزل وزير إسرائيلي بمفتي السعودية ويدعوه لزيارة "تل أبيب".
النقاش (0)