صحافة إسرائيلية

"يديعوت": إسرائيل تخشى التقارب التركي الروسي الإيراني

عقد وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا لقاء مفاجئا أمس الأحد بأنطاليا التركية- جيتي
عقد وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا لقاء مفاجئا أمس الأحد بأنطاليا التركية- جيتي

كشفت صحيفة إسرائيلية، عن وجود تخوفات إسرائيلية من التقارب الحاصل بين تركيا وإيران وروسيا، والذي من شأنه أن يتسبب بالضرر للمصالح الإسرائيلية في سوريا.
 
قمة ثلاثية


وأكدت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، في افتتاحيتها لهذا اليوم، والتي كتبها معلقها العسكري أليكس فيشمان، أنهم في "تل أبيب يخافون من التقارب المتسارع بين روسيا وتركيا وإيران".
 
وعقد أمس في أنطاليا بتركيا، لقاء ثلاثي "مفاجئ"، جمع بين وزراء خارجية روسيا، إيران وتركيا، ولفتت الصحيفة إلى أنه "لم يسبق لأي من الأطراف الثلاثة المشاركة فيه الإعلان عن اللقاء، كما يتوقع عقد لقاء ثلاثي آخر، لرؤساء أركان الدول الثلاث، اليوم أو غدا".
 
وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية، أنه "سيتم خلال لقاء رؤساء الأركان، التحضير لعقد قمة ثلاثية بين رؤساء تلك الدول؛ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني روحاني".

 

اقرأ أيضا: هذا ما ناقشه وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا بشأن سوريا

وتوقعت أن يتم عقد هذه القمة يوم الأربعاء القادم في مدينة سوتشي الروسية، مشيرة إلى أن "وتيرة عقد هذه اللقاءات غير مسبوقة، وهدفها، كما يبدو، توفير رد للخطوات السعودية ضد إيران وحزب الله، بدعم أمريكي وإسرائيلي".
 
القوات الروسية


في حين، أشارت مصادر مطلعة في "إسرائيل"، إلى أن "سلسلة اللقاءات المكثفة، تهدف إلى الإسراع بصياغة اتفاق بين الدول الثلاث حول صورة سورية في اليوم التالي للتسوية الدائمة".
 
وبحسب المصادر، فإن "هذه الخطوة تثير قلقا كبيرا لدى إسرائيل، لأنه بلا شك أن هذا المحور سيسبب الضرر للمصالح الإسرائيلية على الحلبة السورية عشية الاتفاق الدائم".
 
وأكدت "يديعوت"، أن "إسرائيل تخشى أن يؤدي توثيق أواصر هذا المحور إلى تعزيز وجود إيران في سوريا،  والسماح بترسيخ المصالح الإيرانية فيها، خاصة في ضوء الاتفاق الروسي الأمريكي الأخير بشأن سوريا".
 
وأضافت: "هذا الاتفاق ينهي فعليا الوجود الأمريكي في المنطقة، ويخفف بشكل كبير من الوجود الروسي على الأرض السورية، حيث تخشى إسرائيل دخول الإيرانيين إلى هذا الفراغ - بدعم روسي – للحفاظ على نظام بشار الأسد".

 

اقرأ أيضا: التقارب التركي مع روسيا.. خطوات تكتيكية أم رؤية استراتيجية؟
 
وبحسب تقديرات غربية، "سيعلن الرئيس الروسي فعلا عن سحب معظم القوات الروسية من سوريا في نهاية كانون الأول، خلال مؤتمر كبار القادة الروس الذي يقف على رأسه".
 
الدستور الجديد


وأعلنت أمس وزارة الخارجية الروسية عقب اللقاء، أن الثلاثة "ناقشوا شروط الحد من العنف في ما يسمى 'المنطقة الخامسة' في سوريا".
 
وهذا يعني - وفق الصحيفة الإسرائيلية - أن "الروس والأتراك والإيرانيين، توصلوا لتفاهمات حول النفوذ التركي في شمال سوريا، في منطقة إدلب-عرفان، القريبة من الحدود التركية"، موضحة أن "المقصود؛ هو اتفاق مصالحة إقليمي يضر بمصالح الأكراد السوريين الذين يسيطرون على أجزاء من هذه المنطقة".
 
وأكدت أن "التحالف التركي مع الروس، يهدف للتخريب على السياسة الأمريكية التي تدعم مصالح الأكراد السوريين في المنطقة، وفي الوقت نفسه، زاد الروس من قصف معقل داعش الأخير في سوريا (البوكمال)".
 
وأعلنت روسيا، أن "القاذفات الاستراتيجية مرت في الأجواء الإيرانية، وهذا دليل آخر على توثيق التعاون بينهما".
 
وكجزء من تدخل الروس في سوريا، "استدعت روسيا نحو 1000 من زعماء القبائل السورية للاجتماع في مؤتمر سيعقد في سوتشي، بهدف دمجهم في حوار حول المصالحة الوطنية وكتابة الدستور السوري الجديد"، وفق ما نقلته الصحيفة الإسرائيلية.
 
ونوهت أن "رؤساء القبائل المسلحة، الذين يعيشون في أجزاء مختلفة من سورية ولديهم قوات مسلحة؛ بعضها قاتل ضد نظام الأسد، حيث يحاول الروس حاليا مصالحتهم مع النظام والقبول بحكم الأسد".

النقاش (0)