سياسة دولية

أردوغان لابن زايد: تعادون تركيا لستر خيانتكم (شاهد)

أردوغان هاجم تصريحات انتقدت باشا عثمانيا وقال إنها مسيئة- أ ف ب
أردوغان هاجم تصريحات انتقدت باشا عثمانيا وقال إنها مسيئة- أ ف ب

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، هجوم وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد على باشا عثماني، من خلال إعادة تغريدة وصفها بـ"المسيئة".

وقال أردوغان في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، إن "الدولة العثمانية وخلفاءها وقفوا حياتهم من أجل الدفاع عن المدينة المنورة وحمايتها".

 

وأضاف: "نقول لمن يتهموننا ويتهمون أجدادنا: الزموا حدودكم، فنحن نعلم جيدا كل ما تخططون له".

 

ووجه حديثه لابن زايد دون تسميته: "عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب التركي، ولم تعرف أردوغان أيضا، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبدا".

 

وتساءل: "حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟".

وأوضح أن "فخر الدين باشا كان يطعم جنوده من الجراد الذي كان يتواجد آنذاك في المدينة المنورة ليبقى صامدا لحماية المدينة المقدسة، وهذا هو الإيمان وهذه هي العقيدة الصحيحة".

 

وقال: "من الواضح أن بعض المسؤولين في  الدول العربية يهدفون من خلال معاداتهم لتركيا إلى التستر على جهلهم وعجزهم وحتى خيانتهم".

 

وكان وزير الخارجية الإماراتي أعاد نشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تعود لحساب باسم علي العراقي وهو طبيب أسنان عراقي يعيش في ألمانيا.

وادعى "العراقي" في تغريدته أن الأمير فخر الدين باشا في عام 1916م قام بسرقة أموال أهل المدينة وخطفهم وترحيلهم إلى الشام وإسطنبول برحلة سُميت (سفر برلك) وزعم سرقة الأتراك لأغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وإرسالها إلى تركيا.

 

 

اقرأ أيضا: باشا عثماني يثير انتقاد رئاسة تركيا لابن زايد عبر "تويتر"

 

من جهته، هاجم أيضا رجب أكداغ نائب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، التغريدة التي أعاد نشرها ابن زايد، وهاجم فيها الباشا العثماني

واعتبر نائب يلدريم أن التغريدة "مسيئة للأتراك والرئيس التركي رجب طيب أردوغان". 

وأضاف أن إعادة تغريدها "أمر مخجل"، وفق ما نقلته وكالة أنباء الأناضول التركية.

وقال: "أؤكد على ضرورة عودة (عبد الله) بن زايد عن خطئه، وألّا يكون أداة لمثل هذه الحركات الاستفزازية".

 

وكان الأمر أثار أيضا انتقاد المتحدث باسم الرئاسة التركية البروفيسور إبراهيم كالن، لوزير الخارجية الإماراتي وتغريدته.

 

ووجه  "كالن" حديثه لابن زايد، قائلا: "إنه من العار أن عبد الله بن زايد وزير الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، يعيد هذه الكذبة والدعاية الكاذبة"، وفق قوله.

النقاش (10)
كاظم أنور دنون
الخميس، 21-12-2017 11:04 ص
كان جده بيخصي عجول على أبواب السفير البريطاني بالحجاز................. إن أول من أطلق الرصاص على ظهر الخلافة الأسلامية وحارب المسلمين وروع الحجاج ونهب القوافل هم شذاذ آل سعود وعربان الجزيرة من أجداد هذا النغل بن زايد
Mendil habib من بلد المليون ونصف المليون شهيد
الخميس، 21-12-2017 10:33 ص
هؤ?ء هم ا?تراك ا?حرار شرفتمونا وليذهب الخونة من ملوك وحكام العرب إلى مزبلة التاريخ
قدن محمود
الخميس، 21-12-2017 09:31 ص
عندما كان فخر الدين باشا يحمي مدينة كان جد عبد الله بن زايد خلف أتانه يتقمل فلا عجب جرأة صغار علي كبار فهناك بعض يتجرأ علي رسول الله
مسلمة
الخميس، 21-12-2017 08:43 ص
يكفي العثمانيين شرفاً وثواباً أنهم كوّنوا حضارة إسلامية عظيمة ونشروا الإسلام وحافظوا على أرض فلسطين المباركة ولم يتنازلوا عن ذرة من ترابها وكلام السلطان عبد الحميد خير شاهد أما في ظل القومية العربية فقد احتُلت فلسطين بما فيها القدس والأقصى المبارك وضاعت الحقوق !
أبوبكر إمام
الأربعاء، 20-12-2017 08:07 م
إلى المعلق { صاح } يجب أن تتعلم تحسن الكتابة ، وان تراجع ما ستنشر ،فأنت تكتب الرسول { الرول } ...إلخ ، ثم ، إن الدين الإسلامي الحنيف عن دعوى الجاهلية فقد قال الله ، عز وجل ، (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) سورة الحجرات ، وقال الرسول الكريم ، صلى الله عليه وسلم ، {يا أيها الناس إن ربكم واحد ألا لافضل لعربي على عجمي ولا عجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) صححه الإمام الألباني ، رحمه الله ، وقال ، صلى الله عليه وسلم {من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه} رواه مسلم ، قال الإمام الألباني ، رحمه الله تعالى ، والله عز وجل يقول: {فَإِذَا نُفِخَ في الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ} (المؤمنون:101)، فالأنساب يوم القيامة بالنسبة لمن مات على الشرك فلا فائدة منه إطلاقاً، وهذا الحديث بخصوصه يدخل في هذا العموم أن النسب لا يفيد صاحبه إذا لم يكن مؤمناً بالله ورسوله. وقال، عليه الصلاة والسلام ،(دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ) رواه البخاري ومسلم والترمذي وغيرهم أَيْ قَبِيحَةٌ كَرِيهَةٌ مُؤْذِيَةٌ ، قال صاحب ، عمدة القاري شرح صحيح البخاري : قَوْله " فَإِنَّهَا مُنْتِنَة " أَي أَنَّهَا كلمة قبيحة خبيثة ، وفي شرح النووي على مسلم : أَيْ قَبِيحَةٌ كَرِيهَةٌ مُؤْذِيَةٌ . بناء على كل ما تقدم ، فهذه الدعاوى لا صلة لها بالإسلام إنما هي دعاوى جاهلية أوردة الأمة المعاطب والمهالك في القديم والحديث ، فابن زايد هذا إن كان تقيا صالحا ، وهو ليس كذلك ، فلابد من ينصف ولا بخس حقه ، وإن كان فاسقا خائنا عميلا فاجرا ، وهذا ما دلت القرائن عليه ، فلابد من التصدي له وفضح عوراته ، وأوردوغان ، إن كان صالحا تقيا غيورا شهما مخلصا شجاعا ، وهو ما نعتقده فيه ، وجب أن نقف إلى جانبه ونؤيده ونشد على يده وندعمه ، أما السفلة الأوغاد التنابلة المخانيث من أمثل { ابن سلمان } ووالده ، وكذا كلب مصر وضباع الإمارات فليس لهم منا إلا حد السيف ...