قضايا وآراء

جيل التطرف الأكاديمي!

أيمن خالد
1300x600
1300x600
أبرز الأسئلة المتداولة اليوم، من هو الجيل القادم من المتطرفين، ومن أي أرض سينطلق الخطر القادم. والإجابة غريبة نوعاً ما، وهي أن قادة الجيل القادم من المتطرفين هم الآن بيننا، ويمتلكون كامل الحصانة التي تحميهم.

تنظيم القاعدة كان ظاهرة التطرف الأولى، التي نجحت في استقطاب الشباب إلى أفغانستان، ثم العودة بهم إلى بلادهم وهم يتخيلون أنهم بدّلوا وجه التاريخ. ودعمتهم في نشر هذا الخيال طبقة واسعة من المشايخ والعلماء، الذين استفادوا من عصر العولمة والفضائيات، وبرزوا كدعاة في بيئة مفتوحة. 

كان أغلبهم يحملون شهادات علمية عالية، ولذلك شكلوا في فترة وجيزة جمهوراً واسعاً. ولو أردنا العودة إلى تلك التسجيلات التي أطلقها كثيرون، لوجدناها كانت سبباً في ظهور تنظيم الدولة لاحقاً، إذ استفاد هذا التنظيم من حقبة الفضائيات، ومن الترويج لفكرة انتصارات الجهاديين الوهمية، ما جعل تنظيم الدولة يحصد في النهاية آلاف المتطوعين، والذين بعضهم تركوا جامعاتهم والتحقوا به.

ثم تقلص حضور تنظيم الدولة، وكذلك القاعدة، ولكن أولئك الذين يقفون في الظل لا يزالون يحاولون اختراع نظريات جديدة، والهدف منها هو "تأصيل" فكرة الصراع بين الغرب والشرق، وهي عملياً النظرية التي بنى عليها بن لادن والبغدادي أفكارهما، وهي النظرية التي من خلالها تم استقطاب الشباب وزجهم في حروب لم تخدم الأمة، ولم تأتِ سوى بالكوارث.

هذا الجيل من الأكاديميين موجود الآن في أكثر من جغرافيا عربية وإسلامية، ويعمل على استغلال حصانته في الترويج لفكرة "الصراع" بين الشرق والغرب، وهو يعمل جاهداً على الدمج بين التفسيرات الدينية وبعض الوقائع السياسية، وأحيانا يستغل بعض التصريحات السابقة لسياسيين غربيين، ثم تتم عملية إحياء بعض هذه التصريحات، دون النظر للأبعاد السياسية أو لتوقيت تلك التصريحات، وذلك في سبيل تأكيد نظريتهم أن الغرب والإسلام في صراع ولا يلتقيان.

مهم أن ندرك أن حقبة الاستعمار انتهت، وحقبة التدافع الحضاري أيضاً انتهت، ونحن الآن فقط نعيش في مرحلة اسمها "التنافس الحضاري"، وفي هذه المرحلة لا أحد يمنعك من أن تبدع، أو أن تصنع ديموقراطية حقيقية، بدلا من صناعة زعيم واحد دون أن تسأل نفسك ماذا ستفعل عندما يموت ذات يوم ويتركك وحدك.

أما مسألة الصراع الديني بين المسيحية والإسلام، فهذه انتهت تماماً عام 1187 ميلادية، وبالتالي بات الإسلام اليوم جزءاً من الغرب. ونحن شهدنا ما حدث في الأيام والسنوات الأخيرة، عندما اعتنق الإسلام بعض البرلمانيين والأشخاص المؤثرين في الغرب، ولم ترجمهم شعوبهم بالحجارة أو تعاديهم، لكننا نحن في مجتمعاتنا، نستخدم الإسلام فقط لكي نختلف، أو لنسفك فيه دم بعض.

الأكاديميون الذين يجلسون على وسائل الإعلام ويتحدثون عن صراع ديني وحضاري وتاريخي مع الغرب، هم يعملون على صناعة جيل جديد من المثقفين، الذين يحملون شهادات أكاديمية، لكنه جيل يحمل ثقافة مشوهة، تقوم على تحميل الغرب كامل المسؤولية عن جهلنا وتخلفنا، وغياب الحريات، وغير ذلك.

لا أحد يمنعك أن تصبح إنساناً إذا أردت ذلك.
النقاش (0)