كتاب عربي 21

لنتخيل مع بشار الجعفري فيلم "الجانبية" أيها الربع

أحمد عمر
1300x600
1300x600
كلمة مندوب سوريا، الفائز في الانتخابات "الجانبية" (وصف إخباري ليس من عندي وأيم الله) بلجنة الاستعمار في الأمم المتحدة، والمعروفة باسم "لجنة الـ24"، مقرراً، استغرقت نصف ساعة، على أهم منبر في العالم؛ منبر الأمم المتحدة التي يغتصب موظفوها الأولاد، مقابل الخيام والطحين. استمع العالم إلى خطبته الواعظة التي كان يقرؤها ببطء، لفظة لفظة، رحمة بالمترجمين، والتي وصف نجيب محفوظ أمثالها، في روايته بعنوان هو "الشيطان يعظ".

كان يحتج في كلمته على وصف بعض لجان الأمم المتحدة لحكومة سورية المنتخبة، ورئيسها المحبوب، الإلكتروني المعلوماتي، السرنجاتي، الساريني، بالنظام.. ليس نظاماً يا الربع، إنه منتخب بطريقة الاستفتاء أيها السادة، ديمقراطي، وبأعلى نسبة في العالم، بعد رئيس كوريا الشمالية، صاحب قصة شعر الكابوريا.

والبشاران مدللان، أحدهما يقصف ويلهو، ويشوي شعبه على الفحم، والثاني يخطب، ويتذكر أشعار نزار قباني، ويجلو عوارض ذي ظلم. ولا نعرف متى سيُمنح البشار الأول، الذي وصفه إعلامه بالأمل، جائزة نوبل للسلام، أو قد تُستحدث له جائزة لمحاربة الإرهاب. البقاء في القصر جائزة، وتوفير الشرعية له جائزة، ومنح مندوبه منصب مقرر اللجنة "الجانبية" الاستعمارية جائزة!

ونصف ساعة حقبة، وقد أبلى بلاءً حسناً. فرئيسه مكفول بحق الفيتو لدولتين عظميين، هما الصين وروسيا، وصار نظامه مكفولاً، ومحصناً بدرع الفيتو، وهو الثاني بعد إسرائيل، يفوز بهذا اللقاح المضاد للسقوط والإدانة. وقال كلمته في الأمم المتحدة، ومرت موعظته بسلام، فلم يحتج أحد على تهافتها.

وكان قد ذكر في كلمته الطويلة، غير الجانبية، مكافحة الإرهاب، وكأنها تسبيح صوفي، وهي مهمة تكفّر جميع الذنوب في الغرب، وتدغدغ قلوبهم المرهفة. الغربيون غالباً يساوون بين الإسلام وداعش، والمعتدلون بينهم لا يحبون الإسلام، معتدلاً أو متطرفاً، فخبزهم الكروسان صاغوه على شكل هلال. إن لم يكن في كلماتهم صراحة ففي دواخلهم، ويمكن أن نتذكر ماكرون، وهو يقول لمهاجرة احتل أسلافه بلادها، وقد طلبت منه تمديد إقامتها، فبخل عليها، وطلب منها العودة إلى بلادها. ولنعد إلى جناب الجعفري الجانبي، نسيب النمس سابقاً. ولنتذكر أنه ذكر أمراً لم يرد عليه أحد، عندما قال مغازلاً الغرب، وقد غازله بآلاف القتلى والنازحين، وهم قوة عمل خام، وأسلاف أكبر حضارة وأعرقها:

"لنتخيل للحظة، أن مئات الإرهابيين قد اتخذوا من الغابة الجميلة في ضواحي باريس مركزاً لهم لاستهداف المدنيين بعشرات القذائف يومياً.. هل كنا سنشهد حينها مشاريع قرارات تطلب فرض هدنة إنسانية لمنح الفرصة لهذه المعارضة المسلحة الفرنسية المعتدلة باستعادة قوتها، وإمطار باريس بالقذائف من جديد؟ ولنتخيل للحظة، أن مئات الإرهابيين قد اتخذوا من "سنترال بارك" في نيويورك مركزاً لهم لاستهداف المدنيين في مانهاتن، بعشرات القذائف يومياً، هل كنا سنشهد حينها مشاريع قرارات تطلب الإجلاء الطبي لهؤلاء المسلحين الأمريكيين المعتدلين؟".

وتابع الجعفري تخيلاته الساخرة، وإنشاء حكايات الخيال، التي تعيد الناس إلى أوتوستراد الصواب الدولي: "لنتخيل أيضاً للحظة، أن مئات الإرهابيين قد اتخذوا من "هايد بارك" في لندن مركزاً لهم لاستهداف المدنيين بعشرات القذائف يومياً.. هل كنا سنشهد حينها مشاريع قرارات، تطلب إدخال مساعدات إنسانية لهؤلاء المعارضين المسلحين البريطانيين المعتدلين..؟". وخشيت أن يعد كل عواصم العالم الكبيرة بنفس حمار خياله.

لم يذكر هذا الرجل، الذي يفيض بالإنسانية والعطاء، الأطفال أبداً، ولا النساء، فلعلهم قمل وحشرات، كما تقول تغريدات أنصاره.

لنتخيل أمراً معاكساً:

وهو أن ماكرون، أيها السادة، ورث كرسي حكم فرنسا من والده، بعد نصف قرن من قوانين الطوارئ، وأن ماكرون حكم فرنسا ثلاث دورات رئاسية متتالية. والدورة الرئاسية السورية أطول دورة في العالم، وأن أنصار ماكرون ومخابراته يرفعون شعار: ماكرون أو نحرق فرنسا. ولنتخيل أن ماكرون أمطر مظاهرات الفرنسيين "السنّة" بالبراميل، فأحرق مدنها بالنار والسارين. ولنتخيل أن فرنسا فيها عدد لا يحصى من مراكز الأمن والمخابرات، يقودها رجال لطيفون، كلهم يقرضون الشعر، ويرسمون اللوحات في أوقات الفراغ والشغل، أمثال علي مملوك، وجميل الحسن، وسهيل الحسن. ولنتخيل أن تيريزا ماي حولت سجون بريطانيا إلى مسالخ بشرية، فقتلت تحت التعذيب عشرات الآلاف. وأن أنصار ترامب المجنون نفسه، يرغمون الشعب الأمريكي على قول: لا إله إلا ترامب!

لنتخيل:

أن مسلمين اتخذوا أهل هايد بارك، أو سنترال رهائن، فهل كان الزعماء الثلاثة سيدمرون الحي، كما يفعل الأسد بالغوطة، وكما فعل بكل الحواضر السورية الكبرى، والحق أن الغرب لديه حساسية شديدة من قتل الرهائن على أرض بلادهم المقدسة، فهم ناخبون، والناخب له حقوق، ولم تكن يوماً للسوري حقوق. وللغربيين طرق في الحوار والتفاوض مع الإرهابيين على أرضهم المقدسة، وتفضل ثقافة الغرب اعتقال مجرميها "البيض". وتتجنب قتلهم إلا في الضرورة القصوى.

حتى في أفلام المافيا، أمثال فيلم "طريقة كارليتو"، وفلم "العراب"، نرى إنسانية زعماء المافيا تفيض، ويتجبنون قتل الأولاد، ويتورعون عن توزيع المخدرات أمام أبواب المدارس..

بل إن فيلم "M" الألماني، وهو من كلاسيكيات الأفلام العالمية، مضى أبعد من ذلك، فالمافيا التي تعطلت أعمالها بجرائم يرتكبها مجرم "متسلسل" يقتل الأطفال، فتعمد إلى البحث عنه، وتصل إليه قبل الشرطة! ومعنى هذا الكلام أنه لا يجوز الإفتاء بقتل الأطفال، حتى لو كانوا دروعاً بشرية في الغوطة، كما يدعي هذا الكذاب الأشر.

لكن الجعفري مثل مارغريت تاتشر، التي ضحت بقتل نصف مليون عراقي، كما قالت في مقابلة، من أجل التخلص من ديكتاتور، يرى التضحية ببضعة آلاف في الغوطة، وهم قرابة نصف مليون، من أجل تمديد حكم ديكتاتور. لكن الرجل يلعب بالأرقام، فالرجل يبدو حريصاً على ثمانية ملايين في دمشق، يعيشون ويتمتعون بحرية الانتخاب والتظاهر، وينعمون بحب الرئيس!

وكان النظام قد دمر الغوطة المحاصرة منذ سبع سنوات، حصاراً لم يعرف مثله حتى أهل غزة، فجعلها مستنقعاً وخراباً قبل تدميرها بالنار.

لقد سقط شهيدان في العاصمة بهاونات المجموعات الإرهابية التفكيرية المسلحة، أما عدد ضحايا الغوطة، فهم بالمئات والآلاف، الغوطة التي كانت كل كتب الشام المدرسية، وأشعار الشعراء وكتب المؤرخين تتغنى بربيعها، وستتغنى يوماً بشهدائها، لقد دُمرت كلها، بما فيها المشافي والمراكز الثقافية، وعدد الضحايا حوالي 100 يومياً. كما مهّد الجعفري للإبادة بالكيماوي، بالتحذير من تمثيل واصطناع مجازر كيماوية، فالجماعات التفكيرية بارعة في التمثيل كما في التكفير! وربما يتطوع مخرجون كبار من هوليود للذهاب إلى الغوطة، واقتباس علوم الإخراج من فناني الغوطة في الإخراج والتمثيل!

الخلاصات الثلاث: فهمنا أن الأمم المتحدة قد انتخبت الجعفري عريفاً للصف، وهي تكرمه، فصفقة طلائعية للأمم المتحدة، التي عجزت عن إيجاد طريقة لمساعدة أطفال ونساء الغوطة. وصفقة أخرى للعالم الديمقراطي، الذي تبين أنه يهوى التغيير الديمغرافي، كما هوي قيس ليلى. أما سبب تخشب اللغة وعجزها، فلأن الفعل مات في اللغة. وكما أن ربيع سوريا تم وأده في مهده، فربيع الشام، وهو غوطته دمر وأبيد. وخلاصة رابعة إضافية، إن كل هذه الأسلحة من عنقودية، ونابالم، وسارين، وكلور، هي لنزع الحجاب، ليس حجاب المرأة الشامية ولكن حجاب العواصم العربية، واستبداله بالكفن.
النقاش (0)