سياسة عربية

تمديد عملية سيناء.. قضاء على الإرهاب أم على الأهالي؟ (شاهد)

عبد الفتاح السيسي طالب بتمديد فترة العملية الشاملة في سيناء لأكثر من 3 أشهر - ا ف ب
عبد الفتاح السيسي طالب بتمديد فترة العملية الشاملة في سيناء لأكثر من 3 أشهر - ا ف ب

أثار طلب رئيس أركان حرب الجيش المصري بتمديد فترة العملية العسكرية في سيناء، انتقادا واسعا بين حقوقيين ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي. 

 

وكان رئيس أركان حرب الجيش المصري، الفريق محمد فريد حجازي، قد طالب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الأحد، بتمديد فترة العملية العسكرية الشاملة في سيناء لأكثر من 3 أشهر، بحجة استكمال أهداف العملية. 

 

طلب حجازي جاء خلال افتتاح السيسي لقيادة قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب، وهو ما أثار تساؤلات عديدة حول فشل العملية واستكمال أهدافها المعلنة، في ظل حديث حجازي عما أسماه بـ "الصعوبات" ووجود مخازن لدى "العناصر الإرهابية" بها عبوات ناسفة شديدة الانفجار، ووقوع مسرح العمليات بمناطق سكنية.

 

النشطاء انتقدوا طلب حجازي، في ظل تداول صور ومقاطع فيديو لأهالي سيناء والعريش خلال انتظارهم لمعونات الغذاء من سيارات الجيش، بعد حصار القوات المسلحة للعريش ومنع دخول أو خروج أي مركبات، ونفاذ المواد الغذائية من الأسواق. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النقاش (2)
مصري
الثلاثاء، 27-02-2018 08:48 ص
فشل السيسي فشلا ذريعا كما تعودنا منه في حملته الأمنية علي سيناء و التي صورها لنا علي أنها الحرب العالمية الثالثة و رغم كل ما أتخذه كقوة غاشمة إرهابية ضد الأهالي في سيناء وهم عزل تماما من حصار و تجويع و تشريد بسبب هدم منازلهم و إحراقها و سرقة ممتلكاتهم و خاصة من التليفونات المحمولة و هي كل همهم عند الهجوم علي المنزل فقد فشلوا في ضبط أي مسلح أو أي سلاح أو معدات يمكن استخدامها في العمليات المسلحة ضدهم و هذا الفشل طبيعي جدا لأن العملية كانت من بدايتها تليفزيونية و طلب رئيس اركان السيسي مد فترة الحصار هو بسبب عدم إنجاز أي هدف من أهداف الحملة الفاشلة و ليدخل السيسي مسرحيته الهزلية العبثية المسماه بالإنتخابات و هو خالي الوفاض بلا أي إنجاز حقيقي اللهم إلا تحقيق هدفه الإستراتيجي و هو تدمير و تخريب مصر و تركيعها و تعجيزها و شل حركتها عن الإستمرار في الحياة خارج غرفة الإنعاش في ظل تأييد كثرة من الجهلاء و الأغبياء و المنحلين اخلاقيا و دينيا للسيسي عن وعي و بدون وعي لكل جرائمه و قذارارته و سفالاته هو كل من يعمل معه لخدمة مشروع اسرائيل الكبري المسمي بصفقة القرن .
عصابات السيسي المحتلة الإرهابية
الثلاثاء، 27-02-2018 08:09 ص
نحن فشلنا فشل ذريع في الحملة الشعواء التي سطونا بها علي شمال سيناء و خاصة العريش و لذلك فقد قمنا بهدم وحرق الكثير و الكثير من المنازل انتقاما لهذا الفشل الكبير ، حيث اننا لم نستطع أخذ أي شخص له علاقة بالعمليات المسلحة أو التفجيرات التي تتم ضدنا أو العثور أو ضبط أي مواد تساعد في تلك العمليات من أسلحة أو ذخائر أو معدات و لذلك فقد طلبنا المزيد من الوقت لحرق و هدم المزيد من المنازل و المنشآت حتي نثبت لأهالي سيناء العزل أننا أقوياء و نستطيع إرهابهم و ترويعهم في كل وقت و الشئ الوحيد الذي نجحنا فيه هو حصيلة سرقتنا من التليفونات المحمولة التي تعمل باللمس حيث أننا بمجرد هجومنا علي منازل الأبرياء يكون هدفنا الأول هو سرقة التليفونات المحمولة و الحواسب المحمولة وكل ما غلي ثمنه و قل حجمه فنحن عصابات مسلحة مثلنا في ذلك مثل العصابات الإسرائيلية تماما في مسلكنا و تصرفاتنا و كذلك في سيارتنا و أسلحتنا نحن عملاء السيسي أكبربلطجي في مصر و كل ما تم تخريبة و تدميرة في سيناء هو في حقيقة الأمر من صنع أيدينا القذرة و سوف يقوم السيسي بإجبار المصريين علي التبرع لتعمير سيناء نقصد تعمير جيب السيسي الذي لا يمتلئ أبدا و الله الموفق ( بيان رقم واحد ) الصادر من قوات الإحتلال السيساوي .