حول العالم

مقتل شرطيين بهجوم بالمتفجرات على سيارتهما بكولومبيا (صور)

أدان الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس "الجريمة الجبانة" وتعهد بالاقتصاص من الجناة- جيتي
أدان الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس "الجريمة الجبانة" وتعهد بالاقتصاص من الجناة- جيتي

أعلنت السلطات الكولومبية السبت، أن اثنين من عناصر الشرطة قتلا بعد هجوم بالمتفجرات والقنابل اليدوية والرصاص على سيارتهما.


وقالت الشرطة في بيان صحفي، إن "الشرطيين خورغي أندريس كوينتيرو (31 عاما) وخوان سيباستيان رودريغيز (25 عاما)، كانا في مهمة قرب بلدة كالدونو في جنوب غرب كولومبيا لاستلام معتقل من مركز شرطة قريب عندما تمت مهاجمة سيارتهما بعبوة".


وأشار البيان إلى أن "عصابات مسلحة كانت تنتمي في السابق إلى حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية- فارك، ما زالت ناشطة في هذه المنطقة"، دون الإشارة إليهم بأصبع الاتهام بشكل مباشر عن الهجوم.

 

اقرأ أيضا: 5 قتلى من الشرطة الكولومبية بعد استهداف مركزهم بقنبلة


من جهته، أدان الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس "الجريمة الجبانة"، وتعهد بالاقتصاص من الجناة.

 

وكان في كانون الثاني/ يناير الماضي قتل ما لا يقل عن خمسة عناصر من الشرطة الكولومبية وأصيب 41 آخرون بجروح، بعد تفجير قنبلة في مركزهم في مدينة بارانكيلا في شمال البلاد.


يشار إلى أن حركة فارك وقعت اتفاقا تاريخيا مع الحكومة الكولومبية في 24 حزيران/ يونيو 2016 في هافانا، تضمن وقفا نهائيا لإطلاق النار ونزع سلاحها، فأزيلت آخر عقبة كانت تحول دون التوصل إلى اتفاق سلام، بعد نزاع استمر نصف قرن وأوقع ما لا يقل عن 260 ألف قتيل، وأسفر عن أكثر من 60 ألف مفقود، و6.9 مليون نازح.

 




النقاش (0)