سياسة عربية

150 قتيلا في مجزرة جديدة للنظام بالكيماوي في دوما (شاهد)

النظام السوري يرتكب مجزرة بالكيماوي في دوما- يوتيوب
النظام السوري يرتكب مجزرة بالكيماوي في دوما- يوتيوب

ارتكبت قوات النظام السوري مجزرة جديدة في دوما بريف دمشق السبت، أدت لمقتل 150 مدنيا على الأقل.

 

وشن النظام هجوما كيميائيا على المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية.


وقال الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، إن قوات النظام وداعميه استهدفوا دوما بأسلحة كيميائية.


وقالت مصادر سورية محلية إن الهجوم أسفر حتى الآن عن مقتل 150 مدنيا على الأقل، وإصابة مئات يجري التعامل معهم ميدانيا، وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا.


وخلال الأسبوع الماضي، غادر آلاف الأشخاص، بينهم مقاتلون من المعارضة وأسرهم، الغوطة الشرقية إلى مناطق في محافظات حلب وإدلب وحماة، بعد نحو شهرين من حملة عنيفة شنتها قوات النظام بدعم روسي استخدمت خلالها قنابل حارقة وغازات سامة.


وبدأت قوات النظام الجمعة شن هجمات جوية وبرية عنيفة على دوما، آخر مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة.


وأفادت مصادر محلية بأن سبب استئناف النظام لهجماته هو فشل روسيا وفصيل "جيش الإسلام" المنتشر بالمدينة في التوصل لاتفاق حول الهدنة والإجلاء كما حصل مع باقي مناطق الغوطة.

 

أمريكا تتابع

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، السبت، إن الولايات المتحدة تتابع تقارير عن هجوم كيماوي محتمل في سوريا، وإن روسيا يجب أن تتحمل المسؤولية إن شملت الواقعة استخدام أسلحة كيماوية مميتة.

وقالت وزارة الخارجية: "تاريخ النظام في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبه ليس محل شك... روسيا تتحمل في نهاية المطاف مسؤولية الاستهداف الوحشي لعدد لا يحصى من السوريين بأسلحة كيماوية".

 

 

 

 

النقاش (4)
فاطمه الزهراء
الأحد، 08-04-2018 06:42 م
حسبنا الله ونعم الوكيل صبر جميل وبالله المستعان لك الله يا دوما
Tarek
الأحد، 08-04-2018 01:28 م
اللهم خذ بشار اخذ عزيز مقتدر ومن تبعه احشرهم في ذمرته
تونسي ابن الثورة
الأحد، 08-04-2018 11:21 ص
أين هو الضّمير الإنساني العالميّ ؟ ألا يوجد رادع لهذا المجرم بشّار الكيمياوي ؟!! حسبنا الله ونعم الوكيل .
ناقد لا حاقد
الأحد، 08-04-2018 07:52 ص
اين هي فصائل درعا مما يحدث اين هو فيلق الرحمان الخائن الذي كان يقاتل ضذ جيش الاسلام الوحدة هي الحل التوحد لمواجهة الخيانة و الاختراق التوحد من اجل جيش واحد ضد كلاب الاسد و قروده و خنازيره