سياسة دولية

تحقيق يتهم روسيا بإسقاط الطائرة الماليزية وموسكو ترد

موسكو كانت قد نفت في العام 2014 مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الماليزية- أ ف ب (أرشيفية)
موسكو كانت قد نفت في العام 2014 مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الماليزية- أ ف ب (أرشيفية)

قال مدعون يحققون في إسقاط الطائرة الماليزية في رحلة رقم إم. إتش17 إن الصاروخ الذي استخدم لإسقاط الطائرة أثناء مرورها في أجواء شرق أوكرانيا في العام 2014 أطلقته القوات المسلحة الروسية.


وخلال مؤتمر صحفي الخميس، قال رئيس إدارة الجريمة في الشرطة الوطنية بهولندا فيلبرت بوليسن إن الصاروخ "أطلقته الوحدة العسكرية 53 المضادة للطائرات"، مضيفا أن "كل المركبات التي كانت ضمن قافلة تحمل الصاروخ تابعة للقوات المسلحة الروسية".

 

من جهتها رفضت موسكو الخميس نتائج التحقيق الذي يتهمها بإطلاق الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في رحلتها رقم "ام اتش17" فوق اوكرانيا في 2014 ، والقول إنه نقل من وحدة عسكرية روسية، مؤكدة ان هذا النوع من الاسلحة لم يعبر الحدود الروسية الاوكرانية. 

وقالت وزارة الدفاع في بيان نشرته وكالات الانباء "لم يعبر اي نظام صاروخي مضاد للطائرات مطلقا حدود روسيا الاتحادية". 

 

وفي السياق دعا الاتحاد الأوروبي، روسيا، إلى التعاون مع فريق التحقيق الدولي المشترك .

 

جاء ذلك على لسان متحدثة مفوضية الاتحاد، مايا كوسيانسيك، في تصريحات أدلت بها، الخميس، خلال مؤتمر صحفي، بمقر المفوضية ببروكسل.

وقالت كوسيانسيك: "ينبغي على المجتمع الدولي مواصلة دعمه لإجراء تحقيق شفاف وعادل بشأن إسقاط الطائرة الماليزية .

وأضافت أن "روسيا لم تجب على الأسئلة التي وجهت إليها في إطار تحقيقات الفريق الدولي".

وتابعت: "الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا للتعاون بشكل كامل مع فريق التحقيق الدولي المشترك وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2166".

النقاش (0)