صحافة إسرائيلية

يديعوت: هكذا فشل نتنياهو وليبرمان في جولة التصعيد بغزة

شددت على أنه "رغم تعهد حماس بمنع إطلاق الصواريخ، إلا أن الترقب يبقى حول ماذا سيحصل الجمعة"- جيتي
شددت على أنه "رغم تعهد حماس بمنع إطلاق الصواريخ، إلا أن الترقب يبقى حول ماذا سيحصل الجمعة"- جيتي

أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية الخميس، أن "الجهود الحالية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير جيشه أفيغدور ليبرمان، تتركز على التسويق للإسرائيليين أن الردع الإسرائيلي لم يتآكل".


وأضافت الصحيفة في مقالها الافتتاحي للكاتب يوسي يهوشع، أن "الحديث يدور في إسرائيل عن قصة نجاح، لا يفهم الإسرائيلي البسيط حجمها"، مشددة على أن "نتنياهو وليبرمان أيضا أثبتوا فشلهم في هذه المهمة".


وتابعت: "إسرائيل تقول إن حماس طلبت وقف النار، حتى لو كان هذا صحيحا؛ فإنها فعلت ذلك في نقطة الخروج الأفضل من ناحيتها"، منوهة إلى أنها "أقرّت للجهاد الإسلامي متى يفتح النار، وهي التي قررت إغلاق الجولة حين كان مريحا لها، ودون أن تتكبد حتى ولا قتيل أو جريح واحد".


وشددت على أنه "رغم تعهد حماس بمنع إطلاق الصواريخ من كل التنظيمات، إلا أن الترقب يبقى حول ماذا سيحصل الجمعة، إذا واصل الفلسطينيون الاقتراب من الخط الفاصل وتم إطلاق النار عليهم؟".


وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن ما حدث "بدأ بإطلاق حركة الجهاد الإسرائيلي رشقة صواريخ غير مسبوقة منذ حرب 2014 ردا على قصف عناصرها وقتلهم"، متسائلة: "أين الاستخبارات الإسرائيلية من التغير المفاجئ للسياسة في غزة؟"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن "ذلك يعود لعدم وجود منظومة الدفاع الجوي، مثلما هي منتشرة اليوم".

 

اقرأ أيضا: ضباط إسرائيليون: حماس تستنزفنا والجولة القادمة في الطريق


ولفتت إلى أنه "في جميع الغارات الإسرائيلية طيلة جولة التصعيد لم يقع أي قتيل سواء في الجهاد الإسلامي أو حماس، ولم تتمكن إسرائيل من الوصول إلى الخلايا المسؤولة عن عملية إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون الأوسع منذ 2014".


وذكرت أن "تصعيد الأحداث في الجنوب بسبب الساحة الشمالية"، مبينة أن "مستوى التأهب في الشمال عاليا خوفا من الانتقام الإيراني، ولكن منذ ذلك الوقت انخفض مستوى التأهب عند جبهة غزة، خصوصا مع عدم تحقيق مظاهرات القدس خططها"، معتبرة أن "سياسة الاحتواء الإسرائيلية كانت مقبولة قبل شهر، ولكن ليس هذا الأسبوع".

النقاش (0)