ملفات وتقارير

أعمال درامية مصرية تثير جدلا واتهامات بالإساءة للسودان

مسلسل "أبو عمر المصري" تسبب بأزمة دبلوماسية بين مصر والسوادن- يوتيوب
مسلسل "أبو عمر المصري" تسبب بأزمة دبلوماسية بين مصر والسوادن- يوتيوب

أثارت أربعة أعمال درامية مصرية جدلا واسعا بين مصر والسودان؛ برغم حالة التهدئة الدبلوماسية مؤخرا والإعلان قبل أيام عن زيارة مرتقبة لرئيس الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي إلى الخرطوم في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.


وتناولت مسلسلات تعرض في شهر رمضان قضايا وملفات جدلية بين البلدين، إضافة لاحتوائها على ما اعتبره مراقبون إساءات للشعب السوداني، أدت بعضها لأزمة دبلوماسية بعد البلدين.


فقد تسبب مسلسل "أبو عمر المصري" مع حلقته الأولى بأزمة بين القاهرة والخرطوم، على خلفية ما قالت الأخيرة إنه "اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان".


واستدعت الخارجية السودانية سفير القاهرة وأبلغته باحتجاج رسمي على المسلسل، ووصفته بأنه "محاولة عبثية لضرب الثقة وقطع الروابط بين الشعبين المصري والسوداني".

 

 

ولم يكتف المسلسل الذي يؤدي بطولته الممثل أحمد عز، باتهام الخرطوم بـ"احتواء عناصر إرهابية تخطط وتهدد أمن مصر"، ولكن تضمن سخرية عنصرية من بشرة نساء السودان في إحدى مقاطع المسلسل.

 

 

 

 

 

أما المسلسل الثاني، فقد ظهرت فيه الممثلة إيمي سمير غانم، بصورة خادمة سمراء اللون باسم "أم وش هباب" تتحدث اللهجة السودانية ويعاملها باشا مصري معاملة العبيد وهو ما اعتبره سودانيون مسيئا وعنصريا، برغم أن صورة الخادمة والخادم السوداني صورة نمطية معهودة بالسينما المصرية منذ بداياتها، ما يشير إلى أن التوتر السياسي بين الدولتين كان سببا في تأجيج ذلك الغضب الشعبي.

 

 

وعبر مسلسل، "كلبش"، الذي يغلب عليه الطابع البوليسي، تحدث الممثل هيثم أحمد زكي لنقيب الممثلين المصريين أشرف زكي، عن تجارة الأعضاء التي تتم عبر حدود وأراضي السودان؛ ليعتبر مراقبون ذلك إساءة للسودان.

 


الغضب من "إساءة صناع الدراما المصرية" للسودان انتقل من المحافل الدبلوماسية؛ إلى مواقع التواصل الاجتماعي عبر تراشق واسع بين السودانيين والمصريين.

 

 

 


وعبر سودانيون عن غضبهم من خلال هاشتاغ #مصر_تحارب_السودان_في_رمضان، والذي حمل سجالا بين مصريين وسودانيين، وصل إلى حد الإساءة ببعض التغريدات من الجانبين، فيما تدخل طرف ثالث لتهدئة الموقف محملين النظام العسكري في مصر مسؤولية ذلك.


ودعا الإعلامي والحقوقي المصري هيثم المعارض هيثم أبو خليل لتغيير الهاشتاغ المتداول إلى #عسكر_مصر_يحارب_السودان.

 

 

 

 

وفي تعليقه على الجدل، أكد المحلل السياسي السوداني حسن إبراهيم، أن الدراما المصرية المسيئة للسودان والمتأثرة سياسيا "أثرت بشكل كبير على علاقة الشعبين المصري والسوداني"، وقال: "نحن نحاول محو آثار غلطات الإعلام المصري؛ فتحبطنا الدراما".


وفي حديثه لـ"عربي21"، أكد إبراهيم أن "هناك من يريد إفساد العلاقة بين الشعبين"، مشددا على أن "الغرض لدى هؤلاء ليس بريئا وتلك الإساءات مدفوعة سياسيا؛ ولا يوجد شيء بريء أو عفوي في هذه الحملة"، نافيا أن تكون هي "أخطاء للمؤلفين وصناع الدراما لمجاملة الأنظمة، بل هناك قصد وتعمد".


وعبّر عن تخوفه "من أن يتحول الغضب السوداني من العلاقة السيئة بين النظامين إلى علاقة كره بين الشعبين، مضيفا أن "أمثال أحمد موسى وسعيد حساسين ومصطفى بكري، وغيرهم، ممن أدمنوا واستسهلوا إهانة الشعب السوداني والاستخفاف به؛ خلقوا حالة عداء بين الشعبين ويجب أن لا ندفن رؤوسنا في الرمال".

 

النقاش (2)
عمرو عادل محمد
الخميس، 27-12-2018 04:33 م
انا ك مؤاطن سوداني بحب مصر شديد والله وبتفرج علي كل مسرحياتكم وافلامكم وسعيد جدا انو مصر نجحت وتفوقت في المجال السينمائي وبفتخر انو الممثل المبدع الرائع أحمد زكي مننا والكنك محمد منير برضو وايضا الممثل أحمد بدير بس ليه الدراما المصريه مصره ومواصله في الأساءة للينا نحن الشعب السوداني بحب اقول ليكم نحن سكتنا علي دي لكن والله العظيم لو حصله اي غلطه منكم تاني او مجرد إساءة لوطني الحبيب السوداني انتو م ح تكونو قدر العوااقب الحتشوفوها من الشعب السوداني
مصري
الأحد، 03-06-2018 12:26 م
الدراما المصرية دراما متخلفة للغاية لا يشاهدها إلا القوم المتخلفين من الجهلة و السوقه .