ملفات وتقارير

ما التغيرات التي ستطرأ على الدور التركي في الملف السوري؟

مراقبون: تركيا ما قبل الانتخابات ستختلف عمّا بعدها- جيتي
مراقبون: تركيا ما قبل الانتخابات ستختلف عمّا بعدها- جيتي

يؤكد مراقبون للشأن السّوري أن الدور التركي في سوريا عموما، والشّمال السّوري خصوصا، سيأخذ دفعا جديدا مدعوما بنتائج الانتخابات الأخيرة.


ويرى مراقبون أن الباب أمام الرئيس التّركي، رجب طيّب أردوغان، بات مفتوحا لاتخاذ سياسات أقوى وأعمق بعد الدّعم الشّعبي له، والبدء بالدستور الجديد الذي يعطي الرّئيس صلاحيات واسعة.

 

ويؤكد الباحث في الشأن التركي، مصطفى زهران، لـ"عربي21"، أن "الانتخابات التركية ومحافظة أردوغان على مقعد الرئاسة سيعطي قوة للسياسة التركية"، مضيفا: "يتفاءل السوريون بدور أقوى لتركيا، فأردوغان تعهد في خطاب النصر بدعم السوريين".


ويعتقد زهران أن تركيا لن تدخل في سجالات ومناطحات مع الجانب الأمريكي، مضيفا: "لكنّ ذلك لا يعني الانضمام للحلف الأمريكي والبعد عن الروس، ستحافظ أنقرة من جهة أخرى على علاقات حميمة مع الجانب الروسي، دون التنازل عن مطلب تعزيز الوجود العسكري في سوريا، وستحاول السير بمسافات متوازنة، وما يساعد هذه السياسة عدم وجود خيار أمام الآخرين بعد حصول العدالة والتنمية وأردوغان على الدعم الشعبي".


أما الخبير العسكري العميد حاتم الراوي، فيرى أنه "على الرغم من عدم رضا أمريكا عن حزب العدالة وأردوغان، لكنها لن تتخلى عن تركيا حليفا تاريخيّا، وهذا يفسّر تخلّي الولايات المتحدة عن قوّات قسد في عفرين ومنبج، وسكوتها عن قصف مقرات البيدا وحزب العمال في القحطانية شمال القامشلي".

 

من جهته، يؤكد رئيس مجلس السوريين الأحرار المحلل السياسي، أسامة بشير، لـ"عربي21"، أنّ "الموقف التّركي سيكون أقوى مما عهدناه سابقا، فآلية إدارة الملف السّوري تحتاج لعلاقات جيدة مع القوى الدولية والإقليمية".


"الغرب هو من سيندفع لتركيا بعد اليوم، لا العكس"، كما يرى بشير الذي يؤكد سعي الأمريكان لتقديم ما يرضي تركيا لتحسين العلاقة بينهما، ولإبعادها عن روسيا.

وحول آفاق الدور العسكري لتركيا في سوريا، يرى العميد حاتم الراوي أنّ "الدّعم التركي للثوار سوف يستمر. فتركيا هي الوحيدة القادرة على تفكيك هيئة تحرير الشام، فهي تمسك بمفاتيح جميع الأطراف". وفق قوله.

وتنفّس السوريون المقيمون "اللاجئون" في تركيا الصّعداء بفوز أردوغان وحزبه، لا سيما أن خصوم أردوغان تعهدوا بتحسين العلاقات مع نظام بشار الأسد؛ تمهيدا لإعادتهم لسوريا، خلافا لأردوغان الذي سيعيدهم طواعية بعد تأمين مناطق آمنة.

 يقول بشير: "لن يعيد أردوغان أحدا قبل ضمان أمنهم بالداخل، وإن صدر قرار الإعادة فإنه سيشمل المقيمين في المخيمات. أما من يعمل ويعيش في تركيا، فلا أعتقد أن القرار سيشمله"، ويؤكد العميد الراوي هذا التوجه: "بدأت تركيا في تجهيز المناطق الحدودية التي تسيطر عليها، فهي تسهل أمور من يرغب بالعودة دون ممارسة أي ضغط".

إنّ تركيا ما قبل الانتخابات ستختلف عمّا بعدها، ما يجعل الجميع يعيد حساباته ورسم سياساته في المنطقة، بما فيهم النظامان الإيراني والسوري، وفق زهران، ما يمهد لحلّ قد يحقق الحد الأدنى.

النقاش (0)