اقتصاد دولي

وزير المالية التركي: سنتخذ إجراءات لتهدئة مخاوف السوق

البيرق: من صباح الاثنين فصاعدا ستتخذ مؤسساتنا الخطوات الضرورية- الأناضول
البيرق: من صباح الاثنين فصاعدا ستتخذ مؤسساتنا الخطوات الضرورية- الأناضول

قال وزير المالية التركي براء البيرق إن بلاده أعدت خطة عمل، وستبدأ مؤسساتها في اتخاذ الإجراءات الضرورية صباح الاثنين لتهدئة مخاوف الأسواق المالية، وذلك بعد هبوط الليرة الأسبوع الماضي.


وذكر الوزير في مقابلة مع صحيفة حريت أن الخطة أعدت للبنوك وقطاع الاقتصاد الحقيقي، بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهي الأكثر تضررا من تقلبات أسعار الصرف.


وأضاف: "من صباح الاثنين فصاعدا، ستتخذ مؤسساتنا الخطوات الضرورية"، مشيرا إلى أنها ستصدر إعلانات للسوق.


وتابع: "خطتنا وإجراءاتنا كلها جاهزة"، لكنه لم يكشف عن تفاصيل بخصوص الخطوات المقرر اتخاذها.


وهبطت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديدة يوم الجمعة، حيث نزلت بنحو 18 بالمئة في أكبر خسارة يومية لها منذ 2001.


وقال البيرق: "هذه علامة على هجوم واضح، وتحد".

النقاش (1)
أخطأ أردوغان
الإثنين، 13-08-2018 10:41 ص
أخطأ أردوغان خطأ كبيراً في تعيين زوج ابنته وزيراً للمالية، وهو خطأ أخلاقي ومهني. فإنه بذلك يفتح الباب واسعاً أمام الظنون ثم إنه ينحّي الكفاءة مقابل الثقة. وأخطأ عندما لم يعلن برنامجاً اقتصاديا واضحاً يهدئ فيه مخاوف السوق ويتصدّى بطريقة عملية للتدخلات الرامية إلى إضعاف الليرة. ونرى أن الواردات طوال عام على الأقل تبلغ مقدار الصادرات مرة ونصف دون أن يتدخّل لكبح جماح الواردات. وأصدر تصريحات بين الفينة والأخرى ضد البنك المركزي بما أوحى عدم استقلالية الأخير وبالتالى تآكل الثقة في أساسيات الاقتصاد. وأخطأ بكلامة المتكرر عن الفائدة المرتفعة رغم أن رفعها كان طريقة فعالة لخفض التضخم. أما عن كرهه للفائدة شأي أي مسلم، فهل لم يعد باقياً سوى الفائدة لإصلاحها؟ منهج أردوغان تدريجي، وهو ما ينبغي أن يكون عليه الحال، ولذلك فهناك العشرات والعشرات من الجوانب التي ما زالت بعيدة عن الإسلام فعليه الامتناع عن إصدار التصريحات المضادة لجانب أو آخر من جوانب الاقتصاد تترتب عليه بلبلة وهز الثقة في الاقتصاد. حفظ الله تركيا من كل سوء.