ملفات وتقارير

في ذكرى رابعة والنهضة.. لماذا هاجم النشطاء المعارضة والنظام؟

هجوم النشطاء طال جماعة الإخوان المسلمين بعد بيانها الأخير الذي دعت فيه إلى حوار وطني مجتمعي- أرشيفية
هجوم النشطاء طال جماعة الإخوان المسلمين بعد بيانها الأخير الذي دعت فيه إلى حوار وطني مجتمعي- أرشيفية

في الذكرى الخامسة لفض اعتصامي ميداني رابعة العدوية والنهضة، وجه النشطاء عدة اتهامات للنظام العسكري ولجميع القوى السياسية في مصر، محملين إياهم مسؤولية "المجزرة".

 

وكان الجيش المصري قد اعتدى على الآلاف من المتظاهرين الذين كانوا يحتجون ضد الإطاحة بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بميدان رابعة العدوية وميدان النهضة في الجيزة، وقتلت قوات الأمن المصرية أكثر من ألف شخص خلال عملية الفض في 14 آب/ أغسطس سنة 2013.

 

وبعد خمس سنوات وظهور العديد من المعلومات والوثائق والتصريحات من جميع الأطراف خلال تلك الأعوام؛ من النظام والقوى السياسية المعارضة، وجه النشطاء الاتهامات إلى تلك الأطراف وحملوها مسؤولية الشهداء والجرحى والمعتقلين.

 

هجوم النشطاء طال جماعة الإخوان المسلمين بعد بيانها الأخير الذي دعت فيه إلى حوار وطني مجتمعي، معلنة فيه 10 مبادئ منها "التمسك بالسلمية وعودة الرئيس محمد مرسي لسدة الحكم على رأس حكومة ائتلافية لمدة محددة تليها انتخابات رئاسية تتوافق عليها القوى الوطنية"، بحسب البيان.

 

اقرأ أيضا: منظمات حقوقية تدعو لاعتبار 14 أغسطس يوما عالميا لضحايا رابعة

 

ووصف النشطاء بيان جماعة الإخوان المسلمين بـ"الحالم" و"غير المنطقي" قائلين إنه "من المستبعد عودة الرئيس السابق مرسي تحت أية ظروف"، مؤكدين "عدم منطقية البيان لعدم وجود أية أوراق رابحة لدى المعارضة في وجه نظام الانقلاب تجبره على قبول تلك المبادئ".

 

الهجوم طال أيضا العديد من المعارضين للنظام العسكري –المؤيدين له سابقا- والذين تم اعتقالهم مؤخرا، حيث وصفهم النشطاء بـ "المحرضين على القتل، والمبررين، والمطبلين"، كما تداول النشطاء عدة مقاطع تحريضية نشرت قبيل الفض وبعده.

 

كما انتقد النشطاء دور الإعلام في التحريض على القتل إبان اعتصام رابعة والنهضة، وما سبق الفض وتلاه من مجازر برر لها الإعلام التابع للنظام، وروج لها بعدما تقسم الشعب إلى فريقين متحاربين.

 

الانتقادات التي طالت النظام الانقلابي وجرمته لم تقتصر على النشطاء المصريين فقط، بل امتدت إلى نشطاء خليجيين وعرب وإعلاميين وحقوقيين أيضا، حيث تداول النشطاء صورا ومقاطع لما وصفوه بـ"جرائم بشعة" لقوات الأمن المصرية خلال عمليتي الفض وإحراق المرضى أحياء وإحراق مسجد رابعة العدوية.

 

— دكتور محمود خفاجي (@mskhafagi) 14 أغسطس 2018

النقاش (1)
واحد من الناس.... الناشط السياسي=معارضة اي نظام بدون وضع ايه حلول و اعانات بالدولار من الخارج
الأربعاء، 15-08-2018 11:05 ص
...... فليس من مصلحتهم الاصلاح او حل المشاكل