حقوق وحريات

تهديد ثلاثي للأسد إذا استخدم السلاح الكيماوي مجددا

الدول الثلاث: موقفنا من الكيماوي ثابت- جيتي
الدول الثلاث: موقفنا من الكيماوي ثابت- جيتي
أنذرت واشنطن ولندن وباريس، الثلاثاء، النظام السوري بأنها "سترد بشكل مناسب على أي استخدام آخر للأسلحة الكيميائية".

وأكدت الدول الثلاث، في بيان وزعته بعثاتها الدائمة لدى الأمم المتحدة على الصحفيين في نيويورك، أن "موقفها من استخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيميائية لم يتغير".

وجاء الإنذار بمناسبة الذكرى الخامسة للهجوم الكيمائي الذي شنه نظام الأسد على الغوطة الشرقية بريف دمشق، في 21 أغسطس/ آب 2013.

وأسفر الهجوم عن مقتل أكثر من 1400 شخص، وأصيب أكثر من 10 آلاف آخرين، معظمهم من النساء والأطفال؛ بسبب استنشاقهم لغازات سامة.

ووقع الهجوم بعد ثلاثة أيام من وصول بعثة المفتشين الدوليين إلى دمشق.

وقالت الدول الثلاث إنه "في الذكرى الخامسة لهجوم الغوطة باستخدام السارين الرهيب، تكرر الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا إدانتها لاستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد".

وأضافت: "منذ عام 2012، لجأ النظام إلى استخدام الأسلحة الكيميائية خلال الهجمات العسكرية، ليس فقط في الغوطة، بل أيضًا في خان شيخون واللطامنة وسراقب ودوما، ما أسفر عن مقتل وجرح آلاف الأشخاص".

وتابع البيان: "بوصفنا أعضاء دائمين في مجلس الأمن، فإننا نعيد تأكيد تصميمنا المشترك على منع استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل النظام، ونحمله المسؤولية عن أي استخدام من هذا القبيل".

وأكدت الدول الثلاث في بيانها أن "موقفنا من استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية لم يتغير، وسنرد بشكل مناسب على أي استخدام آخر للأسلحة الكيميائية من قبل النظام، الذي كان له عواقب إنسانية مدمرة على الشعب السوري".

كما أعربت عن "القلق البالغ إزاء التقارير التي تفيد بشن هجوم عسكري من قبل النظام السوري ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية في إدلب، وما يترتب على ذلك من عواقب إنسانية".
النقاش (3)
ابن الجبل
الخميس، 23-08-2018 07:12 م
وإذا قتل النظام نصف مليون مواطن سوري آخر ولم يستعمل الكيماوي فهل هذا مسموح ومبارك من دول الغرب (الديمقراطية) وروسيا.
العقيد ابو شهاب
الأربعاء، 22-08-2018 04:15 م
يوجد خطأ في حرف في عبارة (و هؤلاء الحاقدون لهم هدذ استراتيجي) في التعليق السابق و الصواب (و هؤلاء الحاقدون لهم هدف استراتيجي). أرجو المعذرة ، مع الشكر.
العقيد ابو شهاب
الأربعاء، 22-08-2018 12:20 م
هذا التهديد ليس المقصود به عصابة بشار النصيرية و لا مليشيات الفرس المجوس ، و إنما المقصود به تهديد للثوار المخلصين بأن بشار سيستعمل السلاح الكيماوي من أجل سيطرة حلف الأشرار على ما تبقى من سوريا . ما دام القتلى مسلمون ، فلن تذرف أمريكا أو بريطانيا أو فرنسا أية دمعة بل بالعكس هذا منتهى سرورهم . بشار ، النصيريون ، الفرس المجوس ... هم أدوات الحاقدين على أمة الإسلام و هؤلاء الحاقدون لهم هدذ استراتيجي لخصته آية كريمة في كتاب الله "ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا". مطلب الغرب النهائي أن ترتد أمتنا عن دينها العظيم ، لكن خسئوا و خابوا فهذا لن يحصل و لم يحصل عبر التاريخ فهذا دين محفوظ بحفظ الله له.