سياسة دولية

تركيا: الحل العسكري في إدلب السورية سيؤدي إلى كارثة

جاويش أوغلو: علينا مواصلة العمل مع روسيا لمواصلة وقف إطلاق النار في سوريا- الأناضول
جاويش أوغلو: علينا مواصلة العمل مع روسيا لمواصلة وقف إطلاق النار في سوريا- الأناضول

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الجمعة، إن الحل العسكري في إدلب السورية سيؤدي إلى كارثة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو.


وأضاف جاويش أوغلو "يعيش في إدلب أكثر من 3 ملايين مدني، ويجب تمييز الإرهابيين عن المدنيين، وأي حل عسكري هناك سيؤدي إلى كارثة".


وتابع "الأمر ليس متعلقا بمنطقة إدلب وحدها، وإنما بمستقبل سوريا كلها".


وأوضح أن تركيا تساوي بين كافة المنظمات الإرهابية، وترى بضرورة مواجهتها جميعًا.  


ولفت إلى أن الجماعات المتطرفة الموجودة في المنطقة تعد مصدر إزعاج لكل من المدنيين والمعارضة المعتدلة.


وشدد على أن تحييد هذه الجماعات يعد أمرا مهما للجميع.


وأكد على أن حماية "مناطق خفض التوتر" في إدلب مهمة من الناحية الإنسانية وعلى صعيد مواجهة الإرهاب.


وأوضح أن الهجوم على إدلب من أجل تحييد بعض الجماعات المتطرفة يعني التسبب في قتل مئات الآلاف من الأبرياء مجددا، ونزوح 3.5 مليون إنسان، وهذا أمر يقضي على روح اتفاق أستانة.


وأكد أنه من المهم في الوقت نفسه إزالة مخاوف روسيا فيما يخص إدلب، حيث من الضروري أن لا تشكل الجماعات المتطرفة أية تهديدات لوجودها وقاعدتها في المنطقة.


وتابع: الهجوم على إدلب سيقضي على مصداقية كل من تركيا وروسيا في القضية السورية، لذا يجب تبديل ذلك بالحديث معًا عن كيفية إزاحة هذه المخاوف، وإحلال الاستقرار هناك.


جاويش أوغلو أشار أيضا إلى ضرورة استمرار العمل مع روسيا من أجل مواصلة وقف إطلاق النار في سوريا، والمحافظة على روح اتفاق أستانة.


وأضاف: ومن ناحية أخرى يجب زيادة جهودنا من أجل إحياء عملية سياسية في البلاد. 


وزاد: تشكيل لجنة صياغة الدستور في أقرب وقت يعد أمرا مهما وحتميا لمستقبل سوريا، ولإطلاق تسوية سياسية في البلاد.


من جانبه، أشار لافروف إلى أن مباحثاته مع جاويش أوغلو أولت أهمية كبيرة لمستجدات القضية السورية. 

وقال إن إدلب تحوي إلى جانب المدنين عناصر مسلحة، تسعى إلى السيطرة على هذه المنطقة. 

وأضاف أن "وزيرا الدفاع الروسي والتركي ناقشا هذه القضية خلال لقاء جمعهما اليوم، وأجهزة استخباراتنا على تواصل مستمر". 


ولفت أن "روسيا وتركيا سيبذلان جهودا مشتركة من أجل عودة اللاجئين السوريين". 

ولدى سؤاله عن موضوع تأشيرات دخول الأتراك إلى روسيا، قال لافروف "اتفقنا على إنشاء آلية تشاور مشتركة لتسهيل الإجراءات في هذا الصدد". 

وأضاف "سيتم إرسال تعليمات إلى خبرائنا، وانتظروا أخبارا سارة في هذا الإطار خلال فترة قصيرة". 

ولفت لافروف إلى أهمية التطور السريع الذي تشهده علاقات بلاده مع تركيا، وقال: اتفقنا أيضا على رفع القيود بين معاملاتنا التجارية. 

وتابع: أنقرة أحد أهم الشركاء التجاريين الرئيسيين لموسكو، وتعاوننا متواصل في عديد من القطاعات ذات الأهمية الاستراتيجية مثل الزراعة والصرافة والصناعات العسكرية والطاقة. 

وأشار الوزير الروسي إلى استمرار تدفق السياح الروس إلى تركيا، وتوقع أن يتجاوز عدد الزائرين من روسيا إلى المدن التركية 5 ملايين سائح خلال العام الجاري.

 

أكار وفيدان يلتقيان وزير الدفاع الروسي في موسكو 


وبالتزامن مع زيارة جاويش اوغلو التقى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ورئيس الاستخبارات هاقان فيدان،  الجمعة، وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في العاصمة الروسية موسكو.

 

وتناول اللقاء الذي جمع أكار وفيدان مع شوغو، آفاق التعاون الثنائي وقضايا الأمن الإقليمي والوضع في سوريا.


وتوجه أكار وفيدان صباح الجمعة إلى موسكو، لإجراء لقاءات مع مسؤولين روس.


وكان كل من وزير الدفاع ورئيس الاستخبارات التركيين، قد أجريا زيارة مماثلة إلى موسكو في 17 آب/ أغسطس الماضي، التقيا خلالها وزير الدفاع الروسي ومسؤولين آخرين.


ومن المنتظر أن يجري أكار وفيدان لقاءً آخر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

النقاش (2)
نهج طالبان
الجمعة، 24-08-2018 06:37 م
الحل الأمثل لمواجهة العدوان الروسى المرتقب على إدلب ، هو انسحاب المجاهدين من إدلب نحو الصحراء ، و اعتماد أسلوب حرب العصابات المفتوحة زمانا و مكانا ضد النظام النصيرى و حلفائه ؛ دون أدنى تمسك بالأرض حفاظا على أرواح المجاهدين و عتادهم ، على غرار ما يقوم به مجاهدو طالبان ضد النظام العميل فى كابل ، و انتظار احتدام الصراع بين روسيا و الغرب ، و إيران و إسرائيل ، لتغيير موازين القوى فى الشام بإذن الله !
ابو العبد الحلبي
الجمعة، 24-08-2018 05:58 م
يوجد مثل شامي قديم ينطبق على واقع الحال في سوريا هذه الأيام (الطبل في دوما والعُرس في حرستا) مع العلم أن دوما و حرستا مدينتين مختلفتين في غوطة دمشق الشرقية. كل قصة محافظة إدلب أن عصابة بشار النصيرية و مليشيات إيران المجوسية ، و من وراءهم أمريكا ، يريدون ارتكاب مجازر بشعة فيها أي قتل أكبر عدد ممكن من المسلمين فيها مع تدمير هائل لكافة بلداتها حتى يكون ذلك الفصل الدموي النهائي الضخم في سحق ثورة شعب سوريا. لكن المشكلة أن هذه المحافظة تقع تماماً على حدود تركيا أي في مجالها الحيوي ، و هذا يعني أن تركيا ستتأثر بشكل سلبي كبير . لا بشار و لا الجنرال الفارسي سليماني يستطيعون التقدم شبراً واحداً من دون غطاء طيران روسي يحرق الأخضر و اليابس. الروس مترددون ، رغم أن أغلب الظن أن ترامب قد طلب من بوتين بدء عملية إدلب الكارثية ، و ترددهم سببه إدراك القيادة التركية أن (الطبل في إدلب والعُرس في تركيا) أي أن المقصود الأساسي لأي عملية هناك هو إيذاء تركيا بشدة و تحطيم صورتها عند أهل سوريا و العرب بشكل عام. هيئة تحرير الشام (أو جبهة النصرة) هي عقدة نصيرية - إيرانية - أمريكية و قيادتها الغامضة تعاند تركيا التي طلبت منها حل نفسها حتى يزول مبرر الهجوم الوحشي القادم. من العجيب أن مسألة إدلب الآن منحصرة بين 3 أشخاص " الآمر ترامب ، المتردد بوتين ، و العنيد الجولاني" . يعني ما إن تتعافى تركيا من مشكلة حتى يخترعوا لها مشكلة أخرى. حسبنا الله و نعم الوكيل.