سياسة عربية

مع اقتراب الانتخابات البلدية والجهوية

رئيس موريتانيا يصف معارضيه بـ"الفضوليين" و"المتطرفين"

بدأ الرئيس الموريتاني الجمعة الماضي جولة في جميع محافظات الجمهورية بهدف حشد الدعم لحزبه الحاكم- جيتي
بدأ الرئيس الموريتاني الجمعة الماضي جولة في جميع محافظات الجمهورية بهدف حشد الدعم لحزبه الحاكم- جيتي

هاجم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، أمس الاثنين، أحزاب المعارضة واصفا منتسبيها بـ"الفضوليين" و"المتطرفين"، ودعا إلى منعهم من دخول البرلمان خلال الانتخابات المقبلة.

جاء ذلك في كلمة له أمام عدد من أعضاء حزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحاكم) في مدينة أكجوجت (شمالا). 

ونقلت الوكالة الموريتانية الرسمية للأنباء، عن ولد عبد العزيز قوله إن الانتخابات البلدية والنيابية وانتخابات المجالس الجهوية، يشارك فيها "فضوليون من الخارج بأفكار ومناهج غريبة على البلد، ومتطرفون من الداخل بدعم من الخارج إضافة إلى بعض الأحزاب المعارضة التي طالبت في 2008 بتجويع الشعب الموريتاني ودعت إلى الثورة و الوقوف في وجه التغيير الذي تحقق".

 

اقرأ أيضاالمعارضة الموريتانية تتهم الرئيس نيته البقاء لولاية ثالثة

وأكد الرئيس الموريتاني "وجوب الوقوف في وجه هؤلاء وسد الباب أمام دخولهم للجمعية الوطنية وذلك بتحقيق أغلبية مريحة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحاكم) في الانتخابات الحالية"، مشددا على "أن ترك الباب مفتوحا سيؤدى إلى حصول هؤلاء على أغلبية وبالتالي عرقلة كل مشروع تنموي يخدم البلد".

وتابع ولد عبد العزيز بأن ما تحقق في العشرية الماضية "من إنجازات لا يكفي بل يتطلب المواصلة، إذ لا مجال لتوقف هذه الإنجازات ما يحتم علينا العمل على الحصول على أغلبية مريحة في البرلمان تقطع الطريق على الأحزاب المتطرفة التي تحاول تغيير الدين والعادات والتي لا يعدو أصحابها كونهم تجارا يسعون لتحقيق الربح الشخصي ولا يتوفرون على برامج لخدمة الوطن"، وفق تعبيره.

وبدأ الرئيس الموريتاني، الجمعة الماضي، جولة في جميع محافظات الجمهورية، بهدف حشد الدعم لحزبه الحاكم.

وقبل أيام ، عبرت أحزاب المعارضة عن خشيتها من أن تكون السلطات تحضر لتزوير الانتخابات القادمة، متهمة الحكومة بالانحياز للحزب الحاكم واستخدام المال العمومي لتحقيق مكاسب سياسية للحزب.

لكن الحكومة نفت مثل هذه التهم أكثر من مرة، مؤكدة على لسان المتحدث الرسمي باسمها محمد الأمين ولد الشيخ، أنها اتخذت كل الإجراءات لشفافية العملية الانتخابية، نافية أيضا أي انحياز لطرف على حساب طرف.

 

اقرأ أيضابدء الحملة الدعائية لأكثر انتخابات سخونة في تاريخ موريتانيا

وقالت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات (جهة الإشراف والتنظيم)، إن 98 حزبا سياسيا تشارك في هذه الانتخابات، من خلال 143 لائحة للانتخابات البلدية، و67 لائحة جهوية و109 لوائح مقاطعية، و96 لائحة نيابية، و87 لائحة للمقاعد النيابية الخاصة بالنساء.

وبلغ عدد الناخبين ممن يسمح لهم بالإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات، مليونا و400 ألف و663 ناخبا، سيدلون بأصواتهم من خلال 4035 مكتبا انتخابيا.

النقاش (0)