سياسة عربية

مقاتلات روسية تشن غارات على إدلب والكرملين يعلق

الدفاع المدني بإدلب استنفر طواقمه لعلاج مصابي القصف- جيتي
الدفاع المدني بإدلب استنفر طواقمه لعلاج مصابي القصف- جيتي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء إن طائرات حربية روسية استأنفت الضربات الجوية على محافظة إدلب بعد توقف دام 22 يوما بالتزامن مع تصريحات أطلقها الناطق باسم الكرملين وصف فيها إدلب بـ"وكر الإرهاب".

 

وأسفر القصف عن مقتل 13 مدنيا بينهم ستة أطفال وإصابة عشرة آخرين بجروح، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أشار إلى أن الأطفال ينتمون إلى عائلة واحدة، وقتلوا في غارة على مدينة جسر الشغور.
 

وقال الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة على حسابه الرسمي بموقع تويتر إن مدن وبلدات ريف جسر الشغور وسهل الروج بريف إدلب الغربي تتعرض لغارات جوية مكثفة يشنها الطيران الحربي الروسي.

 

 

 

وأشار الدفاع المدني إلى أن فرقه استنفرت لتلبية النداءات العاجلة لإخلاء الجرحى والمصابين من مناطق القصف.

 

ولفت نشطاء سوريون إلى أن المقاتلات الروسية شنت قرابة 20 هجمة حتى الآن ضد مواقع تابعة لهيئة تحرير الشام في إدلب.

 

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف إن جيش النظام السوري "يستعد لحل مشكلة الإرهاب في إدلب".

وأوضح بيسكوف في مؤتمر صحفي بالعاصمة الروسية موسكو أن "المسلحين في إدلب يهددون السلام والقواعد العسكرية الروسية في سوريا" في إشارة إلى الهجمات التي تتعرضها لها قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية بطائرات مسيرة بدون طيار.

ووصف المتحدث باسم الكرملين محافظة إدلب بأنها "وكر للإرهابيين" مشيرا إلى أن الوضع فيها سيكون أحد أهم عناصر جدول أعمال زعماء روسيا وتركيا وإيران هذا الأسبوع في القمة المرتقبة بطهران.

وعبّر بيسكوف عن رفض موسكو لتحذيرات أطلقها ترامب بشأن "التهور" عند تنفيذ هجوم على إدلب.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين "توجيه تحذيرات دون الأخذ في الاعتبار الوضع الكامل في سوريا الذي يعد في غاية الخطورة وله أبعاد سلبية لا يعد على الأرجح منهاجا شاملا لحل المشكلات".

 

بدوره قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء إن إيران تبذل جهودا لإخراج المسلحين من إدلب في سوريا بأقل خسائر بشرية.


وقال ظريف للتلفزيون الرسمي "الوضع في إدلب حساس وجهودنا تنصب على.. إخراج الإرهابيين من إدلب بأقل خسائر بشرية".

 

وعلى صعيد الحديث عن اجتماع للقوى الكبرى بشأن تشكيل لجنة إصلاح دستوري في سوريا قال المبعوث الأممي الخاص لسوريا ستيفان ديمستورا إنها ستكون "لحظة حقيقة" لعملية سياسية ذات مصداقية.

 

ومن المقرر أن يجري دي ميستورا محادثات منفصلة الأسبوع القادم، بعضها يشمل روسيا وتركيا وإيران وبعضها يشمل الولايات المتحدة والسعودية، وذلك لمناقشة تشكيل اللجنة.


وقال إنه يجب عدم السماح لأن يصبح الأمر "عملية طويلة ملتفة حول العملية"، وإنما مدخلا إلى إصلاحات بالحكومة السورية تقود لانتخابات بعد الحرب.

النقاش (0)