سياسة عربية

بعد 6 أشهر من المقاطعة.. تخفيض سعر الحليب في المغرب

أشاد عدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بالخطوة التي أقدمت عليها الشركة الفرنسية - فيسبوك
أشاد عدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بالخطوة التي أقدمت عليها الشركة الفرنسية - فيسبوك

بعد ستة أشهر من حملة المقاطعة التي استهدفت منتجاتها بالمغرب، أعلنت شركة "سنترال دانون" عن خفض سعر الحليب ابتداء من يوم غد الجمعة. 

واستهدفت حملة المقاطعة التي انطلقت منذ 20 نيسان/ أبريل الماضي والمتواصلة إلى حدود الساعة، إضافة إلى "سانطرال دانون"، شركتي "أفريقيا" لمحطات توزيع الوقود التي يملكها وزير  الفلاحة عزيز أخنوش، وشركة "سيدي علي" للمياه المعدنية التي تمتلكها مريم بنصالح، الرئيسة السابقة لاتحاد مقاولات المغرب.

وسعت الحملة للضغط على هذه الشركات المستحوذة على أكبر حصة من السوق في قطاعاتها، لخفض الأسعار.

 

اقرأ أيضا: "دانون" المغرب: 15 مليون دولار خسائر المقاطعة في أسابيع

المدير العام لشركة "دانون" الفرنسية، إيمانويل فابر، أعلن خلال ندوة صحفية عقدها، أمس الأربعاء، بالدار البيضاء، أن سعر نصف لتر من الحليب سيخفض من 3.5 درهم (نحو 0.3 يورو)  إلى 3.20 درهم (نحو 0.29 يورو)، مؤكدا أن الشركة "تتخلى بذلك عن هامش الربح، لكن جودة الحليب لن تتغير".

وكشفت الشركة، أيضا، عن طرحها لمنتوج جديد لحليب مخفض الدهون في أكياس حجم 470 ملليترا سيباع بـ2.5 درهم (نحو 0.23 يورو).

وتسببت حملة المقاطعة بخسائر قدرت بملايين الدولارات للشركات الثلاث، وأعلن مدير فرع شركة "سنترال دانون" الفرنسية بالمغرب، ديدي لامبلان، في تصريح سابق، عن انخفاض رقم معاملات الشركة بنسبة 40 بالمئة خلال النصف الثاني من السنة الجارية، وأعلنت الشركة، عن خفض تزودها من الحليب الذي كانت تجمعه لدى نحو 120 ألف فلاح بنسبة 30 بالمئة للحد من خسائرها.

وكشف تقرير سري حول حملة المقاطعة الشعبية لمنتجات الشركات الثلاث، والمستمرة منذ أشهر، أن حوالي 11 مليون مغربي (ثلث المغاربة تقريبا) انخرطوا في المقاطعة، كبدوا الشركات المستهدفة خسائر مادية كبيرة.

 

اقرأ أيضاتقرير سري يكشف مشاركة 11 مليون مغربي في حملة المقاطعة

وأشاد عدد من نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بالخطوة التي أقدمت عليها الشركة الفرنسية واعتبروها أحد أهم المكاسب التي حققتها حملة المقاطعة، فيما لم يرق السعر الجديد لحليب الشركة إلى تطلعات نشطاء آخرين، وأعلنوا استمرارهم في مقاطعة منتجات الشركة. 



 

 

 



النقاش (0)