اقتصاد عربي

البنك المركزي يقر إجراءات جديدة لمعالجة انهيار الريال اليمني

الحرب المندلعة منذ عام 2015 سببت هبوطا متواصلا للريال اليمني- جيتي
الحرب المندلعة منذ عام 2015 سببت هبوطا متواصلا للريال اليمني- جيتي

أعلن البنك المركزي اليمني، رفع سعر الفائدة على شهادات الإيداع إلى 27 في المئة، سعيا لتحقيق الاستقرار في العملة المحلية التي شهدت انهيارا إلى مستوى قياسي أمام العملات الأجنبية.

 

وقال البنك المركزي في بيان أوردته وكالة "سبأ" الرسمية، الثلاثاء، إن قرار الزيادة يأتي في إطار المعالجات والقرارات التي يتخذها للحفاظ على سعر العملة الوطنية.

 

وأضافت الوكالة، أن المركزي قرر أيضا، رفع الفائدة على السندات الحكومية إلى 17 في المئة، والربح على ودائع الوكالة إلى 23 في المئة.

 

ولم تورد الوكالة الأسعار السابقة لأسعار الفائدة التي كانت مفروضة على شهادات الإيداع والسندات، أو نسبة الربح على ودائع الوكالة.

 

اقرأ أيضا: الريال اليمني ينهار مجددا أمام العملات الأخرى

وأوضح البنك أن أرباح الودائع ستدفع كل ثلاثة أشهر، أو بقرار من المحافظ بموجب الفترات التي يتفق عليها.


وقرر البنك بالتنسيق مع الحكومة عقب توفير 100 مليون دولار، التدخل في الأسواق لفتح اعتمادات للسلع الأساسية والضرورية.


واتخذ البنك المركزي اليمني قرارات في وقت سابق، تمثلت بفتح اعتمادات للتجار والسلع، وبيع العملات الأجنبية بمقدار 2000 دولار للمواطنين المسافرين لغرض العلاج، ومنع خروج المبالغ فوق 10 آلاف دولار إلا بموجب تصريح منه.


وكان الدولار الأمريكي مطلع عام 2015 يساوي 215 ريالا يمنيا، إلا أن استمرار الحرب المندلعة منذ ذلك العام سبب هبوطا متواصلا حتى وصل اليوم إلى 630 ريالا يمنيا.

 

النقاش (0)