سياسة عربية

طرد وتجميد قيادات من مليشيات سرايا السلام التابعة للصدر

الصدر أشاد بقرارات معاونه الجهادي- أرشيفية
الصدر أشاد بقرارات معاونه الجهادي- أرشيفية

طردت مليشيات "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري، أربعة من قياداتها العسكرية والأمنية، فيما أشاد زعيم التيار مقتدى الصدر بهذا القرار الصادرة عن معاونه "الجهادي"، لكنه طالبه بالتغاضي عن العقوبة في الوقت الحالي.


وبحسب القرار الصادر من "سرايا السلام" فقد تم طرد ناجي المرياني قائد عمليات سامراء السابق في المليشيات التابعة للصدر، وعزل قيادي آخر يدعى وصفي من مسؤولية جهاز الأمن المركزي وتجميده إلى إشعار آخر.


وشمل القرار أيضا، حسن الغراوي مسؤول هيئة الرقابة والمتابعة وتجميده إلى إشعار آخر، إضافة إلى تجميد أحمد لفته (أبي جعفر) من تشكيلات سرايا السلام إلى إشعار آخر.


وعزت "السرايا" أسباب القرارات هذه إلى قضايا فساد مالي، وعدم التزامهم بقرارات القيادة الجهادية للسرايا، إضافة إلى ممارستهم للعمل الاقتصادي، والبوح بمعلومات سرية على مواقع التواصل الاجتماعي.


وعقب ذلك، قدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، شكره لمعاونه "الجهادي" على قراراته الحازمة، ودعاه إلى فضح الفاسدين.


ونقل الحساب الإلكتروني صالح محمد العراقي المقرب من الصدر، قوله: "شكرا لمعاوننا الجهادي الأخ (أبي ياسر) على قراراته الحازمة".


وطلب الصدر، من معاونه "التغاضي عن العقوبة عن أي مسيء في هذه الفترة لاسيما إذا تعهد خطيا بعدم التدخل بالأمور التجارية وبقطع علاقاته المشبوهة"، مضيفا: "أشد على يد معاوننا لفضح الفاسدين إن لم يرتدعوا، ونرجو من الجميع التعاون مع قراراته".

النقاش (0)