سياسة عربية

القرضاوي في كلمة مؤثرة يتحدث عن العودة وخاشقجي (شاهد)

العلامة القرضاوي حمل على السعودية وسياساتها في المنطقة- الحساب الرسمي على تويتر
العلامة القرضاوي حمل على السعودية وسياساتها في المنطقة- الحساب الرسمي على تويتر

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إنه يتحدث للمرة الأخيرة لأعضاء الاتحاد المجتمعين في مدينة إسطنبول التركية، في إشارة إلى رفضه الترشح مجددا لأي منصب في الاتحاد.


يأتي ذلك فيما يستعد الاتحاد الأربعاء المقبل وبمشاركة أكثر من 1000 عالم، لانتخاب رئيس وأمين عام له إضافة إلى أعضاء مجلس الأمناء.


وخلال كملته التي ألقاها السبت، حمل العلامة القرضاوي على السعودية وسياساتها في المنطقة، وعلى خلفية الاعتقالات التي شنتها السلطات السعودية بحق عدد من العلماء والمفكرين وفي مقدمتهم الشيخ سلمان العودة.

 

اقرأ أيضا: مؤتمر لـ"علماء المسلمين" يحدد خليفة القرضاوي.. من يكون؟

وأضاف: "تصوروا أن السعودية التي تحمل اسما عربيا وأضافت له اسم الحرمين، يجب أن تحمل شرف هذا الاسم وتعمل في ما يقتضيه، لكنهم اعتقلوا إخواننا الشيخ سلمان وأعدادا كبيرة لا يتحدث عنهم ولا يعرف عن أحوالهم أحد".


وتناول القرضاوي قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وقال: "خاشقجي قال أنا لست معارضا، لكن كيف يوجد رجل لا يأتمر بأمرهم؟!، فقالوا يجب أن يُقتل الرجل".


وأضاف: "خاشقجي كان يخاف أن يسجنوه حينما دخل القنصلية، لكن لم يكن يظن أن هناك أناسا ستقتله، وقتلوه كما بينت السلطات في تركيا أنه مات مخنوقاً".

 

 

 

وفي سياق آخر، قال الشيخ القرضاوي، إن "الغرب يكيد لتركيا لأنه لا يريد لها أن تعود أمة كبرى"، مضيفا أن تركيا -برجولتها وقوتها- يحاول أن يكيد لها الذين لا يحبون أن تعود هذه الأمة أمة كبرى، والغرب من وراء ذلك، وكادوا ينتصرون لولا أن الله مع الرئيس رجب طيب أردوغان وإخوانه، الله هو الذي شد أزرهم، وكتب نصرهم، وأنقذهم من شرور الآخرين".


وأضاف: "سينصر الله أردوغان ما دام المسلمون الصادقون معه"، ولفت إلى أن "العالم الإسلامي أصابته مصائب كثيرة، والأتراك الكل حاربهم لأنهم دافعوا عن الأمة"، مشيرا إلى أن الله نصر الرئيس أردوغان في الفترة الأخيرة في مواجهة تلك المؤامرات.

 

الكلمة كاملة 

 



النقاش (0)