سياسة عربية

أول رحلة للقطار السريع بالمغرب تعطل الحكومة وحركة القطارات

ويعد المغرب أول دولة تطلق قطارا فائق السرعة في أفريقيا ـ فيسبوك
ويعد المغرب أول دولة تطلق قطارا فائق السرعة في أفريقيا ـ فيسبوك

تسبب إطلاق أولى رحلات القطار الفائق السرعة (TGV)، الذي سيربط بين طنجة (شمال) والدار البيضاء (وسط) المغرب، في تأجيل الاجتماع العادي لمجلس الحكومة، كما في توقفت حركة القطارات من وإلى مدينة الرباط.


وينتظر أن يرأس كل من العاهل المغربي الملك محمد السادس، والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، حفل انطلاق القطار الفائق السرعة، يوم الخميس 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، الذي يعد أحد أوجه التعاون الاقتصادي بين المغرب وفرنسا.

 

تأجيل اجتماع الحكومة
وأعلن رئيس الحكومة، تأجيل الاجتماع العادي للمجلس الحكومة الذي كان مقررا الخميس 15 إلى الجمعة 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.


ولم يوضح البلاغ المقتضب لرئيس الحكومة أسباب تأجيل الاجتماع إلى وقت لاحق، غير أن مصادر متطابقة كشفت لـ"عربي21"، أن الأمر مرتبط  بجدول الأعمال الوزراء.

 

اقرأ أيضا: المغرب يطلق أول قطار فائق السرعة في أفريقيا بحضور ماكرون

 
وتابعت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن تزامن أشغال مجلس الحكومة مع زيارة الرئيس الفرنسي للرباط، وأيضا مع انطلاق أولى رحلات القطار الفائق السرعة، كما أن التأجيل كان لساعات فقط، والمجلس سينعقد يوم الجمعة".


وأضاف البلاغ أن مجلس الحكومة، برئاسة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، سيتدارس في بداية أشغاله، مشروع قانون يقضي بالمصادقة على المرسوم بقانون المتعلق بإحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي، ودراسة ثلاثة مشاريع مراسيم، يتعلق الأول منها بتغيير وتتميم المرسوم الصادر في شأن تحديد شروط وكيفيات إقامة واستعمال نظام تحديد الموقع والرصد المستمر الذي يستعمل الاتصالات عبر الأقمار الصناعية على متن سفن الصيد البحري لإرسال المعطيات، والثاني بإحداث وتنظيم معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية بطنجة، فيما يتعلق المشروع الأخير بالنظام الوطني لجرد انبعاثات الغازات الدفيئة.

توقف حركة القطارات
توقفت حركة القطارات بين الرباط وباقي مدن المغرب، للسماح بانطلاق القطار الفائق السرعة.


وقالت مصادر بالمكتب الوطني للسكك الحديدية، في تصريح لـ"عربي21"، إن "حركة القطارات ستتوقف بشكل نهائي بين العاشرة صباحا (10) والثالثة عصرا (15) يوم الخميس 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري".


وسجلت المصادر، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية، "تفاديا للأضرار بالمسافرين أجرى تعديلا على برنامج سير القطارات، فإن خدمة النقل عبر الحافلات ستكون رهن إشارة المسافرين".


وتابعت أن توقيف حركة القطارات تهدف إلى تجربة القطار الفائق السرعة قبل إعطاء الانطلاقة الفعلية، وأن هذه العمليات تتم تحت إشراف مباشر من عدد من الوزراء. 

التجربة
وكتب موقع "360" المقرب من السلطات، إن رحلة أولية أجريت صباح الخميس، غادر طنجة على متنها كل من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت ووزير التجهيز والنقل عبد القادر اعمارة ووالي الرباط محمد مهيدية محطة القطار بمدينة طنجة، قبل قليل، على متن القطار السريع في اتجاه الرباط في أول رحلة للوفد الحكومي.


وسجل الموقع أن "الوفد الوزاري وبعد أن وصل صباح اليوم ألى مطار طنجة ابن بطوطة الدولي انتقل مباشرة، برفقة والي جهة طنجة محمد اليعقوبي إلى مقر محطة القطار طنجة المدينة، التي تتواصل الأشغال بداخلها وبمحيطها استعدادا لتدشينها وتدشين القطار فائق السرعة".


ويشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تدشين القطار فائق السرعة طنجة الدار البيضاء، بدعوة من الملك محمد السادس، حيث من المنتظر أن يستقل رئيسا الدولتين القطار من طنجة إلى الرباط. 


ويعتبر القطار فائق السرعة "البراق"، أول قطار فائق السرعة بأفريقيا، وسيمكن من تقليص المسافة بين مدينتي طنجة والدار البيضاء من 4 ساعات و45 دقيقة إلى ساعتين و10 دقائق. 


ويتوقع أن تصل سرعة "TGV" المغرب إلى 357 كيلومترا في الساعة، وكلف القطار فائق السرعة الذي استمر التهييء له 7 سنوات، أكثر من 1.8 مليار دولار. 


ويتشكل قطار "البراق" من ثماني مقطورات على طول 200 متر وعدد المقاعد حدد في 533 مقعدا، قسمت بين 121 مقعدا لمرتادي الدرجة الأولى، و412 لمستعملي الدرجة الثانية من القطار.

النقاش (0)