سياسة عربية

الريسوني لهنية: نرفض التطبيع وسنتصدى معا لصفقة القرن

الريسوني دعا هنية إلى تكثيف الجهود لإتمام المصالحة الوطنية- عربي21
الريسوني دعا هنية إلى تكثيف الجهود لإتمام المصالحة الوطنية- عربي21

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني، إن الاتحاد سيعمل على التصدي لما يعرف بـ"صفقة القرن" و"سيظل متصديا لكل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية بغية تصفيتها أو إطفاء شعلتها".

وفي رسالة بعثها لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية –وصل "عربي21" نسخة عنها-  أكد الريسوني "رفض كل أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي الذي يعد قبولا وترحيبا بالاغتصاب والقتل والتشريد وسائر جرائم الاحتلال، بل يشكل مكافأة للمعتدين المجرمين".

ودعا الريسوني هنية إلى "تكثيف الجهود من أجل رؤية الشعب الفلسطيني وفصائله ومنظماته، وهم أكثر فأكثر وحدة ووئاما، تجمعهم على تعدد انتماءاتهم واختلاف آرائهم، مؤسسات موحدة وجهود منسقة".

وأضاف: "أجدد لكم التزام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمناصرة القضية الفلسطينية، والانخراط في خدمتها، ووضعها دوما في صدارة اهتماماته وجهوده، سائلين الله تعالى أن يجعلنا عند حسن ظنكم".


وتأتي رسالة الريسوني ردا على رسالة تهنئة أرسلها هنية في وقت سابق له بعد انتخابه رئيسا للاتحاد. 


النقاش (1)
متفائل
الخميس، 22-11-2018 06:36 م
رسالة في محلها ، تعبر عن نفس جديد للإتحاد الذي يجب أن يهتم برسالة الاستخلاف بعيدا عن الرؤى الحزبية الضيقة ، وأجواء البولتيك الملهية ، وأن يكون حاضرا في وعي الشعوب أخلاقا وتاريخا ، من باب حاجتنا إلى مرجعية أخلاقية وتاريخية متفردة ، ومن شأن الاتحاد الذي يجب أن يركز على الكفاءة والتميز ، بدل الاهتمام بالولاء الكمي الذي يمكن أن يغرق الاتحاد في مشكلات هو في غنى عنها ، كما وجب تحديد الأولويات ، ومن بينها كما جاء في كلام رئيس الاتحاد الأستاذ الريسوني ، صفقة القرن ، إن جوهر هذه الصفقة تتمثل في وجوب العمل من أجل قيام دولتين ، اليهود لا يريدونها دولة واحدة رفقة الفلسطينيين ، ولا حتى دولة واحدة بعيدا عن الفلسطينيين ، إنهم يفضلون ، وهذا هو جوهر الصفقة ، دولة يهودية عاصمتها القدس من دون التفريط في الضفة الغربية ، ودولة فلسطينية عربية على أرض غزة وأجزاء من أرض سيناء المصرية، لقد أوعز الكيان الصهيوني إلى السيسي بتجريف الأرض ودك البيوت وقطع الأشجار وترحيل السكان ونشر الخوف ، كل ذلك لتمهيد الطريق نحو قيام كيان فلسطيني خاص يجمع فلسطينيي غزة وكل الشتات ، هذا هو جوهلا الصفقة ، ولعلكم تابعتم اهتمام المخابرات المصرية بتهدئة الوضع ، لقد تم ذلك بأمر من إسرائيل ، لذلك وجب مقاربة المشكلة بكل أبعادها وملابساتها ، وليس فقط عن طريق عقد اللقاءات بحضور الآلاف من المؤتمرين ثم الاكتفاء ببيانات التنديد والزعم بدعم قضية فلسطين ، فيا أيها الأحرار ، قليلا من الكلام وكثير من العمل ، الاتحاد ، كما هي المقاومة ، يحتاج إلى واحد كألف ، وليس إلى ألف كأف ، الأستاذ الريسوني ، بالتوفيق .