سياسة دولية

أردوغان وروحاني يدعمان وحدة سوريا والمفاوضات باليمن

الرئيسان أكدا مواصلة العمل في أستانا بخصوص الملف السوري- تي آر تي
الرئيسان أكدا مواصلة العمل في أستانا بخصوص الملف السوري- تي آر تي

أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، الخميس، دعمهما لوحدة الأراضي السورية، إضافة إلى دعم المفاوضات الجارية بين جميع الأطراف في اليمن.


وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع روحاني عقب الاجتماع الخامس للمجلس التنسيقي بين البلدين، الذي عقد في أنقرة، إن "هناك خطوات كثيرة يمكن لتركيا وإيران اتخاذها معا من أجل إنهاء الصراعات وتأسيس أجواء السلام في منطقتنا".


وبخصوص الملف السوري، قال أردوغان: "لم ولن نتسامح مع أي كيان يستهدف أمن واستقرار بلدنا ومنطقتنا، ونمتلك مع إيران إرادة تامة لمواصلة التعاون بهذا الخصوص والقضاء على العقبات المشتركة"، في إشارة إلى التنظيمات الكردية المسلحة.


وعلى صعيد، العقوبات الأمريكية على إيران، قال أردوغان إن بلاده "تقف إلى جانب إيران في مسألة العقوبات الأمريكية المفروضة عليها"، مؤكدا "مواصلة الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني الشقيق في هذه الفترة التي تتزايد فيها الضغوطات الجائرة عليه".


وجدد الرئيس التركي أردوغان انتقاده للعقوبات بالقول إن "العقوبات الأمريكية ضد إيران تعرض أمن واستقرار المنطقة للخطر، وإن "تركيا لا تدعم هذه القرارات"، مؤكدا: "نحن لا نصوب انسحاب واشنطن من الاتفاقية النووية مع إيران".


من جهته، أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن شكره لتركيا وشعبها لموقفهما الواضح حيال العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، متهما أمريكا بأنها "تمارس الإرهاب عبر العقوبات على طهران وترهب الشركات العاملة بإيران وتنتهك القوانين الدولية".


وبخصوص الملف السوري، قال روحاني: "متفقون مع تركيا في ما يتعلق بالحفاظ على وحدة أراضي سوريا"، لافتا إلى أنه "يجب أن نزيد مساعينا المشتركة بهدف إحلال السلام للشعب السوري".


وأضاف روحاني: "وصلنا إلى قرار اليوم بالاستمرار في التعاون في مسيرة أستانا".


وبشأن المفاوضات بين الأطراف اليمنية، قال الرئيس الإيراني: "توصلنا إلى قرار مشترك لدعم المفاوضات اليمنية وأن نعمل معا في هذا الشأن". 

النقاش (0)