ملفات وتقارير

تبادل الاتهامات باليمن بخرق هدنة الحديدة واحتدام القتال بمأرب

أسفرت المعارك عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من الطرفين- عربي21
أسفرت المعارك عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من الطرفين- عربي21

تواصل الأطراف اليمنية تبادل الاتهامات بشأن خرق اتفاق وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الواقعة على ساحل البحر الأحمر غرب البلاد، في وقت تصاعدت فيه المواجهات بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي في محافظة مأرب (شمال شرق البلاد).


واتهم وكيل محافظة الحديدة، وليد القديمي، جماعة الحوثي بخرق الهدنة بشكل متواصل لليوم الرابع على التوالي، حيث قامت بقصف منطقة كيلو 14 شرق المدينة الساحلية.


وأضاف القديمي في تصريح خاص لـ"عربي21" أن ‏المليشيات الحوثية، أطلقت الجمعة، صاروخين باليستيين باتجاه قرية النخيلة التي تسيطر عليها القوات الحكومية، في سياق خرقها المتواصل للهدنة.


وتابع قائلا إن "جماعة الحوثيين تحاول استدراج القوات الحكومية للرد عليها، سعيا منها لإعلان إلغاء اتفاقية السويد".


وأوضح المسؤول الحكومي أن "مليشيا الحوثي، ومنذ الدقائق الأولى لسريان وقف إطلاق النار في 18 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، تواصل خروقاتها، باستهداف مواقع قوات الجيش والمقاومة، بغرض السيطرة عليها، وتحقيق مكاسب ميدانية قبل وصول لجنة الانتشار التي شكلتها الأمم المتحدة لإيقاف إطلاق النار".

 

اقرأ أيضا: مجلس الأمن يوافق على نشر فريق أممي لمراقبة الهدنة باليمن


وبحسب القديمي فإن أبرز الهجمات التي قام بها الحوثيون كانت على مواقع القوات الموالية للحكومة جنوب شرق مديرية الدريهمي، والجاح والتحيتا وحيس جنوبي الحديدة، وبشكل مستميت، سعيا منها لإحراز أي تقدم عسكري، لكنهم تكبدوا خسائر بشرية فادحة.

 

وحذر وكيل محافظة الحديدة من استمرار الحوثيين في خرق الهدنة التي دعا إليها أمين عام الأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لليمن، وإلا فإن القوات المشتركة على استعداد لدخول المدينة.


في المقابل، ذكرت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، أن قصفا نفذته القوات الحكومية باتجاه قرية محل الشيخ في منطقة كيلو 16 بمديرية الحالي، شرق الحديدة.


وبحسب القناة الحوثية فإن قصفا آخر بمدافع الهاون تم على مزارع المواطنين في منطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا جنوب المدينة الساحلية.


معارك عنيفة غرب مأرب


وفي شأن متصل، شهدت جبهة صرواح في الأطراف الغربية من محافظة مأرب الغنية بالنفط، تصاعدا في وتيرة المواجهات بين المسلحين الحوثيين وقوات الجيش الوطني في الساعات الـ48 الماضية.


وأفاد مصدر ميداني بأن مسلحي الحوثي، شنوا هجمات عنيفة على مواقع قوات الجيش الوطني جنوب شرق مديرية صرواح، وهي آخر المعاقل التي يتمركز فيها مسلحو الجماعة، غرب مأرب.


وأضاف المصدر لـ"عربي21" أن قوات الجيش صدت منذ أمس 4 هجمات للحوثيين، دون أي مكاسب ميدانية لهم، مشيرا إلى أن المواجهات بين الطرفين، استخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة.


وأسفرت المعارك عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من الطرفين.


وقال المصدر إن مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، نفذت ما يزيد على 8 غارات على مواقع وتجمعات وتعزيزات للحوثيين في جبهة صرواح.

 

اقرأ أيضا: تبادل اتهامات بين التحالف والحوثيين حول خرق الهدنة بالحديدة


وتابع قائلا إن "قصفا للتحالف استهدف تعزيزات عسكرية كانت على متن سيارة عسكرية (طقم) في الخط الرابط بين صرواح وصنعاء، كانت في طريقها إلى المواقع التابعة للحوثيين هناك".


وذكر أن طيران التحالف قصف تجمعات حوثية بالقرب من سوق صرواح، ومواقع أخرى يتحصن فيها مسلحون جنوب المنطقة، أوقعت نحو 15 قتيلا حوثيا.


وصرواح هي آخر معاقل الحوثيين في مدينة مأرب، حيث تتمتع بتضاريس جبلية وعرة، وتلتحم بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الجماعة من جهة الشرق.

النقاش (0)