سياسة دولية

قطبا "البيت اليهودي" ينشقان عن الحزب ويشكلان آخر

 بينيت قال إن هذا الحزب سيكون يمينيا حقيقيا ويعارض إقامة دولة فلسطينية- جيتي
بينيت قال إن هذا الحزب سيكون يمينيا حقيقيا ويعارض إقامة دولة فلسطينية- جيتي

انشق قطبا حزب "البيت اليهودي"، وزير التعليم في حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، ووزير العدل آييلت شاكيد، السبت، عن الحزب ليعلنا آخر يحمل اسم "اليمين الجديد".

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للوزيرين عقداه في مدينة تل أبيب (شمال) ونقلته وسائل إعلام إسرائيلية. 

وأشار الوزيران إلى أن الحزب سيجمع المتدينين والعلمانيين، ويدعو لعدم الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة أبدا. 

وأوضح الوزيران بينيت وشاكيد خلال المؤتمر أنهما سيرأسان هذا الحزب وأن عدد العلمانيين والمتدينين فيه سيكون متساويا. 

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي بأنه من المتوقع انضمام النائبة في الكنيست (البرلمان) شولي معلم هي الأخرى إلى هذا الحزب.

وأفاد بينيت بأن هذا الحزب سيكون يمينيا حقيقيا ويعارض إقامة دولة فلسطينية.

 

اقرأ أيضا: نفتالي بينيت.. سياسي إسرائيلي ينافس نتنياهو بقوة (بروفايل)

وأضاف: "إذا نجحنا في الماضي في منع إطلاق سراح الإرهابيين (حسب وصفها) أو تقدُّم الدولة الفلسطينية، فقد فقدنا قوة تأثيرنا هذه الآن". 

وتابع: "لقد أدرك رئيس الحكومة (بنيامين) نتنياهو أن الصهيونية الدينية في جيبه، وأنهم سيذهبون معه دائما"، ويقصد هنا انصياع الأحزاب الدينية لمعظم قرارات نتنياهو. 

ويعتبر بينيت وشاكيد، قطبا حزب "البيت اليهودي" اليميني المتدين، حيث كان الأول يرأسه. 

بدورها، تحدثت شاكيد عن ضرورة وجود "شراكة حقيقية بين العلمانيين والمتدينين". 

والإثنين، قرر رؤساء الائتلاف الحكومي في دولة الاحتلال، الذهاب إلى انتخابات مبكرة في 9 نيسان/أبريل المقبل، كان من المقرر أن تجري نهاية العام المقبل.

وتبع قرار الائتلاف الأربعاء الماضي، موافقة الكنيست بكامل هيئته، على حل نفسه في دورته العشرين. 

النقاش (0)