حقوق وحريات

مخاوف من تسليم الوحدات الكردية معتقليها لنظام الأسد

مفاوضات بين المقاتلين الأكراد ونظام الأسد بشأن منبج - جيتي
مفاوضات بين المقاتلين الأكراد ونظام الأسد بشأن منبج - جيتي

أعرب ذوو معتقلين في سجون وحدات الحماية الكردية الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي، في حديثهم لـ"عربي21"، عن خشيتهم من تسليم أبنائهم للأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري، وذلك بعد ورد أنباء ومعلومات حول نقل الوحدات الكردية المعتقلين من سجونها في شرق حلب باتجاه محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا.

وكانت مصادر محلية سورية قد كشفت في وقت سابق بأن وحدات الحماية الكردية قامت بنقل مئات السجناء المحتجزين في مدينتي الطبقة بريف الرقة الغربي ومنبج بريف حلب الشرقي إلى السجن المركزي في مدينة الحسكة، وسط مخاوف من قيامها بتسليم المطلوبين منهم للنظام السوري.

وأكد الأهالي الذين طالبوا بعدم الكشف عن أسمائهم خوفا على أبنائهم المعتقلين، أنهم يعيشون حالة من الترقب بشأن مصير أبنائهم.

 

اقرأ أيضا: لماذا تعد "قسد" قوائم بأسماء مقاتليها من المكون العربي؟

ويرون أن أبناءهم هم الحلقة الأضعف في ظل المشهد السياسي والعسكري الذي تمر به منطقة شرق الفرات، خاصة أنه ليس هناك ما يمنع وحدات pyd من تسليم أبنائهم للنظام في ظل المفاوضات الجارية بينهما.

وناشد ذوو المعتقلين جميع المنظمات المعنية بحقوق الإنسان للتحرك العاجل من أجل الضغط على وحدات الحماية الكردية للكشف عن مصير أبنائهم وتقديمهم لمحاكمة عادلة علنية تضمن حقوقهم.

من جهته اعتبر الصحفي السوري في شبكة "فرات بوست" صهيب الجابر، أن مخاوف ذوي المعتقلين في سجون وحدات الحماية الكردية محقة، خاصة أن وحدات PYD لديها تاريخ حافل بالتواطؤ مع نظام الأسد.

وأكد في تصريح لـ"عربي21" أنه كان شخصياً على تواصلٍ مباشر مع ذوي المعتقلين لدى الوحدات الذين نقلتهم باتجاه القامشلي ثم سلمتهم لنظام الأسد أثناء معركة غصن الزيتون، عارضا تزويد "عربي21" بقائمة الأسماء "بشكلٍ خاص" لأنهم اليوم في قبضة من لا يرحم.

وأشار الجابر إلى أن وحدات pyd  سلمت أكثر من 400 سجين لنظام الأسد أثناء معركة عفرين، معظمهم من محافظات حلب وحمص وديرالزور بينهم نساء وأطفال، بينما أنشأت سجونا فاخرة لعناصر تنظيم الدولة الذين خرجوا من هجين ومحيطها، مزودة بكل وسائل الراحة، في الوقت الذي يسلمون معتقلين مدنيين على طبقٍ من ذهب لقاتلهم، بحسب تعبيره.

يذكر أن وحدات الحماية الكردية كانت قد قامت في آذار/ مارس الماضي بتسليم عشرات المنشقين والمطلوبين للنظام السوري من المعتقلين لديها في سجون عفرين بالتزامن مع معارك عملية "غصن الزيتون" كما سلمت للنظام السوري سبعة معتقلين من سجونها بمدينة الطبقة غرب محافظة الرقة، فضلاً عن عشرات الحالات الأخرى منذ اندلاع الثورة السورية بحسب توثيق ناشطين.

النقاش (0)