حقوق وحريات

أمنستي: إيران اعتقلت أكثر من 7000 معارض خلال العام الماضي

مظاهرات إيران- جيتي
مظاهرات إيران- جيتي

اتهمت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية باعتقال أكثر من 7000 معارض ومنشق خلال العام الماضي، في ما وصفتها بـ"حملة قمع كاسحة أدت إلى سجن المئات أو جلدهم وقتل ما لا يقل عن 26 متظاهرًا، ووفاة تسعة أشخاص في الاحتجاز وسط ظروف مريبة".


وفي تقرير لها الخميس، أشارت المنظمة، إلى أن "الصحفيين والمحامين ونشطاء حقوق الأقليات والمتظاهرين المناهضين للحجاب من بين أولئك المحتجزين في حملة القمع التي شنتها السلطات الإيرانية"، واصفة العام 2018 بأنه "عام من العار لإيران".


وأكد التقرير أن "السلطات الإيرانية قمعت المتظاهرين العزل واستخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضدهم طيلة العام مع اعتقال الآلاف  بشكل تعسفي واحتجازهم".


وقال مدير البحوث الخاصة في شؤون الشرق الأوسط بالمنظمة فيليب لوثر: "سيخوض عام 2018 التاريخ باعتباره عام عار على إيران، وإن حجم الاعتقال والسجن والجلد المذهل يكشف عن الأطوال المطلقة التي سلكتها السلطات من أجل قمع المعارضة السلمية".


وتابع: "من المعلمين الذين يتقاضون أجورًا إلى عمال المصانع الذين يكافحون لإطعام عائلاتهم، دفع أولئك الذين تجرأوا على المطالبة بحقوقهم في إيران اليوم ثمنًا باهظًا، وطوال عام 2018، شنت السلطات الإيرانية حملة قمع شريرة ضد المدافعين عن حقوق المرأة".

النقاش (0)