صحافة إسرائيلية

أكاديمي إسرائيلي يطرح وسيلة لطرد إيران من سوريا.. ما هي؟

تساءلت الصحيفة الإسرائيلية: "هل يبدو اتفاق على الجولان مقابل طرد الإيرانيين معقولا؟"- جيتي
تساءلت الصحيفة الإسرائيلية: "هل يبدو اتفاق على الجولان مقابل طرد الإيرانيين معقولا؟"- جيتي

استعرضت صحيفة إسرائيلية الجمعة، تطورات الأوضاع في الجبهة الشمالية وتحديدا في سوريا، على خلفية قصف إسرائيل لأهداف جديدة في دمشق.


وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في مقال نشرته للمحاضر في السياسة والتاريخ بجامعة تل أبيب يوآف برومر، إن "تحليل الوضع في الشمال يبين أن السبيل الأكثر نجاعة لطرد الإيرانيين من سوريا، هو التخلي عن أجزاء من هضبة الجولان"، معتبرة أن "إسرائيل في موقف أفضل من أي وقت مضى حيال بشار الأسد".


وذكرت الصحيفة أن قول رئيس الأركان السابق بأن الجيش الإسرائيلي هاجم آلاف الأهداف في أرجاء سوريا خلال السنوات الأخيرة، كفيل بإعطاء رادع مذهل، وهي رسالة تحذير إلى طهران، مستدركة بقولها: "غير أنه عندما تقلب الجرة على فمها ونفكر في هذا من الجانب الآخر، ينبغي الاعتراف أن الجسارة الإسرائيلية المثيرة يقابلها تصميم إيراني لا يقل قلقا".


وأضافت أنه "ينبغي أن نأخذ خطوة إلى الوراء ونفكر إذا كانت توجد في الترسانة السياسية الإسرائيلية أداة واحدة قادرة على أن تكمل أو تعزز الخيار العسكري، من أجل تحقيق هدف إسرائيل الاستراتيجي الأهم، وهو طرد الإيرانيين من سوريا"، مؤكدة أنه "بعد آلاف الهجمات لا يرتدع الإيرانيون وبالتأكيد لا يتنازلون".


ورأت الصحيفة الإسرائيلية أن "ذلك يجب أن يشعل ضوءا أحمر في إسرائيل، لأجل البحث عن حلول بديلة وإبداعية وأكثر نجاعة على المدى البعيد"، موضحة أنه "في الوضعية الحالية توجد وسيلة واحدة كفيلة بالفعل أن تحقق هذا الهدف، وتعيد الأمن إلى الحدود الشمالية، وهي أليمة وممزقة".

 

اقرأ أيضا: هكذا قرأت "معاريف" انتقاد روسيا للقصف الإسرائيلي بسوريا


وتابعت: "ستواجه هذه الوسيلة عوائق إسرائيلية داخلية أكثر من الدولية، ولكن يحتمل أيضا أن يكون هذا هو الحل الوحيد، الذي على جدول الأعمال فضلا عن الحرب الشاملة"، مشيرة إلى أن "هذه الوسيلة تتمثل في مسيرة سياسية في إطارها تعيد إسرائيل أجزاء من هضبة الجولان إلى سوريا، مقابل إخراج الإيرانيين من الدولة وفك الارتباط عن حزب الله".


وبحسب "يديعوت"، فإن "التغييرات بعيدة الأثر التي أحدثها الربيع العربي وتحسين العلاقات مع السعوديين ودول الخليج، وكذلك منظمة العلاقات الدولية الجديدة في عهد ترامب، تشير إلى أن اللاعبين تغيروا والقواعد انقلبت"، معتقدة أنه "مع نهاية الحرب الأهلية في سوريا، نضجت الظروف لمسيرة سياسية ثورية، تدمر تطلعات الهيمنة الإيرانية وتغير الواقع الجغرافي السياسي في صالح إسرائيل".


وذكرت الصحيفة أن "المتغير الأول هو الأسد نفسه، لأنه رغم أنه قاتل وطاغية وكذاب، فهو الباقي المطلق، وهو يفعل كل ما ينبغي فعله لأجل البقاء في الحكم"، منوهة إلى أنه "هو سبب عناقه الإيرانيين وإعطائهم يدا حرة في بلاده".


واستكملت الصحيفة طرحها: "وأيضا هو السبب في أنه لن يتردد في أن يطردهم في اللحظة التي يبرز فيها بديل أفضل، وهذا بالضبط ما يشكله الجولان"، مشددة على أنه "الآن بعد أن ضمن الأسد عمليا حكمه، لم يعد يحتاج الإيرانيين".


واستدركت قائلة: "لكنه يحتاج إلى شيء آخر في الجبهة السياسية لإعطائه الشرعية الجماهيرية، وهذه ليست إيران التي تستطيع منحه إياها، إنما إسرائيل التي من الممكن أن تعيد له أجزاء من الجولان".


وتساءلت الصحيفة الإسرائيلية: "هل يبدو اتفاق على الجولان مقابل طرد الإيرانيين معقولا؟"، مجيبة أنه "يبدو أن ذلك ليس معقولا، إنما الجدوى في محاولة عرضه بعد الانتخابات الإسرائيلية".

النقاش (0)