سياسة عربية

مصير مجهول لفلسطيني اختطف بغانا.. هذه التفاصيل (شاهد)

لفت شقيق المختطف إلى أن "هناك جلسة بمحكمة غانية الشهر المقبل وستطرح فيها القضية مع وجود الشهود"- عربي21
لفت شقيق المختطف إلى أن "هناك جلسة بمحكمة غانية الشهر المقبل وستطرح فيها القضية مع وجود الشهود"- عربي21
كشفت عائلة المختطف الفلسطيني مهران بعجور الثلاثاء، تفاصيل حادثة الاختفاء التي تعرض لها ابنها قبل ثلاثة أشهر، بعد وقت قصير من خروجه من مطار العاصمة أكرا في غانا.

وقال شقيق المختطف جهاد بعجور في حديث لـ"عربي21" إنه "في 13 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، غادر مهران وهو رجل أعمال فلسطيني مقيم في لبنان، إلى غانا بغرض التجارة، وذلك بطلب من شركة غانية، لكنه بعد لحظات من خروجه من المطار جرى اعتقاله من قبل المخابرات الغانية برفقة اثنين من غانا".

وتابع قائلا: "بعد يومين تفاجأنا بأن المخابرات في غانا تنكر اعتقاله، وتقول إن لدينا المئات من المختفين، وإن القضية عند الشرطة"، مضيفا أنه "بعد جهود حثيثة بذلتها العائلة وصلنا إلى سائق التكسي والشخص المرافق له، واللذين جرى اعتقالهما برفقة أخي قبل الإفراج عنهما لاحقا".



وأفاد بأن "العائلة تمكنت بعد ثلاثة شهور من رفع قضية ضد المخابرات في غانا، وأثبتت في المحكمة الغانية حادثة الاختفاء بفضل شهادة سائق التكسي ومرافقه"، لافتا إلى أن "هناك جلسة الشهر المقبل (2 نيسان/ أبريل)، وستطرح فيها القضية مع وجود الشهود".






وشدد على أن "المخابرات الغانية لا تزال تنكر وجود مهران حتى اللحظة"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "الصحافة في غانا تقول إن هناك طرفا ثالثا ربما يكون له دور في قضية اختفاء أخي".







وذكر أن سائق التكسي أكد أن من استجوبهم رجل أبيض يتحدث اللغة الانجليزية المختلفة عن اللهجة الغانية، مشيرا إلى أن العائلة ذهبت اليوم الثلاثاء، إلى القنصل الغاني في بيروت وقدمت مطالبة بالإفراج عن مهران".

وأكد شقيق المختطف أن "أخاه لا تربطه عدوات أو أي مشاكل مع أي جهة، وكان هدفه الأساسي من زيارة غانا التجارة فقط"، معربا عن أمله أن "يطرأ تطور إيجابي في القضية، ويتم الإفراج عن مهران قريبا".

وفي السياق ذاته، نظمت العائلة اعتصاما أمام سفارة دولة غانا في بيروت الثلاثاء، للمطالبة بالكشف عن مصير ابنها رجل الأعمال الفلسطيني مهران مصطفى بعجور، والمختطف لديها منذ أربعة أشهر.

وجاء في نص المذكرة التي تم تسليمها لقنصلية دولة غانا في بيروت، أن "اللاجئ الفلسطيني في لبنان مهران مصطفى بعجور، وهو من سكان مخيم البداوي شمال لبنان، ولد في عام 1981، متزوج وله ثلاثة أطفال (سارة 12 عاما، وسرين، وجوري) ويعمل في مجال تجارة الأدوات الصحية".

وأوضحت المذكرة التي اطلعت "عربي21" عليها، أن "مهران سافر في 13/ 12/ 2018 إلى غانا بهدف التجارة بشكل قانوني، بعد حصوله على تأشيرة دخول للأراضي الغانية، ومنذ ذلك التاريخ فقد الاتصال به، وأفاد عاملان موفدان من الشركة كانا في استقباله أنهم اعتقلوا جميعا لدى جهاز "The Bureau of National Investigations is the internal intelligence agency of Ghana"، ولاحقا أفرج عنهما وبقي مهران محجوزا دون معرفة أية معلومة عنه.

واعتبرت المذكرة أن "مهران مخفي قسرا منذ 15/ 12/ 2018، ويعرف الاختفاء القسري بثلاثة عناصر؛ الحرمان من الحرية ضد إرادة الشخص المعني، وضلوع مسؤولين حكوميين على الأقل بالقبول الضمني، ورفض الاعتراف بحرمان الشخص من حريته أو إخفاء مصير الشخص المختفي أو مكان وجوده".

وطالبت المذكرة الدولة الغانية بإطلاق سراح مهران بعجور فورا، داعية اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي إلى بذل أكبر جهد ممكن، للتعرف على مكان تواجد مهران وعودته إلى ذويه، إلى جانب التدخل العاجل من المؤسسات الدولية والحقوقية من أجل عودة مهران.














النقاش (0)