حقوق وحريات

قطاع الغابات بالجزائر ينضم للحراك ويطالب برحيل النظام (شاهد)

رفع عمال وموظفو محافظة الغابات في كل من ولاية تيزي وزو وتيبازة وسطيف شعارات مؤيدة للحراك الشعبي- فيسبوك
رفع عمال وموظفو محافظة الغابات في كل من ولاية تيزي وزو وتيبازة وسطيف شعارات مؤيدة للحراك الشعبي- فيسبوك

شارك المئات من موظفي قطاع الغابات، الثلاثاء، في مسيرات احتجاجية، في عدة ولايات جزائرية، طالبوا خلالها برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ورموز نظامه.

ورفع عمال وموظفو محافظة الغابات في كل من ولاية تيزي وزو وتيبازة وسطيف شعارات مؤيدة للحراك الشعبي، من قبيل "الشعب يطالب برحيل النظام"، و"عمال قطاع الغابات يطالبون بالتغيير"، و"لا تمديد لا تأجيل.. حان وقت الرحيل"، وغيرها من الشعارات المطالبة برحيل النظام.

 


 

كما عرف اليوم خروج المئات من الطلبة والأساتذة وموظفي البلديات وعمال العديد من المصانع في مسيرات احتجاجية رافضة لتمديد العهدة الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

 

عمال ميناء أرزيو بوهران وقباطنة السفن، وكذا عمال ميناء بجاية انضموا بدورهم للحراك الشعبي، ودخلوا اليوم في إضراب شلوا من خلاله الميناءين.

 

 

وحمل المضربون لافتات مكتوب عليها "عمال مؤسسة ميناء أرزيو يدعمون الحراك الوطني ارحلوا"، و"نقابة العار سيدهم السعيد ارحل"، وغيرها من الشعارات المطالبة بالتغيير ورحيل النظام.

 


 

ومنذ 22 شباط/ فبراير الماضي، والجزائر تعيش على وقع احتجاجات أسبوعية ضخمة لمختلف فئات المجتمع، يطالبون خلالها برحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورموز النظام.

وفي 11 آذار/ مارس الجاري أعلن بوتفليقة سحب ترشحه، وتأجيل الانتخابات مع تقديم خارطة طريق، تبدأ بتنظيم مؤتمر للحوار وتعديل الدستور وتنظيم انتخابات جديدة لن يترشح فيها، لكن المعارضة والحراك رفضاها وعدّاها "محاولة التفاف على مطالب الشارع"، معلنين استمرارهم في الحراك حتى تحقيق مطالبهم كافة، وعلى رأسها تخلي بوتفليقة عن السلطة.

 

النقاش (0)