سياسة عربية

مزارع فلسطيني لـ"عربي21": أرضي لا أتركها إلا بالموت (فيديو)

أشار المزارع المقيم في شمال قطاع غزة إلى أنه يمارس عمله في هذه الأرض بالزراعة منذ سبعينيات القرن الماضي- عربي21
أشار المزارع المقيم في شمال قطاع غزة إلى أنه يمارس عمله في هذه الأرض بالزراعة منذ سبعينيات القرن الماضي- عربي21

تحدث مزارع فلسطيني عن مدى عشقه وحبه وتمسكه بالأرض، رغم الأخطار الكبيرة التي تحيط بها، بسبب قربها من السياج الأمني الذي يفصل القطاع عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.


وأوضح المزارع الفلسطيني أحمد فلفل "أبو خالد" (65 عاما)، المقيم في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، أنه يمارس عمله في هذه الأرض بالزراعة منذ سبعينيات القرن الماضي، مؤكدا أن "خيراتها ليست لها نهاية".


ونوه في حديثه الخاص لكاميرا "عربي21" التي زارته في مزرعته، إلى أن العديد من الظروف الصعبة والمرعبة مرت عليه ومنها: الحروب الإسرائيلية على غزة، وتدمير جرافات الاحتلال المتكرر لمزرعته، والقصف الإسرائيلي، وتواجد القوات الخاصة، وحدوث اشتباكات مسلحة.. وغيرها الكثير مما يهدف بحسب المزارع الفلسطيني، إلى طرد السكان والمزارعين من أرضهم.

 

اقرأ أيضا: بدء توافد الجماهير بـ"مليونية الأرض" وشهيد شرق غزة (مباشر)


ورغم هذه الأخطار الكبيرة، فإن "أبا خالد"، أكد أنه كان دائم الوصول إلى الأرض من أجل متابعتها ورعايتها، مشددا على أنه "لن يترك أرضه إلا بالموت".


ولفت المزارع الذي يحضر بشكل يومي إلى أرضه بعد أدائه صلاة الفجر، أنه يحرص بشكل دائم على غرس حبه وعشقه لهذه الأرض لدى أولاده، معتبرا أن "الأرض جزء من جسم الإنسان، لا يمكن أن يتخلى عنها".


وتحل اليوم الذكرى الثالثة والأربعون لـ"يوم الأرض"؛ حين انتفض الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948، في 30 آذار/ مارس 1976؛ للدفاع عن أرضه ومنع الاحتلال الإسرائيلي من سرقة آلاف الدونمات في منطقة الجليل، ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء، وعدد من الجرحى، واعتقال المئات، وإضراب عام عمّ الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى تراجع الاحتلال عن مصادرة الأرض.


لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو:

 

النقاش (0)