سياسة عربية

الملك سلمان يغادر تونس قبل انتهاء الجلسة الافتتاحية للقمة

خرج الملك من قاعة الاجتماعات للقمة بعد انتهاء كلمة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس- واس
خرج الملك من قاعة الاجتماعات للقمة بعد انتهاء كلمة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس- واس

غادر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الأحد، تونس العاصمة بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التي تستضيفها تونس.

وكان في وداع العاهل السعودي بمطار تونس قرطاج الدولي، رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد.

وكان الملك سلمان قد ألقى كلمة خلال انطلاق أعمال القمة العربية في دورتها 30 وكانت الأولى خلال الجلسة الافتتاحية.

وخرج الملك من قاعة الاجتماعات للقمة بعد انتهاء كلمة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، برفقة 3 أشخاص، متوجها مباشرة إلى المطار، حيث كانت طائرته تستعد للإقلاع، وفق منابر إعلام محلية.

 

اقرأ أيضامساعدات سعودية لتونس ودكتوراه للملك سلمان بالقيروان

وبعث العاهل السعودي، برقية شكر للرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، وفق ما أفادت وكالة "واس"، أكد فيها عن عمق العلاقة بين المملكة السعودية والجمهورية التونسية، ورغبة البلدين في تعزيزها في جميع المجالات، وفي تجديد أواصر الأخوة والمحبة بين الشعبين الشقيقين.

كما أشاد الملك سلمان في البرقية "بالنتائج الإيجابية لقمة مجلس جامعة الدول العربية في دورته الثلاثين".

 

 

 

ومنحت السعودية عدة مساعدات لتونس، حيث كشفت مصادر تونسية وسعودية متطابقة النقاب عن أنه تمت إزاحة الستار، أول أمس الجمعة، لوضع حجر الأساس لمشروع إنجاز وتجهيز مستشفى سلمان الجامعي بمحافظة القيروان وسط تونس، وإطلاق مشروع ترميم جامع عقبة بن نافع والمدينة العتيقة بالقيروان ومشروع ترميم جامع الزيتونة المعمور.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العاهل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي والعاهل السعودية الملك سلمان أزاحا الستار عن لوحة مشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لترميم جامع عقبة بن نافع والمدينة العتيقة بالقيروان، ومشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لترميم جامع الزيتونة، وحجر الأساس لمشروع إنجاز وتجهيز مستشفى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الجامعي بالقيروان.

كما منحت كلية الآداب بجامعة القيروان دكتوراه فخرية للملك السعودي بعد أن رفضت جامعة الزيتونة طلبا من رئاسة الجمهورية التونسية قبل انعقاد أشغال القمة العربية اسناد شهادة دكتواره فخرية للملك سلمان.

 

 

النقاش (1)
صقر القريشي
الإثنين، 01-04-2019 02:14 ص
لو كانت هذه القمة بين أمريكا والسعودية لذهب سلمان قبل يوم وغادر بعد أيام. أما مع الحكام العرب وفي بلد عربي فإنه لا يبقى سوى ساعات لرفع العتب ويهرب بأسرع وقت وبكل وقاحة قبل أن تختتم القمة إجتماعها! ويدعي بكل نفاق أنه يعمل على العمل العربي المشترك وتصفية الخلافات و و و و .....، والسؤال الآخر كم إستغرق مؤتمر القمة العربي الإسلامي الذي نظمه سليمان للعنصري ضد العرب والمسلمين، ترامب؟ الذي كان يحتفي به ويرقص معه ويركض ورائه ووضع في جيبه 500 مليار دولار مكافأة له على عدائه وعنصريته ضد العرب والمسلمين وحقوقهم.