سياسة عربية

تدريبات للجيش السوري الحر استعدادا لعملية "شرق الفرات"

تركيا تعتبر وجود الوحدات الكردية قرب حدودها مسألة أمن قومي- الأناضول
تركيا تعتبر وجود الوحدات الكردية قرب حدودها مسألة أمن قومي- الأناضول

بدأت فصائل في الجيش السوري الحر، تدريبات واستعدادات، لعملية محتملة في منطقة شرقي نهر الفرات، التي تسيطر عليها فصائل كردية، مدعومة من الولايات المتحدة.

وتشارك في التدريبات، فصائل خاضت عملية "غصن الزيتون"، مع الجيش التركي، والتي سيطرت على مدينة عفرين، القريبة من الحدود التركية، شمال غرب سوريا.

وتجري التدريبات على الأسلحة الرشاشة، وقذائف الهاون وحرب المدن وفنون القتال القريب، إلى جانب دروس حول الطبيعة الجغرافية لشرقي الفرات، والتكتيكات الواجب اتباعها لمواجهة الوحدات الكردية في تلك المناطق.

ويشرف على التدريب الذي يشارك فيه 250 مقاتلا، ضباط كانوا انشقوا عن نظام بشار الأسد في بدايات الحراك الثوري في البلاد.

 

إقرأ أيضا: كيف سيكون شكل معارك شرق الفرات وهل يشارك الجيش الحر؟

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، توعد نهاية الشهر الماضي، بـ"تلقين التنظيمات الإرهابية، الدرس اللازم في منطقة شرقي الفرات بسوريا، إذا لم يتم ضبط الوضع فيها".

وترى تركيا، وجود هذه الوحدات في المناطق القريبة من حدودها، تهديدا للأمن القومي، خاصة أنها مصنفة لدى أنقرة إرهابية.

وتتطلع تركيا إلى إقامة منطقة آمنة، بعمق 30- 40 كيلومترا شرقي الفرات، والإشراف عليها لضمان الأمن والاستقرار، بما يتيح عودة النازحين واللاجئين، وفق تصريحات المسؤولين الأتراك.

النقاش (0)