سياسة دولية

إيران تستعد للتخلي عن بعض التزاماتها بـ"النووي" وباريس تعلق

هل تصطدم إيران بأوروبا إذا أعادت أنشطتها النووية؟ - الأناضول
هل تصطدم إيران بأوروبا إذا أعادت أنشطتها النووية؟ - الأناضول

رجحت وسائل إعلام إيرانية أن تستأنف إيران أجزاء من برنامجها النووي المتوقف غدا الأربعاء ردا على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منه.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن وزارة الخارجية الإيرانية ستعلن "التزامات أقل" في إطار الاتفاق النووي لعام 2015 لمبعوثي الدول الخمس الموقعة على الاتفاق غدا الأربعاء وإن الرئيس حسن روحاني سيبعث برسالة.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية: "الأربعاء ستعلن إيران قرارها بتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي .. بعد انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد".

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية الثلاثاء إن أوروبا ستضطر لإعادة فرض عقوبات على إيران إذا تراجعت طهران عن أجزاء من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع الدول الكبرى.

 

اقرأ أيضا: ظريف يتحدث عن حاملة الطائرات الأمريكية و"عملاء واشنطن"

وقال المصدر بالرئاسة الفرنسية: "لا نريد أن تعلن طهران غدا إجراءات تخرق الاتفاق النووي لأننا كأوروبيين في هذه الحالة سنضطر لإعادة فرض العقوبات وفقا لشروط الاتفاق... لا نريد أن نقوم بذلك ونأمل ألا تتخذ طهران هذا القرار".

 

من جهتها ، حثت الأمم المتحدة، الثلاثاء، جميع الأطراف على الالتزام بالاتفاق النووي الإيراني الموقع مع القوى الغربية الكبرى. 

وجددت الأمم المتحدة تأكيداتها علي أهمية الاتفاق، واعتبرته "إنجازًا دبلوماسيًا هائلًا". 

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، خلال مؤتمر صحفي بنيويورك، إن "الاتفاق النووي مهم للغاية وإنجاز دبلوماسي هائل والأمين العام، أنطونيو غوتيريش، يسانده ونأمل من الدول الموقعة عليه أن تتمسك به". 

في سياق متصل، أرسلت الولايات المتحدة حاملة طائرات إلى الشرق الأوسط في مناورة مصحوبة بتحذير "واضح لا لبس فيه" من البيت الأبيض إلى إيران، ما قد يشكّل تصعيداً خطيراً بعد عام من الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني.

النقاش (0)