سياسة عربية

النظام يسيطر على قرية بريف حماة والمعارضة تستعيد أخرى

النظام السوري يحقق تقدما ميدانيا على حساب المعارضة في ريف حماة الغربي- جيتي
النظام السوري يحقق تقدما ميدانيا على حساب المعارضة في ريف حماة الغربي- جيتي

تستمر الاشتباكات بين المعارضة السورية والنظام الذي يتقدم ميدانيا، في اليوم الـ12 للتصعيد في الشمال السوري.

وأكد مصدر عسكري لـ"عربي21"، السبت، أن قوات الجبهة الوطنية للتحرير، تمكنت من استعادة السيطرة على حرش الكركات بريف حماة الغربي، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام.

وأكد المصدر تكبد النظام السوري والمليشيات الموالية له، خسائر كبيرة في الأرواح.

في المقابل، أعلن النظام السوري سيطرته والمليشيات المدعومة بالطيران الحربي الروسي، السبت، على قرية المستريحة غربي حماة، بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة العسكرية.

 

اقرأ أيضا: هجوم مضاد للجيش الحر وتحرير الشام بحماة وتحقيق تقدم

ومنذ الاثنين الماضي، يشن النظام السوري حملة عسكرية على الأرض، إذ يتقدم ميدانيا للسيطرة على مناطق تحت نفوذ المعارضة السورية.

وبحسب مصدر عسكري لـ"عربي21"، فضل عدم نشر اسمه، فقد باتت قوات النظام وبعد سيطرتها على قرية المستريحة (الواقعة في جبل شحبشو) على بعد نحو 6 كم فقط من نقطة المراقبة التركية في شير مغار.

ومنذ تصعيد النظام ميدانيا الاثنين الماضي، سيطرت قواته والمليشيات الموالية له وبدعم روسي على بلدتي قلعة المضيق وكفرنبودة الاستراتيجيتين و5 قرى في ريف حماة الشمالي الغربي، بحسب المصدر ذاته.

ووثق الدفاع المدني السوري، مقتل ما لا يقل عن 122 مدنيا في أرياف حماة وإدلب، بينما أحصى فريق "منسقو استجابة سوريا"، نزوح أكثر من 228 ألف نسمة من المنطقة، بسبب قصف روسيا والنظام المستمر منذ 26 أبريل/ نيسان الماضي.

 

 

 

النقاش (0)