سياسة عربية

مقتل 3 مدنيين بخرق مستمر للنظام لاتفاق خفض التصعيد

النظام السوري مستمر بخروقات الاتفاقات في الشمال السوري- جيتي
النظام السوري مستمر بخروقات الاتفاقات في الشمال السوري- جيتي

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب سبعة آخرون، الأربعاء، في خرق النظام السوري المتواصل لاتفاق خفض التصعيد في شمال سوريا.

 

وأفادت مصادر محلية بأن بلدة "كفر داعل" بريف حلب الغربي، تعرضت لقصف مدفعي وبقذائف الهاون، وقت السحور، نفذته قوات النظام والمليشيات التابعة لإيران.


من جانبها، قالت مصادر في الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" إن القصف أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة سبعة آخرين.


ومؤخرا، تشن قوات النظام وحلفائه الروس والمليشيات التابعة لإيران، هجومًا واسعًا على مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد.

 

اقرأ أيضا: النظام السوري يعود للبراميل المتفجرة ويقصف ريفي إدلب وحماة

وتمكنت تلك القوات من السيطرة على عدد من المواقع في المنطقة، تزامنا مع استهدافها بقصف جوي ومدفعي عنيف.


وأدى قصف النظام وحلفائه على المنطقة إلى مقتل 140 مدنيا، وإصابة أكثر من 375 آخرين، منذ 25 نيسان/ أبريل الماضي، بحسب ما أفادت به مصادر بالدفاع المدني.


ومنتصف أيلول/ سبتمبر 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في أيار/ مايو من العام ذاته.


وفي إطار الاتفاق، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب البلاد) ضمن "منطقة خفض التصعيد"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.


وحاليا، يقطن في منطقة "خفض التصعيد" نحو أربعة ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.

النقاش (0)