سياسة عربية

احتجاجا على استضافة "مؤتمر المنامة" والبحرين تحتج وتستدعي سفيرها

اقتحام سفارة البحرين ببغداد ورفع العلم الفلسطيني (شاهد)

المتظاهرون حرقوا العلم الإسرائيلي في فناء السفارة- يوتيوب
المتظاهرون حرقوا العلم الإسرائيلي في فناء السفارة- يوتيوب

اقتحم متظاهرون عراقيون، مساء الخميس، مبنى السفارة البحرينية في العاصمة بغداد؛ احتجاجا على استضافة "مؤتمر المنامة".

وأفاد مراسل الأناضول بأن عشرات المتظاهرين أضرموا النيران في العلم الإسرائيلي في ساحة السفارة، ورفعوا العلم الفلسطيني.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بالدول التي شاركت في المؤتمر، الذي اعتبروه "استهدافا مباشرا للقضية الفلسطينية".

ويوما الثلاثاء والأربعاء، انعقدت أعمال "مؤتمر المنامة"، تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار"، في العاصمة البحرينية، بمشاركة عربية ودولية ضعيفة مقابل مقاطعة تامة من جانب فلسطين ودول عربية أخرى. 

ويمثل المؤتمر الشق الاقتصادي لـ"صفقة القرن"، الذي أعلنه البيت الأبيض قبل أيام، ويهدف إلى ضخ استثمارات على شكل منح وقروض مدعومة في فلسطين والأردن ومصر ولبنان، بقيمة إجمالية تقدر بـ50 مليار دولار. 

 

 

 

احتجاج


من جهتها، استدعت الخارجية البحرينية، الخميس، سفيرها لدى العراق، على خلفية اقتحام مبنى السفارة في العاصمة بغداد من قبل محتجين. 

وقالت الخارجية البحرينية، في بيان، إنها "تستنكر الاعتداء المرفوض الذي استهدف مبنى السفارة من قبل متظاهرين، وأدى إلى أعمال تخريبية". ‏

وقررت -وفق البيان- استدعاء سفير البحرين لدى العراق صلاح المالكي؛ للتشاور. 

وحمّلت المنامة الحكومة العراقية "المسؤولية التامة عن حماية سفارة وقنصلية البحرين في العراق وجميع العاملين فيهما". 

 

في المقابل، أدانت وزارة الخارجية العراقية، قيام بعض المتظاهرين باقتحام السفارة البحرينية في بغداد مساء الخميس.


وقالت الخارجية في بيان: "ندين قيام بعض المتظاهرين باقتحام سفارة مملكة البحرين الشقيقة لدى بغداد".


وشدد البيان على "التزامنا بحرمة البعثات الدبلوماسية، وضرورة عدم تعرض أمنها للخطر، وأن أمن السفارات خط أحمر لا نسمح بتجاوزه، وأن السلطات الأمنية قد اتخذت جميع الإجراءات".


وأضاف "نبذل أقصى الجهود في ملاحقة المتسببن، والمحرضين على هذه الأعمال، وقد ألقت القبض على عدد منهم، لإحالتهم إلى القضاء لينالوا قصاصهم العادل، علاوة على اتخاذ التدابير اللازمة لحماية مبنى السفارة البحرينية ضد أي اقتحام، أو اعتداء على موظفيها، ومنع أي إخلال بأمنها".


وأعربت عن "أن مثل هذه الأفعال لن نسمح بأن تؤثر في العلاقات الأخوية التي تربط البلدين".

 

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، الجمعة، إن عاهل البلاد خلال الاتصال الهاتفي مع الرئيس العراقي برهم صالح أكد "تقديره للموقف العراقي من الاعتداء، وما اتخذته بغداد من إجراءات لأجل توفير الحماية اللازمة" للسفارة وموظفيها.

وأضافت أن الملك حمد بن عيسى "عبر عن اعتزاز البحرين بعمق العلاقات مع جمهورية العراق".

من جهته، أكد الرئيس صالح حرص العراق على تعزيز العلاقات بين البلدين، وشدد على أن العراق "لا يمكن أن يسمح أبدا بالنيل من تلك العلاقات الوثيقة"، معربا عن "تقديره لمواقف مملكة البحرين الداعمة لبلاده في كافة المواقف والظروف".

النقاش (3)
عراقي
الجمعة، 28-06-2019 02:16 م
الى كل غبي منجرف وراء العواطف الكاذبة ...الذين قاموا بهذا الاقتحام هم من الروافض والمنتمين لميليشيات الحشد الشيعي ..التي شكلها السيستاني بفتوى منه لمحاربة وقتل وتهجير اهل السنة بحجة محاربة داعش والتي كانت ايران واميركا واسرائيل من مؤسسيها..والتي اشرف عليها وقادها المجرم الفارسي المجوسي قاسم سليماني والتي نقل قسم منها لقتال اخواننا المجاهدين في الجيش الحر في سوريا... هذه المظاهرات والاقتحامات جرت باوامر ايرانية من سفارة الفرس المجوس في بغداد..والغرض منها تخفيف الضغط الذي يحصل على ايران هذه الايام..من قبل ( عدوتها الكاذبة ) اميركا...هؤلاء المجرمين الشيعة الذين يتظاهرون كذبا وزورا لصالح فلسطين والفلسطينيين هم انفسهم من قتل الفلسطينيين في العراق وارعبوهم وهجروهم من منازلهم واغتصبوها بقوة السلاح يدعمهم الجيش الشيعي العراقي وميليشيات بدر وجيش المهدي الايرانيين..وهم الذين تركوا اهلنا الفلسطينيين واطفالهم في الصحراء بين العراق والاردن ولم يسمحوا لسنة المنطقة الغربية باحتوائهم ولم يسمحوا لسنة العراق في الانبار بتقديم ولو ماء لاخوانهم الفلسطينيين....وهؤلاء الشيعة هم انفسهم من جاء للعراق على الدبابة الاميركية بقيادة الجنود الاسرائيليين..وهؤلاء الشيعة هم من يقدم الحماية للعديد من مقرات الموساد الاسرائيلي في بغداد..وهم الذين ينعقون من قنوات الشيعة التي تبث من القمر الصناعي الاسرائيلي عاموس.
مصري
الجمعة، 28-06-2019 11:47 ص
ليت هذة الروح تسود الشعب العربي من الخليج إلي المحيط و عندها لن تستطيع القوي العظمي مجتمعة أن تقف في وجه هذا الغضب الجارف و لو بجميع جيوشها .
من سدني
الجمعة، 28-06-2019 11:19 ص
لو كان روافض العراق عندهم غيره او اهتمام لقضية فلسطين ماكان ليهجروا ويطردوا الفلسطينيين المقيمين من ايام النكبه ولكن يتحركون حسب أوامر قاسم سليماني المجوسي ونكاية باوباش الخليج.