ملفات وتقارير

"عربي21" تستعرض أسباب فشل توحد فصائل مع "تحرير الشام"

الخلافات بين الفصائل ستؤثر على المقاتلين وعلى القياديين وحتى على الداعمين لكل فريق على حدى- جيتي
الخلافات بين الفصائل ستؤثر على المقاتلين وعلى القياديين وحتى على الداعمين لكل فريق على حدى- جيتي

دفعت التطورات الأخيرة التي يشهدها الشمال السوري، وخصوصا في ريفي حماة وإدلب من هجوم لقوات الأسد على تلك المناطق، إلى التساؤل مجدداً عن الأسباب والدوافع التي تمنع فصائل معارضة  مقاتلة لنظام الأسد، بمختلف مسمياتها، لعدم التوحد تحت راية واحدة بالرغم من توحدها على جبهات القتال في صد هجمات قوات الأسد مؤخرا.

وتستعرض "عربي21" في هذا الملف آراء سياسيين وعسكريين سوريين حول أسباب فشل المعارضة السورية في التوحد، بالإضافة إلى الخيارات المستقبلية أمامها.

"خلاف عقائدي" 


وفي هذا الصدد أشار المحلل والخبير العسكري اللواء محمود العلي إلى أن الخلاف بين هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير خلاف عقائدي، مستبعداً التوحد وانتهاء الخلاف بينهما لأنه لأنه موضوع مبدأ وفق تعبيره. 

ويرى في حديثه لـ"عربي21" أن الخلاف بين هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة سيستمر على المدى البعيد والمدى المنظور لأن الخلاف هو خلاف عقائدي، ويمكن أن يرحل الخلاف هذا إلى مابعد انتهاء القتال الدائر بين تلك الفصائل وبين النظام والميليشيات الداعمة له والروس أيضا.

"تأثير الخلاف"


وأوضح المحلل والخبير العسكري أن التأثير السلبي للخلاف بين الفصائل والمقاتلين يمكن أن يكون سلبيا" على كليهما، ولكن المقاتلين في كل فصيل يعرفون ماهي قناعات هيئة تحرير الشام وماذا يخبئون لباقي الفصائل، كما حدث مع باقي الفصائل التي ابتلعتها هيئة تحرير الشام في أول فرصة سنحت لها ذلك.

 

اقرأ أيضا : مقتل 8 قياديين بتنظيم مرتبط بالقاعدة شمال غرب سوريا


وأكد أن الخلافات بين الفصائل ستؤثر إلى حد ما على المقاتلين وعلى القياديين وحتى على الداعمين لكل فريق على حدة، مستبعداً في ذات الوقت وجود طعنة في الظهر وفق وصفه بالوقت الراهن خاصة في ظل هجمات نظام الأسد على ريفي حماة وإدلب، لكنه يرى أنه احتمال وارد.

وعلى الصعيد العسكري أشار العلي إلى أن النظام منذ أول لحظة لبدء عمليته وحتى الآن يستقدم تعزيزات لانه أساسا لايملك قوة برية كافية من أجل الهجوم والسيطرة على المناطق التي حصلت عليها المعارضة، حيث أنه مع استمرار النظام في استقدام التعزيزات وشن الهجمات هذا الأمر سيؤدي لتكاثف الفصائل المعارضة ووقف الخلافات.

"جهات الدعم"

من جانبه أرجع عضو الائتلاف السوري المعارض السابق "حسين البسيس" أسباب فشل التوحد بين فصائل معارضة وهيئة تحرير الشام بجسم واحد هو عدم وجود هيكلية عسكرية وطنية حقيقية ولعدم توحيد جهات الدعم واتباع الكثر من الاجندات مما ساهم بضهور الكثير من امراء الحرب الذين  يلهثون لتحقيق مصالح شخصية ولاتهمهم المصلحة الوطنية السورية.

ويرى في حديثه لـ"عربي21" أن الخلاف بين تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير سيبقى لاختلاف الايدولوجية الفكرية بينهما، مؤكداً أن هذه الخلافات المستمرة ستؤثر بشكل سلبي على واقع الثورة السورية وعلى التقدم في المعارك وعلى الروح المعنوية للمقاتلين.

"ضغط خارجي"


واعتبر أن عدم توحد الفصائل وإنهاء الخلافات بينهما يصب في الدرجة الأولى في مصلحة نظام الاسد وداعميه، لافتاً إلى أن توحد العمل القتالي الاخير على جبهات حماه وادلب ليس نابع من ايمان بتوحيد الجهود ضد قوات النظام وانما تم توحيد ذلك بضغط خارجي 

وبحسب رؤية البسيس فإن الصراع بين فصائل المعارضة السورية سيبقى بينهم ان لم تتغير الظروف الحالية، حيث أن مستقبل المعارضة في ظل المتغيرات الدولية هو مستقبلا مجهول بسبب كثرة الارتباطات واختلاف توجهاتها.

"تصنيف على لوائح الإرهاب"


أما الكاتب والصحفي السوري درويش خليفة فيرى أن الذي يمنع توحيد فصائل المعارضة مع هيئة تحرير الشام هو تصنيف الهيئة والفصائل المنضوية تحتها على لوائح الارهاب الدولية والتركية مؤخرا.

وأردف في حديثه لـ"عربي21" أن الخلاف بين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام قائم بطبيعة الأحوال بسبب تصنيف  الأسرة الدولية للهيئة على لوائح الإرهاب، علما الهيئة لا تحمل أفكار توسعية خارج حدود سورية، إنما يقتصر قتالها لقوات النظام والميليشيات الحليفة له العابرة للحدود السورية.

ويرى خليفة أن توحد فصائل معارضة مع هيئة تحرير الشام في غرفة عمليات موحدة مؤخراً أتى بسبب مخاوف اجتياح قطاع إدلب الممتد من شمال حماة ومحافظة إدلب وريف حلب الغربي وهنا كانت المعركة بمثابة معركة وجود، أم أن نفنى أو نكون.
 
وفي المقابل لم يستبعد عودة الخلافات بين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام، وخاصة أنها تحصل حينما يبتعد الخطر ويبدأ التفكير في السيطرة و توزيع الغنائم الحربية، بسبب العقلية العسكرية التي لا تخضع للادارة السياسية للثورة.

وأضاف، إن غياب المركزية العسكرية وعدم الأنصياع للادارة السياسية سيبقي الصراع ملتهبا، حيث لا ننسى ان جميع الفصائل العسكرية لها ثأر عند بعضها بسبب المعارك الجانبية التي أدت للتفرقة والتقدم لصالح الميليشيات الإيرانية وقوات النظام بغطاء جوي روسي.

ولفت خليفة إلى أن استمرار الصراع يرافقه تحريض خارجي من الداعمين،  وهذا لن ينتهي الا بمركزة القرار العسكري وتسليم القيادة لمختصين من الضباط المنشقين عن نظام الأسد.

ووفق اعتقاد خليفة فإن التوحد صعب جدا في الفترة الحالية وبالذات بعد فرض هيئة تحرير الشام سيطرتها على معظم قطاع إدلب، وإبعاد الفصائل الثورية وعناصرهم عن مناطق قطاع إدلب غربي شمال سورية.

وفيما يتعلق بمستقبل المعارضةالسورية في المستقبل يرى خليفة أن المستقبل للمعارضة مجهول بسبب غياب الرؤية للحل السياسي في سوريا وإنقسام المجتمع الدولي حيال الحالة السورية، بالإضافة إلى تعنت الروس في الذهاب نحو حل سياسي، حيث عندما توجد إرادة دولية حينها يتبلور مستقبل المعارضة ورؤيتها لسورية المستقبل.

النقاش (2)
ناقد لا حاقد
الخميس، 04-07-2019 09:46 م
الثورة السورية الثورة اليتيمة التي عرت العالم و خاصة العرب بكل الاتجاهات و الاختلافات الفكرية عاشت سوريا حرة و يسقط نظام الاسد الارهابي
السوري
الخميس، 04-07-2019 09:04 م
المفروض ودعما للشعب السوري في ثورته في رفع ظلم الاسد عنه ان لا يذكر في هذه الصفحة عن خلافات!